تراجع فرص تونس والجزائر في التأهل لكأس الأمم الافريقية

Discussion dans 'Caf competitions' créé par simo160, 3 Septembre 2011.

  1. simo160

    simo160 Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    100
    Points:
    48
    تعرضت فرص تونس والجزائر في التأهل لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم 2012 لانتكاسة كبيرة اليوم السبت بينا تأكد رسميا فشل مصر في الدفاع عن اللقب القاري.

    وتعادلت تونس خارج أرضها مع مالاوي بدون أهداف وهي نتيجة سلبية للمنتخب العربي إذ يملك الآن مثل منافسه 11 نقطة في المجموعة الحادية عشرة التي ضمن فيها منتخب بوتسوانا المتصدر التأهل إلى النهائيات.

    وسيتأجل تحديد المتأهل الثاني إلى الجولة الأخيرة الشهر المقبل حين تلعب تونس على أرضها مع توجو وتلعب مالاوي في ضيافة تشاد لكن الفوز فقط لن يضمن للمنتخب العربي التأهل مباشرة إذ يحتاج إلى تحقيق نتيجة أفضل من منافسه في الجولة المقبلة.

    وقال سامي الطرابلسي مدرب تونس "سنخوض مباراتنا الأخيرة أمام توجو بجدية كبيرة لتحقيق الفوز.. إن قدر لنا الله بلوغ النهائيات سنتأهل."

    وموقف الجزائر لا يبدو أفضل من تونس على الإطلاق إذ أنها قد تتأكد من عدم تصدر المجموعة إذا انتهت مواجهة المغرب مع افريقيا الوسطى بفوز أي منهما غدا الأحد.

    ومن شأن فوز المغرب أن يضمن صعودها للنهائيات حيث سيرتفع رصيدها في المجموعة الرابعة إلى عشر نقاط وسيكون سجل المواجهة المباشرة بينها وبين افريقيا الوسطى لصالحها بعدما تعادلا 0-0 ذهابا في المغرب.

    وتعادلت الجزائر خارج أرضها مع تنزانيا 1-1 ليصبح رصيدهما خمس نقاط.

    وتقدم مبوانا ساماتا بهدف لمنتخب تنزانيا في الدقيقة 22 وأدرك البديل عامر بوعزة التعادل للجزائر في الدقيقة 56.

    وستتعلق آمال الجزائر في احتلال المركز الثاني والدخول في حسابات معقدة مع منتخبات في باقي المجموعات لكن حتى هذا الأمل تلاشى تماما بالنسبة لمنتخب مصر الفائز ببطولة افريقيا آخر ثلاث مرات أعوام 2006 و2008 و2010.

    وتأكد احتلال منتخب مصر المركز الرابع والأخير بمجموعته بعدما خسر في ضيافة سيراليون 2-1 ليتجمد رصيده عند نقطتين من أربع مباريات متأخرا بخمس نقاط عن النيجر وبست نقاط عن سيراليون وجنوب افريقيا المتصدرة.

    وخاضت مصر المباراة بمنتخبها الاولمبي إضافة إلى أحمد حسن قائد منتخب مصر الأول حتى يكتسب اللاعبون خبرة قد تفيدهم في التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الاولمبية 2012.

    وربما تكون الفائدة الواضحة لمصر هي خوض حسن مباراته الدولية رقم 176 ليصبح على بعد مباراتين من محمد الدعيع حارس السعودية السابق وأكثر لاعبي العالم خوضا للمباريات الدولية وفقا لاحصاءات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

    وكانت السعادة حاضرة في العاصمة المصرية القاهرة لكن عن طريق منتخب ليبيا الذي احتفل لاعبوه بالفوز على موزامبيق 1-صفر وإنعاش أمله في التأهل لبطولة افريقيا.

    وأحرز ربيع اللافي هدف منتخب ليبيا من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ليصبح رصيد بلاده 11 نقطة في صدارة المجموعة الثالثة متفوقا بفارق نقطتين على زامبيا التي ستلعب مع جزر القمر غدا. وستلعب ليبيا في الجولة الأخيرة في ضيافة زامبيا.

    وقال ماركوس باكيتا مدرب ليبيا في تصريجات تلفزيونية "بالنسبة للاعبين والناس التي جاءت إلى هنا فإن الامر مثير للعاطفة جدا.. الفوز مهم جدا للناس ولليبيا."

    وأضاف المدرب البرازيلي "هناك فرصة كبيرة الان للتأهل.. يجب ان نستعد قبل اسبوعين من المباراة المقبلة."

    واقيمت هذه المباراة في القاهرة بدلا من طرابلس بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في ليبيا.

    kooora

     

Partager cette page