بيان عسكري... تميم البرغوثي

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par Rida, 3 Janvier 2010.

  1. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63


    إذا ارتاح الطغاة إلى الهوانِ *** فذكرهم بأن الموتَ دانِ

    ومن صُدَفٍ بقاءُ المرءِ حَيَّاً *** على مرِّ الدَّقائقِ والثواني

    وجثةِ طِفْلَةٍ بممرِّ مَشْفَىً *** لها في العمر سبعٌ أو ثمانِ

    على بَرْدِ البلاطِ بلا سريرٍ *** وإلا تحتَ أنقاضِ المباني

    كأنَّكِ قُلْتِ لي يا بنتُ شيئاً *** عزيزاً لا يُفَسَّر باللسانِ

    عن الدنيا وما فيها وعني *** وعن معنى المخافةِ والأمانِ

    فَدَيْتُكِ آيةً نَزَلَتْ حَدِيثاًَ *** بخيطِ دَمٍ عَلَى حَدَقٍ حِسَانِ




    فنادِ المانعينَ الخبزَ عنها *** ومن سَمَحُوا بِهِ بَعْدَ الأوانِ

    وَهَنِّئْهُم بِفِرْعَوْنٍ سَمِينٍ *** كَثَيرِ الجيشِ مَعمورِ المغاني

    له لا للبرايا النيلُ يجري *** له البستانُ والثَمَرُ الدَّواني

    وَقُل لمفرِّقِ البَحرَيْنِ مهما *** حَجَرْتَ عليهما فَسَيَرْجِعَانِ

    وإن راهنتَ أن الثَأر يُنسى *** فإنَّكَ سوفَ تخسرُ في الرِّهانِ

    نحاصَرُ من أخٍ أو من عدوٍّ *** سَنَغْلِبُ، وحدَنا، وَسَيَنْدَمَانِ




    سَنَغْلِبُ والذي جَعَلَ المنايا *** بها أَنَفٌ مِنَ الرََّجُلِ الجبانِ

    بَقِيَّةُ كُلِّ سَيْفٍ، كَثَّرَتْنا *** مَنَايانا على مَرِّ الزَّمَانِ

    كأن الموت قابلة عجوز *** تزور القوم من آنٍ لآنِ

    نموتُ فيكثرُ الأشرافُ فينا *** وتختلطُ التعازي بالتهاني

    كأنَّ الموتَ للأشرافِ أمٌّ *** مُشَبَّهَةُ القَسَاوَةِ بالحنانِ

    لذلك ليس يُذكَرُ في المراثي *** كثيراً وهو يُذكَرُ في الأغاني




    سَنَغْلِبُ والذي رَفَعَ الضحايا *** مِنَ الأنقاضِ رأساً للجنانِ

    رماديِّونَ كالأنقاضِ شُعْثٌ *** تحدَّدُهم خُيوطٌ الأرْجُوَانِ

    يَدٌ لِيَدٍ تُسَلِّمُهم فَتَبْدُو *** سَماءُ اللهِ تَحمِلُها يدانِ

    يدٌ لِيَدٍ كَمِعراجٍ طَوِيلٍ *** إلى بابِ الكريمِ المستعانِ

    يَدٌ لِيَدٍ، وَتَحتَ القَصْفِ، فَاْقْرَأْ *** هنالكَ ما تشاءُ من المعاني

    صلاةُ جَمَاعَةٍ في شِبْرِ أَرضٍٍ *** وطائرةٍ تُحَوِّم في المكانِ

    تنادي ذلك الجَمْعَ المصلِّي *** لكَ الوَيْلاتُ ما لَكَ لا تراني

    فَيُمْعِنُ في تَجَاهُلِها فَتَرمِي *** قَنَابِلَها فَتَغْرَقُ في الدُّخانِ

    وَتُقْلِعُ عَنْ تَشَهُّدِ مَنْ يُصَلِّي *** وَعَنْ شَرَفٍ جَدِيدٍ في الأَذَانِ




    نقاتلهم على عَطَشٍ وجُوعٍ *** وخذلان الأقاصي والأداني

    نقاتلهم وَظُلْمُ بني أبينا *** نُعانِيه كَأَنَّا لا نُعاني

    نُقَاتِلُهم كَأَنَّ اليَوْمَ يَوْمٌ *** وَحِيدٌ ما لَهُ في الدهر ثَانِ

    بِأَيْدِينا لهذا اللَّيْلِ صُبْحٌ *** وشَمْسٌ لا تَفِرُّ مِنَ البَنَانِ



    يقولون في نشرة العاشرةْ
    إن جيشاً يحاصر غزة والقاهرةْ
    يقولون طائرة قصفت منزلاً
    وسط منطقة عامرةْ
    فأضيف أنا
    لن يمر زمان طويل على الحاضرينْ
    لكي يَرَوُا المسلمين وأهل الكرامة من كل دينْ
    يعيدون عيسى المسيح إلى الناصرةْ
    والنبي إلى القدس، يهدي البراق فواكه من زرعنا
    ويطوقه بدمشقٍ من الياسمينْ


    يقولون جيش يهاجم غزة من محورينْ
    يقولون تجري المعارك بين رضيع ودبابتينْ
    فأقول أنا
    سوف تجري المعارك في كل صدر وفي كل عينْ
    وقد تقصف المدفعية في وجه ربك ما تدعي من كذبْ
    ويقول العدو لنا فليكن ما يكونْ
    فنقول له، فليكن ما يجبْ


    بياناتنا العسكرية مكتوبة في الجبينْ
    لم تكن حكمة أيها الموت أن تقتربْ
    لم تكن حكمة أن تحاصرنا كل هذي السنينْ
    لم تكن حكمة أن ترابط بالقرب منا إلى هذه الدرجةْ
    قد رأيناك حتى حفظنا ملامح وجهكَ
    عاداتِ أكلكَ
    أوقاتَ نومكَ
    حالاتِك العصبيةَ
    شهواتِ قلبكَ
    حتى مواضع ضعفكَ، نعرفها
    أيها الموت فاحذرْ
    ولا تطمئن لأنك أحصيتنا
    نحن يا موت أكثرْ
    ونحن هنا،
    بعد ستين عاماً من الغزو،
    تبقى قناديلنا مسرجةْ
    بعد الفي سنةْ
    من ذهاب المسيح إلى الثالث الإبتدائي في أرضنا،
    قد عرفناك يا موت معرفة تتعبُكْ
    أيها الموت نيتنا معلنة
    إننا نغلبُكْ
    وإن قتلونا هنا أجمعينْ
    أيها الموت خف أنت،
    نحن هنا، لم نعد خائفين.


    بيان عسكري... تميم البرغوثي - 3 يناير 2009


     
  2. Rane

    Rane hamdolilah

    J'aime reçus:
    66
    Points:
    28
    salam Rida^^ merci pour l partage khoya!
    trés trés forte poéme trés joli aussi !!........
     
    1 personne aime cela.
  3. ali-didi

    ali-didi الله مولانا ولا مولى لهم Membre du personnel

    J'aime reçus:
    105
    Points:
    63
    TAMIM CHA3IR JAMIIIIIIIIIIL

     
    1 personne aime cela.

Partager cette page