توتر بين بروكسيل والرباط بسبب بلعيرج وبلجيكا تطلب سحب ضباط «لادجيد» من ترابها!

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 21 Novembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    توترت الأجواء من جديد بين الرباط و بروكسيل، عقب رفض السلطات المغربية سحب ثلاثة رجال أمن مغاربة يعملون فوق التراب البلجيكي حول ملف عبد القادر بلعيرج.
    وذكرت مصادر بلجيكية أمس أن رئيس أمن الدولة آلان فينانت، طلب شخصيا من السلطات المغربية سحب ثلاثة ضباط يعملون لصالح «لادجيد» ( المخابرات الخارجية)، وحسب آلان فينانت فإن رجال الأمن المغاربة ، قاموا ، على هامش تحقيقهم في ملف عبد القادر بلعيرج، بتصرفات وصفها ب «غير اللائقة»، متهما إياهم بالقيام «بأعمال ابتزازية»، بل ذهب فينانت بعيدا في اتهام العملاء المغاربة الثلاثة ، بالمساس بأمن الدولة البلجيكية (!!)
    غير أن السلطات المغربية ، حسب الصحافة البلجيكية الصادرة أمس، قد «تجاهلت» طلب رئيس أمن الدولة، ورغم مرور 6 أشهر من الالحاح البلجيكي على سحب عناصر لادجيد، مازال هؤلاء حتى هذه اللحظة يمارسون مهامهم تحت غطاء ديبلوماسي بالسفارة المغربية ببروكسيل.
    وتأتي قضية المخبرين السريين المغاربة لتزيد السماء غيوما بين بروكسيل والرباط، بسبب ملف بلعيرج، حيث أن تعطل آلية الانابات القضائية بين البلدين، أغضب البلاجكة الذين يعتبرون أن الطرف المغربي استحوذ على خبايا الملف، وأن المساعدة التي أبداها المغرب في استقبال مجموعة من المحققين البلجيكيين للتحقيق حول بلعيرج، لم ترق إلى الانتظارات البلجيكية التي كانت تنوي وضع اليد على كل تصريحات بلعيرج، وخصوصا ما قد يكون بلعيرج أسر به للمحققين المغاربة حول «المهام» التي كان يزاولها كعميل في قلب المخابرات البلجيكية، وهي المعلومات التي حجبت عن البعثات الأمنية البلجيكية، واعتبر المسؤولون الأمنيون ببروكسيل أنه من غير المقبول أن يقبض المغاربة على ثنايا هذا الملف الشائك بقبضة حديدية في الوقت الذي يحمل فيه المتهم الرئيسي جنسيتين ومتورط بأعمال إرهابية فوق التراب البلجيكي.
    لهذه الاعتبارات، جاء طلب رئيس أمن الدولة آلان فينانت للمغرب بسحب عملائه الثلاثة كرد بالمثل على «قلة التعاون المغربي».

    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2

     

Partager cette page