تفاقم العجز التجاري و تراجع في فاتورة النف

Discussion dans 'Scooooop' créé par acha3ir al majhoul, 2 Octobre 2007.

  1. acha3ir al majhoul

    acha3ir al majhoul Accro

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    63
    أعلن مكتب الصرف أن المبادلات التجارية للمغرب مع الخارج برسم الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2007، سجلت عجزا بقيمة 1ر84 مليار درهم مقابل 5ر66 مليار خلال السنة الماضية، أي بتفاقم بلغ نسبة 4ر26 بالمائة. وأوضح مكتب الصرف، الذي أصدر مؤخرا المؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية للمغرب خلال الفترة الممتدة من يناير إلى غشت 2007، أن هذا العجز ناجم عن نمو الواردات بنسبة 9ر14 بالمائة (8ر161 مليار درهم بدلا من 9ر140 مليار درهم)، بينما لم تسجل الصادرات إلا نموا بنسبة 5ر4 بالمائة لتبلغ حوالي 7ر77 مليار درهم. وفي أعقاب هذا النمو، فقد فقد معدل تغطية الواردات من قبل الصادرات 8ر4 نقطة ليستقر في 48 بالمائة إلى غاية متم غشت الماضي مقابل 8ر52 بالمائة خلال العام الماضي. وأضاف المصدر ذاته أن نمو الصادرات جاء نتيجة نمو صادرات الفوسفاط ومشتقاته (زائد 3ر13 بالمائة لتبلع 2ر13 مليار درهم) وكذا نمو صادرات أخرى بنسبة 9ر2 بالمائة لتبلغ 5ر64 مليار درهم. وتتمثل أهم المنتجات، التي سجلت صادراتها ارتفاعا خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2007، في السماد الطبيعي والكيميائي (زائد 3ر43 بالمائة) والطماطم الطرية (8ر54 بالمائة) والقشريات والصدفيات والمحار (زائد 5ر7 بالمائة) والجوارب والملابس الداخلية (زائد 9ر11 بالمائة) والأحذية (زائد 5ر19 بالمائة) والخضر الطرية (4ر17 بالمائة) والخيوط والأحبال الكهربائية (زائد 5ر4 بالمائة). وقد تم تسجيل انخفاض على مستوى صادرات الحوامض (ناقص 3ر18 بالمائة) وأجزاء الكترونية (ناقص 1ر7 بالمائة) والأسماك المعلبة (ناقص 6ر9 بالمائة). وبخصوص الواردات، فقد نتج ارتفاعها على الرغم من تراجع الفاتورة النفطية (ناقص 5 بالمائة), عن نمو الواردات الأخرى بنسبة 7ر17 بالمائة لتبلغ حوالي 4 ر145 مليار درهم حتى متم غشت الماضي. وقد شهدت المنتجات المستوردة ارتفاعا خلال الأشهر الثمانية من سنة 2007 . ويتعلق الأمر بالمنتجات نصف المصنعة والمنتجات الجاهزة للاستهلاك التي ارتفعت وارداتها على التوالي ب 3 ر16 بالمائة لتبلغ 2ر38 مليار درهم وبـ 7ر14 بالمائة لتبلغ قيمتها 6ر31 مليار درهم, وسلع التجهيز التي تعكس المجهود الاستثماري (زائد 7ر12 بالمائة بقيمة 36 مليار درهم) والمنتجات الطاقية (زائد 6ر4 بالمائة لتبلغ 6ر31 مليار درهم) والمنتجات الخامة (زائد 8ر16 بالمائة لتبلغ 44ر9 مليار درهم). وعزا مكتب الصرف نمو واردات المنتجات الغذائية (8ر45 بالمائة لتبلغ 1ر15 مليار درهم) إلى الارتفاعات المسجلة على مستوى مشتريات القمح (زائد 2042 مليون درهم) والذرة (زائد 1ر777 مليون) والشعير (زائد 8ر661 مليون) والحليب (زائد 6ر272 مليون). وأشار مكتب الصرف إلى أن المبادلات التجارية للمغرب برسم الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية بلغت على العموم حوالي 6ر239 مليار درهم مقابل 29ر215 مليار درهم خلال السنة الماضية، مضيفا أن أوروبا تحافظ على موقعها كأول شريك تجاري للمغرب بـ 9ر67 بالمائة، متبوعة بآسيا (6ر16 بالمائة) وأمريكا (3ر9 بالمائة) وإفريقيا (9ر5 بالمائة). وتساهم فرنسا, الزبون الأول (5ر28 بالمائة) والممون الأول (16 بالمائة)، في 20 بالمائة من مجموع المبادلات التجارية للمملكة مع الخارج. وتأتي اسبانيا في المرتبة الثانية بـ 1ر14 بالمائة من المبادلات، متقدمة على إيطاليا (2ر6 بالمائة) والولايات المتحدة الأمريكية (1ر4 بالمائة). من جانب آخر، بلغت واردات المغرب من النفط الخام في متم شهر غشت الماضي 4ر16 مليار درهم مقابل27ر17 مليار درهم سنة من قبل، مسجلة بذلك انخفاضا بقيمة 5 في المائة في حجم يميل الى الارتفاع بقيمة 5ر2 في المائة. وأوضح مكتب الصرف ان الاطنان المستوردة من النفط انتقلت من 1ر4 مليون طن الى زهاء 2ر4 مليون ما بين الفترتين المذكورتين. وعزا ذات المصدر هذا الانخفاض في فاتورة النفط الى التغيير الطفيف على اسعار النفط الخام في السوق العالمي في هذه الفترة. كما أن السعر المتوسط للطن المستورد بلغ في متم شهر غشت الماضي3.899 درهم مقابل 4.206 درهم في السنة الماضية (ناقص 3ر7 في المائة). ورغم تراجع مقتنيات النفط الخام فقد سجلت واردات المنتجات المتعلقة بالطاقية على العموم انخفاضا ب6 ر4 في المائة لتصل إلى 6ر31 مليار درهم. وأوضح المكتب أن هذا التحسن يعزى إلى الارتفاع المسجل، بالخصوص، على مستوى مشتريات الكازوال والفيول (زائد 8ر22 في المائة) وغاز البترول والمواد الطاقية الاخرى (زائد 6ر12 في المائة). ونتيجة لهذا التطور تأتي المواد الطاقية في المرتبة الرابعة من مجموع المواد المستوردة بحصة 5ر19 في المائة مقابل 5ر21 المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.




    bayan al yaoum
     
  2. osiris

    osiris Visiteur

    J'aime reçus:
    103
    Points:
    0
    l'annee 2007 a connu une augmentation des prix surtout de matieres dont le maroc a besoin,le petrole wa mochta9atoh et le lait wa mochta9atoh,en plus du ble...les causes sont nombreuses,on peut citer la guerre contre l'irak,les changements climatiques (secheresse et innondations,..),et en plus l'augmentation de l'Euro par rapport au u.s $.
    Esperons nous un retour a la normalite sinon le monde ne va rien trouver pour manger les prochaines annees....
     

Partager cette page