توتر العلاقات بين إسرائل والفاتيكان

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 31 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    كشفت مصادر إعلامية مطلعة اليوم الجمعة النقاب عن رفض الفاتيكان فتح الأرشيف السري له إبان الحرب العالمية الثانية أمام المنظمات اليهودية .

    ونقل موقع " نيوز إسرائيل" العبري اليوم الجمعةعن الحاخام الإسرائيلي دافيد روزين قوله خلال اجتماعه مع البابا: " إن البابا بندكتوس السادس عشر بابا الفاتيكان رفض خلال اجتماعه مع ممثلي المنظمة اليهودية أمس الخميس فتح الأرشيف السري للفاتيكان إبان الحرب العالمية الثانية" .

    وعلق الموقع العبري على ذلك بالقول : " إن البابا بندكت لم يبذل الجهد الكافي لإنقاذ اليهود من المحرقة النازية إبان الحرب العالمية الثانية " .

    ويدخل اليهود في جدل تاريخي زاعمين أنهم تعرضوا لمحرقة في عهد النازية وحكم أدولف هتلر لألمانيا ويتهمون كل من ينكر المحرقة بمعاداة السامية.

    يأتي هذا بعد توتر العلاقات بين إسرائل والفاتيكان حيث هدد بنديكتوس السادس عشر بإلغاء زيارته إلى القدس في حال رفضت إسرائيل إزالة الكتابة التي تندد ببابا الفاتيكان أثناء الحرب العالمية الثانية "بيوس الثاني عشر" في متحف "يد فُشيم" الذي يخلد ذكرى محرقة اليهود إبان الحكم النازي لألمانيا.

    ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن الأب بيتر غومبل، المسئول عن عملية الإعلان عن البابا، قوله:" إن بنديكتوس السادس عشر كان يرغب بزيارة القدس قريبا، لكن هذا الأمر مستحيل طالما لا تتم إزالة الكتابة والتي هي كذبة تاريخية واضحة".

    ويصف المؤرخون اليهود لحقبة المحرقة النازية بيوس الثاني عشر بـ "بابا الصمت" ويتهمونه بأنه امتنع عن التدخل خلال الحرب العالمية الثانية وبذلك سمح بحدوث محرقة اليهود, وجاء في الكتابة بمتحف "يد فشيم" أن "بيوس الثاني عشر لم ينضم للتنديد الذي عبر عنه الحلفاء ضد قتل اليهود، وفي الوقت الذي تم فيه طرد يهود روما لمعسكر الإبادة النازي أوشفيتز لم يتدخل".

    ومن جانبهم, هدد مسؤولون إسرائيليون بأن الإعلان عن بيوس الثاني عشر قديسا سيؤدي الى توتر شديد. وقال مدير قسم الإعلام الإسرائيلي في وزارة الخارجية الإسرائيلية يوسي ليفي إنه:"بكل تأكيد لدينا ما نقوله حول الدور التاريخي لبيوس الثاني عشر في الأيام التي تم فيها إرسال آلاف اليهود إلى الإبادة والقتل الجماعي".

    وأضاف ليفي أنه "طالما الأرشيفات في الفاتيكان ما زالت مغلقة فإن مسألة التعامل مع سلوك بيوس الثاني عشر ستبقى مفتوحة ومؤلمة", فيما أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الدعوة التي تم إرسالها إلى بنديكتوس السادس عشر ما زالت مفتوحة وأنه شخصية مرغوب فيها في إسرائيل.


    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=183685&pg=43
     

Partager cette page