ثلثا عدد الفقراء في المغرب قرويون

Discussion dans 'Info du bled' créé par freil, 18 Février 2006.

  1. freil

    freil Libre Penseur

    J'aime reçus:
    52
    Points:
    48
    أكد محمد محتان كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية أن ظاهرة الفقر والهشاشة الاجتماعية في المغرب "ظاهرة قروية في الجزء الأكبر منها بالنظر إلى أن ثلثي فقراء المغرب هم من القرويين" .

    وأضاف محتان عند افتتاح أشغال لقاء وطني حول " التنمية المستدامة والبيئة والفقر في المغرب "نظم من طرف "منتدى 21" أن شخصا واحدا من أصل كل أربعة أشخاص بالوسط الحضري يعد فقيرا " .

    وأشار الى أن العالم القروي اعترضته دوما مشاكل طبيعية وبنيوية تحد من فعالية المجهودات التي يبذلها مختلف المتدخلين مسجلا أن معوقات هذا الوسط تتمثل أساسا في تراجع المساحة الصالحة للزراعة والمسقية وتدهور نظام الواحات.

    وأضاف في هذا الصدد أن أشجار النخيل شهدت تدهورا خطيرا، مشيرا إلى أن عدد أشجار النخيل انتقل من 15 مليون مع بداية القرن الماضي إلى 4,4 مليون سنة 2000
    وبحسب مدير مرصد ظروف العيش التابع للمندوبية السامية للتخطيط محمد دويديش, فإن معدل الفقر بالمغرب يقدر بـ 14,2 % على المستوى الوطني اعتمادا على إحصاء السكان والسكنى في شتنبر 2004.


    وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء على هامش هذا اللقاء أن معدل الفقر في الوسط القروي يقدر بـ 22 % و 7,95 % في الوسط الحضري موضحا أن الفقر في الوسط القروي يحدده الوضع الاجتماعي وكذا مؤشرات التنمية البشرية.

    وبخصوص محاربة الفقر الاجتماعي في الوسط القروي، أكد دويدش على ضرورة إحداث تجهيزات وبنيات تحتية ماء وطرق وكهربة.
    أما مؤشرات التنمية البشرية فهي تتعلق بمجالات التربية والتكوين والصحة وكذا الانشطة المدرة للدخل.

    وأضاف أن هذه العوامل والمؤشرات هي نفسها المحددة للفقر الاجتماعي بالوسط القروي مع اختلاف واحد على مستوى مصادر الدخل وهي فلاحية بالنسبة للعالم القروي ومرتبطة بالقطاع غير المهيكل بالأحياء ذات الكثافة السكانية بالمناطق الحضرية.

    ومن جانبهما أكد كاتبا الدولة المكلفين بالماء والتكوين المهني على التوالي عبد الكبير زاهود وسعيد أولباشا على أهمية التدبير الجيد والاقتصاد في استغلال الموارد المائية وتنميتها وكذا على ضرورة التربية والتكوين والتكوين المستمر كرافعات لمحاربة الفقر
    ومن جانبه دعا رئيس "منتدى 21" محمد المرابط إلى إحداث وكالة وطنية لحماية البيئة والتنمية المستدامة وكذا مأسسة يوم وطني للتنمية المستدامة.

    يذكر أن "منتدى 21" جمعية للبيئة والتنمية المستدامة، تسعى إلى أن تشكل "فضاء لاستثمار وتثمين التجربة والخبرة في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة " وتتمحور أشغال هذا اللقاء الوطني حول سلسلة من المواضيع من ضمنها "الفقر والتنمية البشرية " و"التنمية المستدامة"، المفهوم والواقع" و"تدبير الموارد الطبيعية ومحاربة التصحر" و"القوانين البيئية" .


    Paru Sur almaghribia.ma
    Proposer Par Aghilasse
     

Partager cette page