ثمانية أشخاص يقتلون حلاقا بدافع 'التأديب'

Discussion dans 'Scooooop' créé par alphomale, 21 Février 2006.

  1. alphomale

    alphomale Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    أحالت الشرطة القضائية للدرك الملكي بسرية تيزنيت على أنظار الوكيل العام بمحكمة الاستئناف في أكادير ثمانية أفراد تسببوا في جريمة قتل بضواحي تيزنيت الأسبوع الماضي, المتهمون الثمانية توبعوا برزنامة من التهم منها تكوين عصابة إجرامية والمشاركة في جناية القتل غير العمد والتحريض عليه والضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه.


    م يكن يتصور إبراهيم 30 سنة أب لطفلين، أن النزاع بينه وبين أحد أبناء الدوار الذي يقطن به ويدعى عمر، في منطقة تدعى "تيوغزة"التابعة لدائرة سيدي إفني 80 كيلومترا جنوب تيزنيت.

    حول أراض زراعية ورثها عن والده، ستكون وراء وضع نهاية لحياته، ولكن بطريقة غير عادية.

    كان إبراهيم وعمر، على نزاع حاد حول هذه الأراضي أدت بهما إلى الوقوف أمام المحاكم أو أمام مديرية الأملاك المخزنية في دعاوى قضائية متعددة, بسبب عمليات بيع وشراء غير قانونية كان يباشرها عمر بهذه الأراضي بأرياف أيت باعمران.

    فكر عمر في حيلة، لإبعاد إبراهيم عن الوقوف في وجه مخططاته للاستيلاء على الأراضي الزراعية اتصل بسبعة شبان لا تتجاوز أعمارهم الـ 20 سنة.

    ومن المعروفين بسوابقهم العدلية ثلاثة منهم أبناء عمومته وثلاثة ينحدرون من منطقة تراست التابعة إدرايا لعمالة أنزكان أيت ملول ـ ولاية أكادير وآخر من منطقة الأخصاص 44 كيلومترا جنوب تيزنيت.


    حددوا موعدا للانتقام من إبراهيم وإخافته واتفقوا على الإيقاع به عبر الضرب والتهديد بعدم التعرض لكل ما يقوم به عمر من أفعال رغم عدم قانونيتها, استقل الجميع سيارة من مدينة أكادير ولوجوا منطقة "تيوغزة"حيث يقطن إبراهيم ويعمل في محل للحلاقة.

    أقاموا في منزل يملكه عمر مدة يوم واحد، حيث وزع عليهم عمر مبلغ 1000 درهم لتنفيذ الخطة في اليوم الموالي.

    فيما اختفى عمر عن الأنظار حتى لا تظهر أي علاقة له بالحادث أو بالشباب خرج السبعة شبان في اليوم الموالي متوجهين صوب محل الحلاقة.

    كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا وجدوا إبراهيم يمارس عمله المعتاد وإلى جانبه أحد الزبائن ودون أن ينبسوا بكلمة واحدة وضع أحدهم سكينا على رقبة الزبون الذي كان يجلس على كرسي وأمره بالتزام الصمت أما الباقون، فأسقطوا إبراهيم على الأرض، وشرعوا في ضربه وطعنه بواسطة سكاكين وساطور في أنحاء مختلفة من جسده
    وهم يرددون عبارة "ما باقيش تعاود توقف قدام عمر"إلى أن أردوه قتيلا.

    وقبل أن يفر المعتدون السبعة، أحكموا إغلاق المحل وتركوا بداخله الضحية جثة هامدة والزبون, شرع الزبون الذي نجا من موت محقق في دق باب المحل مستنجدا بالمارة
    تدخل أهالي المنطقة الذي سمعوا الطرقات، في فتح باب المحل وأنقذوا الشاهد الوحيد على ما وقع من جرم.

    أبلغهم هذا الأخير بما وقع، بعدما تفاجأ الجميع بمقتل إبراهيم الحلاق، واستعانة مواصفات المعتدين التي أبلغ عنها الشاهد لأهالي المنطقة، خرجوا جميعا في عملية بحث وتنقيب عن الجناة في جميع الأماكن.

    تمكن الأهالي من إلقاء القبض على ستة فيما فر السابع هاربا إلى وجهة مجهولة
    أخذوهم إلى مركز الدرك الملكي بسرية تيزنيت, وأعلنت حالة استنفار أمني للبحث عن المتهم السابع.

    وعن عمر محرض المعتدين بمنطقة الأخصاص اعتقلت عناصر الدرك، المتهم الفار والمتهم عمر, ثم باشر رجال الضابطة القضائية للدرك الملكي في سرية تيزنيت الاستماع إلى المتهمين الثمانية الذين أكدوا أنه لم يكن في نيتهم قتل الضحية إبراهيم بقدر ما كانوا يرومون إلى "تأديبه وإخافته"عبر ضربه من جهة الأرجل على خلفية ثنيه عن "التوقف"سدا منيعا في وجه عمر.

    الذي باءت محاولاته غير القانونية وعلى مدى سنوات طويلة بالفشل إذ كان يهدف إلى الحصول على ثروة مالية مهمة عبر امتلاك المزيد من الأراضي.

    أحيل المتهمون الثمانية على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في أكادير
    بتهم "تكوين عصابة إجرامية والمشاركة في جناية القتل غير العمد والتحريض عليه والضرب والجرح المؤدي إلى الموت دون نية إحداثه".
    almaghribia
     
  2. liveislife03

    liveislife03 Visiteur

    J'aime reçus:
    16
    Points:
    0
    Re : ثمانية أشخاص يقتلون حلاقا بدافع 'التأديب'

    wa haaa bnadem ila 3mah tma3 w ma7kmouch 3a9lou!!

    assassins et imbéciles
    kanou ykamlou 3la dak client 7ta houa bach maych'had fihom 7ad!! [22h]
     

Partager cette page