بنشمسي ونظرة " نشيان " المتعالية

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par فارس السنة, 6 Novembre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    أطل علينا هذا الأسبوع السيد بنشمسي بمقال يدعو فيه إلى إعادة النظر والاجتهاد في الآية الكريمة الصريحة التي تعطي للذكر حق الأنثيين ، بدعوى أن" الزمان تبدلات" وبعدما كان دور المرأة يقتصر على تربية الأطفال والاهتمام بشؤون البيت أصبحت اليوم تزاحم الرجال في شتى الميادين والمجالات، وهذه قسمة مجحفة في حق بعض النساء الذين يستحقون النصف وزيادة, -على حد تعبيره-.

    أرى بأنه أصبح كل من هب ودب يثير مثل هذه المواضيع عن جهل ودون دراية مسبقة بالفقه وإلمام بقواعده وضوابطه ويشكك في مسلمات الشريعة وثوابتها.فكل من ينشد الشهرة لا يجد أمامه سوى صهوة هذا الدين لتحقيق أهدافه ونزواته.لكن السؤال الذي يفرض نفسه وبقوة ترى من تبدل وتغير وتلون هل الزمان الذي نعيبه أم طريقة تفكيرنا ورؤيتنا للأشياء؟؟أم نراها –أي الأشياء- بمنظار أسيادنا "تحت شعار لا أريكم إلا ما أرى" فتعذرت علينا الرؤية.أما أن الجهل حجب عنا الكثير من الحقائق؟وأتساءل عن علاقة بنشمسي بالشريعة حتى يتحدث في قضاياها؟

    تمعنوا معي في حقيقة سطرها لنا الأخ عبدالكريم القلالي بإحدى المنتديات فقال :

    صحيح أن الله عز وجل قال للذكر مثل حظ الأنثيين ..ولا جدال في هذا ... لكن هؤلاء القوم لا يفقهون أن توريث المرأة على النصف من الرجل ليس حكما عاما ولا قاعدة مطردة في إرث الذكور والإناث. فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله في المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين.. إنما قال: (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين).. أى أن هذا التمييز إنما هو في حالات معدودة، بل ومحدودة من بين حالات الميراث.

    التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات؛ إنما تحكمه ثلاثة معايير:

    أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرا كان أو أنثى وبين المتوفي الذي ترك التركة فكلما اقتربت الصلة.. زاد النصيب في الميراث.. وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب في الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين..

    وثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمنى للأجيال.. فالأجيال التى تستقبل الحياة ، وتستعد لتحمل أعبائها ، عادة يكون نصيبها في الميراث أكبر من نصيب الأجيال التى تستدبر الحياة. وتتخفف من أعبائها، بل وتصبح أعباؤها ـ عادة ـ مفروضة على غيرها ، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات..

    - فبنت المتوفي ترث أكثر من أمه ـ وكلتاهما أنثى ـ..

    - وترث البنت أكثر من الأب ! - حتى لو كانت رضيعة لم تدرك شكل أبيها.. وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التى للابن ، والتى تنفرد البنت بنصفها ! ـ..

    - وكذلك يرث الابن أكثر من الأب ـ وكلاهما من الذكور..

    وفي هذا حكمة إلهية بليغة لا يدركها إلا من أمعن النظر ... وهاته معايير لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة كما تلاحظ...

    وثالثها: التكليف المالي الذي يوجب الشرع الإسلامي على الوارث تحمله والقيام به حيال الآخرين... وهذا هو المعيار الوحيد الذى يثمر تفاوتا بين الذكر والأنثى.. لكنه تفاوت لا يفضى إلى أى ظلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها.. بل ربما كان العكس هو الصحيح !..

    ففي حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون في درجة القرابة... وكانوا في درجة واحدة في موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال - مثل أولاد الميت ، ذكورا وإناثا - يكون تفاوت العبء المالى هو السبب في التفاوت في أنصبة الميراث... ولذلك ، لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى في عموم الوارثين، وإنما حصره في هذه الحالة بالذات ، فقالت الآية القرآنية: (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين..) ولم تقل: يوصيكم الله في عموم الوارثين.. والحكمة في هذا التفاوت، في هذه الحالة بالذات، هى أن الذكر هنا مكلف بإعالة أنثى ـ هى زوجه ـ مع أولادهما.. بينما الأنثى الوارثة أخت الذكرـ إعالتها، مع أولادها، فريضة على الذكر المقترن بها.. فهي ـ مع هذا النقص في ميراثها بالنسبة لأخيها، الذي ورث ضعف ميراثها ، أكثر حظا وامتيازا منه في الميراث.. فميراثها ـ مع إعفائها من الإنفاق الواجب ـ هو ذمة مالية خالصة ومدخرة ، لجبر الاستضعاف الأنثوىي، ولتأمين حياتها ضد المخاطر والتقلبات.. وتلك حكمة إلهية قد تخفي على الكثيرين..وأضرب لك مثالا ليتضح الأمر لو فرضنا أن ميتا مات وترك ولدا وبنتا ..لو فرضنا أن نقسم بينهما بالتساوي وأعطينا لكل منهما 20 مليون مثلا؛ فالعشرون التي سيأخذها الولد الذكر سيصرف منها مالا لبناء بيت له، وسيرصف منها مالا، ليتزوج، وسيصرف مالا لتأثيث البيت وسيصرف مالا للنفقة على من سيتزوج، وقد لا يبقى له ولا درهم من تلك العرشين مليون، ..بينما البنت التي إن ورثت في المقابل عشرون مليونا ..ما ذا ستصرف منه ..في المهر هي لا تدفع شيئا ..في الزواج لا تدفع شيئا ..البيت لا تشتريه هي .إنما من سيتزوجها ..في النفقة لن تنفق ولا سنتيما ..وبالتالي سييقى المال الذي ورثته كما هو دون أن ينقص شيئا منه ..بينما الولد لم يبق له ولا درهم ..فمن المتضرر بالله عليك ..أليس هو الولد؟ وأين ثروة الذكر؟ واين ثروة الأنثى... ثروة الذكر استهلكتها النفقة بينما ثروة الأنثى هي هي ...؟

