تأجيل موسم الحج

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 23 Juillet 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    يدور جدل كبير هذه الأيام في العديد من الأوساط الدينية والسياسية العربية والإسلامية حول كيفية التعامل مع خطر وباء انفلونزا الخنازير، خاصة في موسم الحج المقبل.
    فهناك من يطالب بتأجيل الحج هذا العام لتجنب أخطار المرض، وهناك من يرى عكس ذلك تماماً، ويصر على عدم تعطيل أداء هذه الفريضة الاسلامية.
    علماء الدين داخل المملكة العربية السعودية ومعظم الدول الاسلامية الأخرى، يتجنبون الخوض في هذه المسألة بسبب تعقيداتها الشرعية، وإن كانوا يتناولونها همساً في مجالسهم، ويتبادلون الرأي حولها دون إصدار فتوى قاطعة.
    الحكومة المصرية كانت الأكثر اهتماما من بين الحكومات العربية الأخرى بالمطالبة بضرورة بحث هذه المسألة، أي تأجيل موسم الحج لتجنب انتشار الوباء في أوساط الحجاج، حتى أن وزير الصحة فيها الدكتور حاتم الجبلي قال انه سيتقدم باقتراح للاجتماع الطارئ لوزراء الصحة العرب بمقر منظمة الصحة العالمية في القاهرة بتأجيل موسم الحج هذا العام. وما زال من غير المعروف كيف سيكون رد زملائه الآخرين، وخاصة وزير الصحة السعودي.
    ولعل الاستحقاق الأكثر إلحاحاً ليس موسم الحج، وانما موسم العمرة الذي يبلغ ذروته في شهر رمضان المبارك الذي سيحل علينا في غضون شهر من الآن، حيث يتدفق الملايين من المعتمرين من داخل المملكة وخارجها لزيارة الأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ولأداء المناسك، والطواف بالكعبة والتبرك بزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.
    الإمكانيات الطبية في المملكة العربية السعودية، ليست على المستوى المطلوب، وحتى ولو كانت، فإنها لا تستطيع التعامل مع عشرات وربما مئات الآلاف من المصابين بهذا المرض في حال انتشار الوباء في صفوف المعتمرين أو الحجاج.
    ففي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك يزدحم الحرم المكي الشريف بملايين المعتمرين والمصلين على مدى أربع وعشرين ساعة، ويكون الكتف بالكتف، والزحام خانقاً، ووجود شخص واحد مصاب بهذا الوباء القاتل كفيل بنقله الى مئات الآلاف، خاصة ان الفيروس ينتقل بالتقبيل واللمس والتنفس، والتقبيل من العادات العربية والاسلامية الراسخة للأسف.
    الحكومة السعودية هي صاحبة المسؤولية الكبرى في هذا الخصوص، لأنها هي التي ستتحمل أي نتائج يمكن أن تترتب على انتشار الوباء في موسمي الحج والعمرة، ولذلك هي مطالبة بالتحرك للتعاطي مع هذه المسألة بسرعة وبحزم قبل فوات الأوان، وحدوث الكارثة.
    المبادرة يجب أن تأتي من الرياض ومن مؤسستها الدينية اولا، وبعد التشاور مع وزارة الصحة وخبرائها، بحيث تصدر فتوى قاطعة وملزمة في هذا الخصوص.
    تأجيل موسم الحج، ووضع ضوابط صحية ملائمة لحماية المعتمرين، مثل تخفيف أعدادهم، وفحصهم المسبق، وارتدائهم كمامات واقية، من المتطلبات الضرورية التي يجب أن توضع على قمة أولويات أي حكومة مسؤولة، ونحن في انتظار فتوى شرعية تحسم هذا الجدل من هيئة كبار العلماء في السعودية في أسرع وقت ممكن


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...سم الحجfff&storytitleb=رأي القدس&storytitlec=

     

Partager cette page