بيد الله يهاجم عباس الفاسي

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 23 Avril 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]




    اتهم محمد الشيخ بيد الله، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الحكومة بـ"تعطيل كل أشكال الرقابة من أجل حماية المال العام، في الوقت الذي تسجل اختلالات يومية، وسوء تسيير، وهدر لإمكانيات الدولة، وتوجيه للموارد إلى غير وجهتها".

    وفي لقاء دراسي، نظمه برلمانيو الحزب، بالرباط، دافع بيد الله عن مبادرة برلمانييه الرامية إلى وضع خلاصات تقرير المجلس الأعلى للحسابات محط دراسة ومتابعة، مستغلا المناسبة لشن هجوم عنيف على عباس الفاسي، الوزير الأول، وبعض زعماء الأحزاب السياسية، التي اعتبر أنها "تقول ما لا تفعل"، دون أن يذكر أحزابا بالاسم.

    وطالب الأحزاب بأن "تتوقف عن الظهور بمظهر المصلح، فقط حين يتعلق الأمر بأمور خارجة عن تنظيماتها، وتمتلك إرادة حقيقية لممارسة فلسفة وروح النقد الذاتي"، داعيا إلى الاقتداء بما سيقدم عليه "البام"، الذي قال إنه قرر أن يسائل المنتسبين إليه، وفقا لمضامين تقرير المجلس الأعلى للحسابات، والاستماع إلى ردودهم على ملاحظات التقرير.

    وقال بيد الله إن "رغبة برلمانيي الحزب في مساءلة تقرير المجلس الأعلى للحسابات تندرج في السياق الذي قدمت فيه، وليست مزايدة سياسوية"، مضيفا أنها "تشكل التأويل الخلاق للمعارضة المؤسساتية، القريبة من انشغالات المواطن اليومية، وإعادة النقاش العمومي إلى مجالاته الدستورية الطبيعية، المحكومة بالقواعد القانونية الضابطة، والأعراف المؤسساتية المرعية".

    وتخللت كلمة بيد الله انتقادات عدة للوزير الأول، إذ قال "انتظرنا أن تتعاطى الحكومة، بشكل إيجابي واستعجالي، مع محاور التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات، خصوصا أنه رصد مكامن خلل في تدبير المؤسسات العمومية، والجماعات المحلية، وكبريات المؤسسات المالية"، موضحا أن هذه "المؤسسات تخضع لسلطة الوصاية، وتتوفر هياكلها على أجهزة للتفتيش والافتحاص، كما أن العديد منها تندرج رئاسة مجالسها الإدارية ضمن الاختصاصات القانونية للوزير الأول".

    وأوضح الأمين العام لـ"البام" أن رغبة برلمانيي الحزب في المطالبة بمساءلة القطاعات الحكومية، تأتي بينما تعتزم الحكومة تقديم حصيلة منتصف ولايتها، وتجسيدا لوعد قطعه عباس الفاسي على نفسه، في التصريح الحكومي الأخير، مستشهدا ببعض مضامين التصريح، التي تنص على "تنمية روح المساءلة، وعدم الإفلات من العقاب".

    وقال إن "مشاريع القوانين ذات الصلة بتخليق الحياة العامة والشفافية لم تلج، بعد، مكتبي البرلمان، ما يطرح السؤال عن وجود إرادة حقيقية لصيانة المال العام من أيدي العابثين"، مشيرا إلى أن "التقرير يسجل أن الحكومة لم تعمل على دفع مرافق الدولة للإدلاء بحساباتها داخل الآجال القانونية، ما يفرغ الفصل 96 من الدستور من مضمونه




    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=107790
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]



    La contre-offensive d’El Fassi

    · Un séminaire gouvernement-majorité parlementaire ce lundi

    · Objectif: coordonner les actions pour la deuxième législature


    LE Premier ministre a convoqué la majorité parlementaire pour un séminaire lundi prochain à Rabat. Au menu, son discours présenté comme une contre-offensive politique destinée à donner du punch à son gouvernement.

    L’ordre du jour comprend également les interventions des présidents des partis composant son équipe, du ministre des Relations avec le Parlement et des chefs de groupes parlementaires. Beaucoup d’espoir est mis dans cette rencontre entre les membres du gouvernement et leurs parlementaires.

    Officiellement, l’objectif de cette rencontre est de coordonner les actions des différentes composantes de la majorité parlementaire. Le contexte politique actuel milite pour ce genre de réunion. La majorité semble partir dans tous les sens. Tous les partis qui la composent traversent une zone de turbulences. Face à ce désordre, l’opposition a pris du poil de la bête en harcelant les ministres, particulièrement istiqlaliens, ces derniers temps. Il faudra plus de motivation pour la contrer.

    C’est la première fois qu’une telle réunion a lieu. Il faudra remonter aux premières années de l’alternance pour retrouver une pareille initiative. A l’époque, Abderrahman Youssoufi, alors Premier ministre, avait convoqué son gouvernement et sa majorité parlementaire pour un séminaire gouvernemental d’une journée au complexe Moulay Rachid près de Rabat. Il voulait que le Parlement s’implique davantage dans la préparation de la loi de Finances. Ce but est resté un vœu pieux.





    http://www.leconomiste.com/
     

Partager cette page