    وكذلك حينما يرث ضعفها ..في النهاية يبقى لديها المال ويصرف هو ما ورثه ...لأن النفقة تتبعه هو ..وهي لا تتبعها نفقة ...

    ثم تمعن معي في حقيقة-والله لو علمها من يهاجم في قضايا الميراث لاندهش- وهاته الحقيقة التي لا يعلمها الكثير هي:

    1 ـ أن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل.

    2 ـ وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تماما بدون تفاضل.

    3 ـ وهناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل. تنبه اخي منير حالات عشر ترث فيها المرأة اكثر من الرجل، في مقابل أربع حالات ترث المرأة فيها نصف الرجل...!

    4 ـ وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال.

    أى أن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل ، أو أكثر منه ، أو ترث هى ولا يرث نظيرها من الرجال ، في مقابلة أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل.. وهاته الحالات التي ذكرتها لك يعرفها جميع من درس علم الميراث ...أو كما يسمى علم الفرائض !!.

    وبغض النظر عن كل ما تطرق له الأخ عبد الكريم فإن كان بنشمسي فعلا يرغب في المطالبة بحقوق المرأة لما لا يخصص بعض عائدات مجلته للأرملات والمعوزات من بنات جلدته.أم تتخذون المرأة كذريعة لتحقيق أهداف أسيادكم من الثعابين السود؟وهل نحن بحاجة لكل هذه الشعارات البراقة التي أكل عليها الدهر وشرب والتي انكشفت عورة معتليها؟فكل يوم تطربنا مجلة نيشان بمواضيع تدعو فيها الى التحرر والديمقراطية والحداثة و.لكن لست ألامس بين صفحاتها كل ما تدعو إليه من خلال "مقدمة بن شمسي ومؤخرة فطومة" ولست أعاين سوى مواضيع يمكن وصف مجملها -وليس كلها-بالتافه.أفهل يمكن اختزال الحداثة في الأكل بالشوكة والسكين واستعمال "تعابير سواقية" تخدش الحياء العام واللعب على وتر "كل ممنوع مرغوب".

    ترى والله أتعجب لحال أحد الصحفيين الذي سرعان ما سحرته الحرية بمدينة مدريد ,وافتتن بجمالها بذريعة أن العشاق يتبادلون القبل بالساحات العمومية بدون رقيب ولا حسيب ,ودون أن يعكر صفو رومانسيتهم أحد, وكل هذا وذاك دون تدخل من الشرطة .وبذريعة أنه يستطيع أن يبيت بأحد الفنادق مع من يشاء دون الحاجة الى عقد زواج . أهذا هو مفهوم الحرية التي مافتئ تتبجح بها هذه المجلة؟ وفي مقدمتهم بن شمسي؟

    يراودني سؤال أحب أن أوجهه لهذا الحداثي الذي يختصر مفهوم الحرية في تفريغ نزواته واللهث وراء شهواته. ترى كيف ستكون ردة فعلك لو وجدتني بساحة مدريد أقبل أختك؟هل كنت لتصف مدريد ببلد الحرية ام كان ليكون لك رأي آخر ؟! فأنت بين خيارين أحلاهما مر, فإن منعتني وهممت لتأديبنا فهذه ردة فعل منافية لمفهوم الحرية لديك ولأمثالك, و إن تركتنا وشأننا فأنت إذن ديوثي ولا تمتلك ولو ذرة مروءة .

    ولننتقل إلى الأخت فطومة التي سرعان ما أعجبت بأسلوبها السواقي بالدارجة المغربية فأطلقت العنان لقلمها وشرعت في تفريغ مكبوتاتها والرقص على أنغام المراهقين .فهل قصرت اللغة العربية عندكم وشلت كلماتها وسجنت تعابيرها ؟أم أنها –أي اللغة العربية- لا تتوافق مع مواضيعكم الشاذة التي لا تعكس سوى تخلف فكري واستهتار بعقلية القارئ المغربي.

    كلنا نؤمن بالحرية لكن بضوابطها وقوانينها لا للتي هي نتاج عقول بشرية ناقصة تدخل ضمن أجندة الخنازيراليبض.

    فلك أن تقلب صفحات هذه المجلة وتنقب بين فقراتها ولن تجد أي رصيد معرفي يغنيك أو معلومة تضيفها إلى خزانة فكرك. بل كل البلبلة والحديث عن الحرية التي انقلبت مفاهيمها عند البعض وتم حصرها في كل ما هو تمرد عن العادة وخروج عن الشرع

     

Partager cette page