بيوت دعارة محاربة ظاهرة اغتصاب الأطفال في الجزائر

Discussion dans 'Scooooop' créé par HANDALA, 20 Juin 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    بيوت دعارة محاربة ظاهرة اغتصاب الأطفال في الجزائر

    GMT 19:30:00 2008 الخميس 19 يونيو

    سليمان بوصوفه


    http://65.17.227.80/ElaphWeb/Reports/2008/6/341376.htm

    --------------------------------------------------------------------------------


    بيوت للدعارة من أجل محاربة ظاهرة اغتصاب الأطفال في الجزائر

    سليمان بوصوفه من لندن: أثارت الدعوة التي تناقلتها وسائل الإعلام الجزائرية والعربية ونسبتها إلى المحامية فاطمة الزهراء بن براهم بشأن تشجيع فتح بيوت الدعارة لمواجهة ظاهرة اختطاف واغتصاب الأطفال في الجزائر، أثارت ردود فعل واسعة. مُستنكرةً ما أسمتها دعوة المحامية الجزائرية إلى ممارسة الرذيلة علنا. والمحامية (بن براهم) التي لها باع طويل في معالجة مختلف القضايا الاجتماعية قالت: إن تصريحاتها أُسيء فهمها مؤكدة أنها دعت السلطات إلى مراقبة وتقنين بيوت الدعارة السرية المنتشرة عبر ربوع الجزائر حيث تستغل المافيات حاجة العائلات إلى المال فتلجأ إلى إكراه بناتها على البغاء مقابل أثمان بخسة وفي ظروف أقل ما يمكن وصفها بأنها لا ترقى إلى معاملة الحيوانات.

    ثمانية آلاف في بيت دعارة في العاصمة لوحدها

    المحامية كشفت عن وجود سبع بيوت دعارة رسمية في العاصمة، أما عدد بيوت الدعارة غير المرخص لها فوصل إلى ثمانية آلاف. تنتشر هذه البيوت في الأحياء الشعبية ومدن الصفيح المحيطة بالعاصمة وهناك من يستعمل شاحنات ومركبات لممارسة مثل هذه الأعمال.

    ومع غياب المراقبة الطبية وعدم استعمال الواقي الصحي فإن انتشار الأمراض المُعدية كالإيدز والأوبئة التي لها علاقة بالاتصال الجنسي، يغدو أمرا مفروغا منه، هذا بالإضافة إلى تفشي الانحلال الأخلاقي وتفكك الروابط الأسرية. وحسب المحامية بن براهم فإن هناك مئات الحالات التي مرت بها، تكون المرأة عرضة للاستغلال من طرف الذكور (الزوج، الأب، الأخ) وتُجبر على ممارسة الجنس مع غرباء مقابل مبلغ مادي، وهذا ما ينتج منه حالات الانتحار المتزايدة وسط الإناث اللائي يلجأن إلى تعاطي المخدرات للهروب من تأنيب الضمير.

    أرقام مخيفة حول ظاهرة اختطاف الأطفال

    بن براهم، كانت ترد على من اتهمها بأنها من الداعيات إلى تحرير الجنس لمحاربة اغتصاب الأطفال واستغلالهم في الجزائر، حيث قالت إن محاربة هذه الظاهرة هي مهمة المجتمع والسلطات ويجب أن تُجنّد لاستئصالها الوسائلُ القانونية والاجتماعية والثقافية. يأتي هذا الجدل مع تنامي ظاهرة اختطاف الأطفال في الجزائر حيث تشير الإحصائيات الرسمية إلى اختطاف أكثر من 841 طفلا جزائريا منذ عام ألفين، وقد تم الاعتداء أوقتل 367 طفلا. عمليات الخطف عادة ما تقوم بها شبكات إجرام منظمة وتقوم بطلب الفدية من عائلة الطفل مقابل تسليمه لها. فيما شهدت عمليات اختطاف أخرى نهايات مأسوية كاغتصاب الأطفال ثم قتلهم ورميهم في مناطق مهجورة. وقد شهد عام 2008 عشرين حالة اختطاف. أربعة عشر من هؤلاء الأطفال تعرضوا للاغتصاب ثم أُعيدوا إلى عائلاتهم. أما شبكات الإجرام فقد تمكنت من جمع 20 مليار سنتيم (2 مليون يورو) جراء 115عملية اختطاف.

