توقيف 6 مقدمية والنظر في 10 شكايات لمرشحين تعرضوا للضرب

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 10 Juin 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    ذكرت مصادر أمنية متطابقة أن الإدارة العامة للأمن الوطني والمفتشية العامة للقوات المساعدة، ستعمل على تعزيز عدد من المناطق النائية برجال أمن بمختلف الرتب، تزامنا مع موعد الانتخابات الجماعية بعد غد الجمعة.
    وقالت المصادر نفسها إنه جرى إرسال أزيد من 200 عنصر من "المخازنية الجدد" إلى كل من مديونة وبرشيد وسطات، كما جرى تعزيز رجال الأمن بسيدي رحال، وإرسال عناصر من الدرك الملكي بعد الحديث عن نشوب خلافات بين أنصار لائحتين انتخابيتين، إذ أسفر النزاع عن استخدام أسلحة بيضاء، وإحراق سيارة لأحد المحسوبين على مرشح بالدائرة، كما سيجري تعزيز الأمن بعدد من القرى والدواوير النائية تزامنا مع يوم الاقتراع.

    وأصدرت تعليمات لجميع المصالح الأمنية في الدارالبيضاء بضرورة العمل يوم الاقتراع بنظام المداومة، والسهر على حفظ الأمن العام أمام المكاتب إلى غاية انتهاء الوقت القانوني للتصويت، والانتظار إلى غاية الإعلان عن النتائج من طرف وزارة الداخلية.

    من جهتها أصدرت وزارة الداخلية تعليمات بمنع أعوان السلطة والمقدمية، داخل المدار الحضري وخارجه، من الوقوف أمام مكاتب التصويت، يوم الجمعة، أو دعوة المواطنين للتصويت عن مرشح معين، وبادرت الوزارة إلى توقيف 6 "مقدمية" قبل موعد الانتخابات، ثلاثة منهم يعملون بمنطقة بوسكورة، وجاء القرار بعد أن توصل وكلاء الملك بعدد من الشكايات بخصوص رجال سلطة يدعمون مرشحين في حملاتهم الانتخابية ويدعون المواطنين للتصويت عليهم.

    واستنفرت الاستحقاقات الانتخابية مصالح الأمن في البيضاء، إذ تلقت خمس دوائر أمنية أزيد من 10 شكايات تتعلق بتعرض وكلاء لوائح إلى الضرب والجرح والاعتداء من طرف أشخاص مجهولي الهوية، إضافة إلى شكايات أخرى تلقتها مصالح الأمن بأنفا تتعلق بتبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض، كحادث اعتداء أسرة أحد المرشحين بحي العنق، على عائلة مرشح من حزب آخر.

    وحسب التعليمات، التي توصل بها جميع أعوان السلطة، فإنهم ممنوعون من المشاركة في الحملات الانتخابية ومدعوون للاتزام الحياد، إضافة إلى أنهم مطالبون بوجوب مراقبة التجاوزات ومستعملي المال خلال الحملات الانتخابية.

    وسبق أن توصل رجال الأمن، بمختلف المصالح، بتعليمات تفيد تشديد المراقبة على الحملات الانتخابية، مخافة وقوع صراعات بين ممثلي أحزاب سياسية خلال الحملة الانتخابية، وشددت التعليمات على عدم المبالغة في الحضور الأمني، لإعطاء حرية أكثر للمرشحين خلال حملاتهم الانتخابية، التي ستستمر إلى غاية منتصف ليل غد الخميس، إضافة إلى مراقبة أعوان السلطة المتورطين في تجاوزات خلال الحملة الانتخابية.

    ورفض مسؤولون أمنيون طلبات العطلة لعدد من رجال الأمن، التي تزامنت مع الحملات الانتخابية، وربط مصدر أمني، قرار رفض إجازات المئات من رجال الأمن، بالإجراءات التي تتخذها المصالح الأمنية قبل الحملة الانتخابية وأثناء عملية التصويت، إذ سيجري تعين عناصر أمنية لتوفير حراسة لمكاتب التصويت والعمل بنظام المداومة.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=88364
     

Partager cette page