تونس ترفض إطلاق صحفي معارض رغم انقضاء عقوبته

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 21 Janvier 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    رفضت محكمة الاستئناف التونسية إطلاق سراح الصحفي المعارض زهير مخلوف عضو الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض رغم انقضاء عقوبته بالسجن ثلاثة أشهر بتهمة الإساءة للغير، لكن حزبه اعتبر المحاكمة سياسية.

    وكان مخلوف قد حوكم في الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي بالسجن ثلاثة أشهر نافذة بتهمة "الإساءة للغير عبر الشبكات العمومية للاتصالات".

    ويعمل مخلوف محررا بصحيفة "الموقف" الأسبوعية المعارضة الناطقة باسم الحزب الديمقراطي التقدمي ومراسلا لموقع "السبيل" الإلكتروني التونسي ذي التوجهات الإسلامية والذي يبث من ألمانيا وتحظره تونس.

    واعتقلت السلطات التونسية الصحفي المعارض يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعدما أقام عليه حرفي بالمنطقة الصناعية في محافظة نابل جنوب العاصمة تونس دعوى قضائية اتهمه فيها "بتعمد الاعتداء على كرامته من خلال نشر صور له دون موافقته في ظروف تمس من اعتباره" على موقع السبيل الذي بث تحقيقا مصورا أعده مخلوف حول التلوث البيئي بالمنطقة الصناعية المذكورة.

    وقال مصدر قضائي تونسي في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه، إن مخلوف مثل أمس الأربعاء أمام محكمة الاستئناف "معترفا من جديد بنشر صور الشاكي دون رضاه"، وأن المحكمة قررت تأجيل القضية إلى جلسة يوم 3 فبراير/شباط القادم.

    وقد اتهم الحزب الديمقراطي التقدمي في بيان أصدره مساء الأربعاء السلطات "بالتنكيل" و"التشفي" في مخلوف لرفضها الإفراج عنه رغم أنه أتمّ منذ الثلاثاء كامل عقوبة السجن (باعتباره معتقلا منذ 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي)، ولحرمانها إياه من حضور جنازة شقيقته التي توفيت يوم الأحد ودفنت الاثنين.

    واعتبر بيان الحزب المعارض أن إدارة السجن أحجمت عن تسليم مخلوف برقية من عائلته تعلمه بالوفاة "في انتهاك صارخ لكل الأعراف الإنسانية والقانونية، فلم يبلغه الخبر إلا أثناء جلسة الاستئناف اليوم (الأربعاء) وفي سياق مرافعة أحد المحامين"، رغم أن إدارة السجون التونسية عادة ما تسمح لمساجين بحضور جنازات أفراد عائلاتهم.




    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/4CB0BEF0-8341-4CE7-8691-169085CA957C.htm
     

Partager cette page