تقنية جديدة لعلاج لوكيميا البالغين

Discussion dans 'Scooooop' créé par RedEye, 21 Mars 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    أشارت دراسة أميركية حديثة إلى أن تحفيز الجهاز المناعي قد يساعد على علاج سرطان الدم لدى البالغين، وذلك في تجربة أجريت على خمسة مصابين بسرطان الدم "اللوكيميا"، وأجريت الدراسة في مركز سلون كيتيرينغ للسرطان في نيويورك ونشرت نتائجها في مجلة علم الطب المتعدي.

    وعادة ما يتم استخدام هذه الطريقة العلاجية على الأطفال المصابين باللوكيميا، لكنها المرة الأولى التي تطبق على الكبار وتظهر علامات نجاح.

    وكان المشاركون المستهدفون بالعلاج السريري مرضى مصابين باللوكيميا اللمفاوية الحادة، وهو نوع من أنواع سرطان الدم المقاوم للعلاج الكيميائي مما يجعله في بعض الأحيان قاتلا، إذ قد لا يعيش المصاب أكثر من أسابيع. ومع أنه يصيب الأطفال بمعدلات أكبر لكنه أكثر فتكا بالبالغين.

    وقال الباحث المشارك في الدراسة الدكتور مايكل ساديلين إن البالغين الذي تنتكس حالتهم ويظهر السرطان لديهم بعد العلاج الكيميائي عادة ما تكون احتمالات نجاتهم قليلة.

    وأضافت هذه الدراسة دليلا آخر على أن تحفيز الجهاز المناعي لمقاومة الأورام قد يكافح عدة أنواع من السرطانات، ومن الأدوية التي تعمل بهذه الآلية عقار "يرفوي" الذي يقاوم سرطان الجلد القاتل المعروف بالميلانوما.

    وفي هذه الدراسة عمل الباحثون على الخلايا المناعية من النوع التائي التي تقوم بالتعرف على الفيروسات والبكتيريا والانجذاب إليها ثم مهاجمتها. ويحدث السرطان عندما تفشل هذه الخلايا في التعرف على الخلايا السرطانية، وتتكرر نفس المشكلة لدى مرضى متلازمة نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" إذ إن الخلايا التائية غير مدربة على التعرف على فيروسه "إتش آي في".

    وقام الباحثون باستخلاص الخلايا التائية من الأشخاص المصابين باللوكيميا اللمفاوية الحادة ثم خلطوها خارج الجسم مع فيروسات غير ضارة تحتوي على مادة وراثية مكونة من ثلاثة أجزاء: الأول يدرب الخلايا التائية على التعرف على الخلايا السرطانية واسمه "سي دي 19"، والثاني يحفزها على قتل الخلايا السرطانية، والثالث يجعل الخلايا التائية تعيش فترة أطول.

    وبعد 12 يوما في المختبر أنهت الخلايا التائية تدريباتها فتم إرجاعها لأجسام المرضى، ليلاحظ الباحثون تحولها لما أسموه عقارا حيا، إذ اختفت أعراض اللوكيميا لدى أربعة مرضى، كما تعافى مريض واحد منها بعد مرور ثمانية أيام. ومع أن العلاج لم يخلُ من آثار جانبية إلا أنه تم التعامل معها.

    وحاليا يجمع الفريق البحثي التمويل اللازم لإجراء هذه الدراسة على خمسين شخصا بالتعاون مع مراكز سرطان أخرى، كمؤسسة دانا فاربر للسرطان في بوسطن.

    ومع أنه قد يكون من المبكر الحكم بنجاح العلاج إلا أنه بكل تأكيد يحمل أملا لمرضى السرطان حول العالم.




    الجزيرة.نت

     
  2. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    Addon annaho likolli da2 dawa2, illa anna al3ilm illa 7addi assa3a lam ystati3 l3otour 3aLa addawa2 annaji3 li 8adi8i al2amrad. 7afiddana Allaho wa 2iyakom!

    Sob7ana allah rabbi khala9 fa2a7ssana wa at9ana khal9ana! notre système immunitaire est le seul à pouvoir nous aider à guérir!! il faut juste lui apprendre comment :eek:
     

Partager cette page