تضاعف عدد الأشخاص المسنين بالمغرب ثلاث مرات

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 3 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    تضاعف عدد الأشخاص المسنين بالمغرب ثلاث مرات ما بين 1960 و2004 منتقلا من 833 ألفاً إلى 2.4 مليون، متزايدا بوتيرة جد سريعة بالمقارنة مع وتيرة نمو مجموع السكان.

    وأوضح بلاغ للمندوبية السامية للتخطيط بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص المسنين أنه خلال فترة ما بين الإحصاءين (1994 - 2004) بلغ المعدل المتوسط للنمو السنوي للمسنين 2.6 في المئة مقابل 1.4 في المئة بالنسبة لمجموع السكان ، وذلك وفقا لما ورد بجريدة "القدس العربى" اللندنية.

    وأضاف أن هذا التطور يستمر بشكل أسرع في المستقبل حسب الإسقاطات الديموغرافية المنجزة من طرف المندوبية حيث أن عددا كبيرا من الأشخاص المسنين الذين تفوق أعمارهم 60 سنة سيعيشون مدة أطول ما بين 2004 و2030 كما سيتزايدون بمعدل 3.5 في المئة (مقابل 0.9 في المئة بالنسبة لمجموع السكان) ليصل مجموعهم إلى 5.8 مليون سنة 2030 .

    وأبرز أنه اعتبارا للامتياز الذي تحظى بها النساء على مستوى أمل الحياة (9 ر73 سنة مقابل 4 ر71 سنة خلال 2008 ) ولفارق سن الزواج (4.9 سنة لفائدة الرجال خلال 2004 ) وللاتجاه نحو نووية العائلة، فإن النساء يتهددهن خطر العيش في وحدة، عادة كأرامل (54.4 في المئة سنة 2004 مقابل 5.9 في المئة بالنسبة للرجال)، وفي وضعية هشاشة يزيد من حدتها عامل الأمية الذي يهم 95 في المئة من النساء المسنات.

    وذكر البلاغ بالبحث الذي أنجزته المندوبية، في إطار تعميق المعرفة بشأن هذه الفئة من السكان، وشمل 3000 من المسنين، والذي تمحورت أهدافه حول تحديد المميزات الديموقرافية والاقتصادية والاجتماعية للمسنين، ودراسة العلاقات العائلية والاجتماعية التي ينسجونها، والوقوف على وضعهم الصحي ومعرفة درجة الحماية التي يستفيدون منها وتحديد التصورات الاجتماعية للشيخوخة.

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=172191&pg=32
     
  2. haylouch

    haylouch Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    تعليق هيلوش

    الحمد لله وحده وبعد، انه من دواعي الافتخار لما قامت مصالحنا بهذه العملية لمعرفة الى ما تأول السه الأمور في المستقبل، ولكن ان كانت هناك اجراأات جدية وتنفذ من طرف المسؤوتين. فلا أطن ذلك ولن تكون جدية في الموضوع وما مصير المسنين الضعفاء سوى الدماروتنتطرهم أيام سوداء حالكة عكس المسنسن الميسورين الذين بالطبع يكونون في حضانة ذويهم أما الذين لا حول لهم ولا قوة فوا أسفاهفما . ينتطرهم فأعوص مما قاسوه طوال حياتهم وهموم الدنيا والفقر يطاردهم من كل حدب وصوب .
    فما ذنب هِلاء المعوزين الذين قضوا طوال حياتهم في الفقر وقلة الحاجة و سيقضون شيخوختهم في النكد والهموم.

    فهل من مفكر يخطط لهؤلاء المعوزين حتى يخفف عنهم ما يهددهم في المستقيل القريب؟
     

Partager cette page