    ظاهرة اختطاف الأطفال أحدثت الرعب وسط العائلات الجزائرية وأصبح أولياء الأمور يرافقون أولادهم إلى المدارس ويزودونهم بهواتف نقالة للتبليغ عن أي اعتداء يستهدفهم.

    الاعتداء الجنسي على الأطفال

    احصائيات الشرطة الجزائرية تشير إلى حدوث 632 اعتداء جنسيا على الأطفال في الأشهر الأربعة الأولى من هذه السنة. بينما وصلت الحصيلة السنة الماضية (2007) إلى 1546 حالة. وفي مثل هذه الحالات فإن الواقفين وراء عملية الخطف ثم الاغتصاب، ليسوا غرباء عن الطفل بل غالبا ما يكونون من أقاربه كما أن الفرضية القائلة : إن العُزاب الكبار في السن هم الفئة التي تقوم بالاغتصاب لا محل لها من الصحة، فكثير من القضايا كان الجناة فيها أرباب أسر ويتمتعون باستقرار اجتماعي.

    طفل مقابل 4 آلاف يورو

    من عمليات الاختطاف الأخيرة والتي أحبطتها مصالح الأمن الجزائرية في ولاية تلمسان غرب العاصمة، محاولة اختطاف طفل في الثانية من عمره من طرف شخص يحمل الجنسية المغربية، وبعد التحقيق معه تمكنت الشرطة من تفكيك شبكة دولية تضم جزائريين ومغاربة وأفارقة مختصة في اختطاف الأطفال في الجزائر وتهريبهم عبر الحدود الغربية إلى عيادات خاصة في مدينة وجدة وضواحيها لاستئصال أعضائهم البشرية، خاصة الكلى وقرنية العيون، ويباع الطفل الجزائري البالغ من العمر سنتين على سبيل المثال بنحو 40 مليون سنتيم (4000 يورو).

    مهاجرون يُلغون عطلهم في الجزائر خوفا على أولادهم

    ومع حلول فصل الصيف وانتشار هذه الأخبار عبّر عدد من المهاجرين الجزائريين في بريطانيا لإيلاف عن خوفهم من استهداف أبنائهم في عطلة الصيف التي يعتزمون قضاءها في الجزائر، بل هناك من ألغى رحلته ليُحولها إلى شواطئ جنوب فرنسا وإسبانيا وإيطاليا.

    (كمال.ح) جزائري متزوج من انكليزية، أنجب منها طفلين، قال: إن مافيا الاختطاف تستهدف جيوب العائلات ولا شك فإن تلك العصابات تنتظر المهاجرين بفارغ الصبر لابتزازهم وبالعملة الصعبة كما أن الشاذين جنسيا pedeophiles من المؤكد أنهم لن يرحموا طفلا أشقر صاحب عيون خضراء، وهذا ما جعل (كمال) يُحول وجهة رحلته إلى سردينيا الإيطالية.

    أما (ع،ب) ففضّل عدم إدخال تعديلات على زيارته للجزائر في شهر أغسطس وقال إنه سيفرض رقابة مُشددة على أطفاله الأربعة مخافة اختطافهم، مُبديا أسفه على حالة اللاأمن التي تعيشها بلاده حيث قال: أعلم بأنني سأعمل حارسا شخصيا bodyguard لعائلتي طوال فترة العطلة، لكن ما باليد حيلة!.


     
  2. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    8adechi kayn f la tunisie (tunis) ,,ma3andkech lach t'khaf el boliss kay7dik <D
     

Partager cette page