تأهب أمني وخلافات بمعارضة المغرب

Discussion dans 'Scooooop' créé par alexander, 20 Février 2011.

  1. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    قالت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن المغرب رفعت حالة التأهب الأمنية في مختلف مدن البلاد تحسبا للاحتجاجات التي دعت إليها حركة 20 فبراير اليوم الأحد على مستوى الأقاليم والمناطق المختلفة.

    ونصبت الأجهزة الأمنية الحواجز عند مداخل المدن الكبرى، خاصة في العاصمة الرباط والعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، كما استعدت هذه الأجهزة لمتابعة الاحتجاجات التي يتوقع أن تشهدها شوارع المدن الكبرى.

    وكانت حركة أطلقت على نفسها اسم حركة 20 فبراير تتكون من شباب تواصلوا عبر موفع "فيسبوك" دعت إلى الاحتجاج اليوم الأحد 20 فبراير/شباط.

    وكشفت الحركة في ندوة صحفية عقدتها بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (جمعية غير حكومية) في الرباط عن مطالبها الأساسية المتمثلة في ضرورة إقرار دستور ديمقراطي وحل الحكومة والبرلمان الحاليين وتشكيل حكومة مؤقتة فضلا عن إقرار قضاء مستقل ومحاكمة المتورطين في الفساد ووضع حد للبطالة خاصة بين حاملي الشهادات العليا.

    كما طالبت الحركة بالاعتراف بالأمازيغية لغة رسمية وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين.

    وفي سياق ذي صلة، قال أحد زعماء هذه الحركة إنه انسحب منها بسبب خلاف مع الإسلاميين واليساريين بشأن دور الملكية.

    واستخدم رشيد عنتيد مع صديقين فيسبوك الشهر الماضي لإطلاق "حركة حرية وديمقراطية الآن", وانضم آلاف معظمهم من الشبان المغاربة إلى الحركة التي استلهمت الانتفاضتين في تونس ومصر.

    وتحت مظلة "حركة 20 فبراير من أجل التغيير" -التي تتباهي بأن لديها 19 ألف مشترك على فيسبوك- كانت مجموعة عنتيد هي أول من يدعو إلى احتجاجات عامة غدا الأحد للحث على إجراء إصلاحات دستورية ستقلص سلطات الملك محمد السادس وتجعل النظام القضائي أكثر استقلالا.

    وتريد حركة 20 فبراير أيضا إجبار ملك المغرب البالغ من العمر 47 عاما على عزل الحكومة وحل البرلمان.

    وأعلنت جماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة -التي يعتقد أنها أكبر قوة معارضة في المغرب- وأحزاب يسارية أنها ستنضم إلى الاحتجاج.

    من جانبها توقعت وكالة رويترز أن يشارك الآلاف من المغاربة على نطاق القطر في مظاهرات اليوم لمطالبة الملك محمد السادس بنقل بعض صلاحياته لحكومة جديدة منتخبة وجعل النظام القضائي أكثر استقلالا.

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/06D73026-C580-4425-B415-DADEF8EAA19B.htm
     
  2. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    مظاهرات المغرب قائمة

    نفت حركة 20 فبراير ما روجته وسائل إعلام مغربية عن إلغاء المسيرات والمظاهرات المقرر تنظيمها صباح اليوم الأحد بمختلف المدن المغربية للاحتجاج على الأوضاع السياسية والاجتماعية.

    وأعلنت الحركة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن الخبر الذي تناقلته وسائل إعلام رسمية مغربية سمعية وبصرية بخصوص إلغاء المظاهرات، خبر "زائف".

    وأضاف البيان أن شباب حركة 20 فبراير يتعرضون لهجمات متكررة من طرف السلطات المغربية، وممن وصفهم بـ"العملاء والخونة المتراصين من طرف النظام وأجهزته الاستخباراتية".

    واستنكر البيان قيام أحد أعضاء الحركة السابقين بالإعلان عن إلغاء الاحتجاجات، متهما إياه بـ"التواطؤ" مع السلطات المغربية بعد تراجعه عن الدعوة إلى الاحتجاج.

    وقال عضو حركة 20 فبراير أسامة الخليفي إن أي قرار يقضي بعدم الخروج في الاحتجاجات هو عمل فردي لا يلزم غير صاحبه.

    وعزا أسباب قيام وسائل إعلامية رسمية بترويج خبر إلغاء المظاهرات إلى فشل المخابرات المغربية في حملتها الرامية إلى تشويه صورة أعضاء الحركة أمام الرأي العام.

    وأضاف للجزيرة نت أن الشباب المغربي سيخرج بكثافة إلى الشارع هذا اليوم، من أجل المطالبة بحقوقه.

    وكانت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية قد نقلت على لسان العضو السابق في مجموعة "حرية وديمقراطية الآن" على الفيسبوك رشيد عنتيد قوله إن قرار إلغاء مسيرات يوم 20 فبراير "يرجع بالأساس إلى محاولة بعض التيارات المحسوبة على الإسلاميين واليسار الراديكالي الركوب على هذه المبادرة السلمية وإعطاءها حمولة أيديولوجية".

    عشرون هيئة
    وفي سياق التفاعل مع الاحتجاجات بالمغرب أعلنت عشرون هيئة حقوقية مغربية عن دعمها للحركات الاحتجاجية التي دعا إليها نشطاء شباب عبر موقع الفيسبوك اليوم الأحد.

    كما عبر قطاع الشباب في جماعة العدل والإحسان الإسلامية المحظورة عن عزمه المشاركة في الاحتجاجات، لكن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض أعلن عن عدم مشاركته فيها معللا ذلك بأنه جاء "مراعاة للمصالح العليا للبلاد واستقرارها، وفي إطار احترام مرجعيات الحزب وقواعد العمل فيه".

    ودعا حزب الاستقلال الحاكم إلى التحلي بـ"الوعي واليقظة" وعدم الانسياق وراء دعوات "غير واضحة الأهداف"، واعتبر حزب التقدم والاشتراكية المشارك في الحكومة أنه "لا يمكن أن ينخرط إلا في الحركات السياسية والاجتماعية المنظمة والمسؤولة"، في حين أعلنت أحزب يسارية أخرى عن دعمها للاحتجاجات.​

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B1211310-0E8C-4F32-AC94-B1B0FF5BBCD3.htm?GoogleStatID=9
     

Partager cette page