ثم كان حرفا آخر !

Discussion dans 'Vos poésies' créé par 7amil almisk, 21 Mars 2013.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    يا قطعان العربان يا كبار العرب و أعيان القبيلة يا ألف ذليل بين اليوم و الليلة ! يا صبغة العار و أبواق الرذيلة !

    اصمتوا كلكم و لتكفوا عنا تفاهاتكم

    فمعلمنا مُحَمَّدٌ

    صلى الله على مُحَمَّدٍ


    ويح نفسي كيف تفرحُ و هناك نسبة مأوية أن لا ترى في الآخرة محمداً

    اللهم عاملنا بما انت له أهل يا مليك !


    لو يعلمون يا سيدي النعمة التي أنا فيها حينما أنسل منهم و أترك كل شيء دنياهم و أموالهم و نعمهم و مجتمعاتهم و أسافر إليك
    لنازعوني عليها بالسيوف يا سيدي
    إنما هم قوم يجهلون


    يا سيدي يا ابن الخطاب ...
    إنها أمة و لا عمر لها !


    يا سيدي يا ابن عفان ...
    إنها أمة في عسرة
    و لا عثمان لها !!


    يا سيدي يا أبا بكر ...
    إنها فتن و لا صديق لها !


    يا سيدي يا ابن أبي طالب
    إنه إسلام و لا علي له !


    صلاة الفجر هي التيرمومتر الذي به تُقاس حرارة جسد أمة الإسلام
    للأسف لا زال الجسد في غيبوبة إكلينيكية رغم ارتباط الأعضاء بأجهزة التنفس ...
    ...
    لحسن الحظ أن الإسلام حرم القتل الرحيم .. فسيأتي يوم و نستفيق !


    في الكثير من الأحيان تفوت على انفسنا فرصة الاستمتاع أو التدبر في كل ثانية مؤ حيواتنا حتى في الابتلاء !

    فقد خلق الإنسان عجولا


    كلما تحركت اساريركَ ساءلت روحي كيف اصطفيتَ كل هذا الحب في عينيك لتصبه صب الشلالات في عيناي !


    لا ادري لماذا لم يخترعوا في الطب شعبة تتخصص في علاج مرضى الإعلام الحكومي و خطبة الجمعة الداخلية !


    إنه الغثيان فلتطفؤوا إعلام حكوماتكم يرحمكم الله و لتغسلوا أسماعكم ست مرات بالماء سابعها بالتراب و لتستغفروا الله أن ضيعتم اوقاتكم في سماع الكذب و التأمين عليه !


    قال له مبتسما : يا والدي ، حينما أكبر ، اريد أن أصبح مقدم أخبار
    فأجابه ناصحا: اتق الله يا والدي أم تعلم أن الله عز و جل أمرنا بعدم قول الزور !


    أبشروا يا أهل المغرب الأقصى
    فقد بلغت قيمة القروض الربوية الممنوحة خلال العام الفارط ٧٠ مليار درهم أي ما يوازي ٧ مليار اورو ! بزيادة قدرها ١٤ في المائة عن السنة الفارطة !

    أبشروا بالمحق !


    العجب كل العجب ان تجد أمة يعبد أفرادها ربا واحدا و يؤمنون بكتاب واحد و تجمعهم رغم اختلافهم لغة واحدة
    ثم
    جماعات يتفرقون
    و يعبد كل منها حدودا و أقمشة ملونة بل و تتسلح حد الثمالة تحسبا لغدر الأخرى

    ألا إن أمة كهذه مكانها مزبلة التأريخ اكرم الله أسماع المؤمنين !


    حينما قالت زوجة الخليل بعد ان أخبرها بأمر الله
    اذهب فان الله لن يضيعنا
    قال إسماعيل لأبيه :
    يا ابتِ افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين
    التربية كالمعادلات الرياضية الا ما شذ :
    كلما ارتفع إيمان الأم كان الولد اقرب إلى الصلاح !


    انه لمن المضحك جداً ان يقود ملايين من يهود أمة تعدادها الف مليون بدعوى القوة العسكرية
    رحم الله صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم حينما دكت ماتين من سيوفهم ألفين من أعتى رؤوس الكفر !
    فلنكن واقعيين : انه حب الدنيا و كراهية الموت و زعم كاذب أننا نحب الله


    يرحم الله عبده ايوب حينما قال لزوجته بعد ان طلبت منه ان يدعو الله لشفائه
    من الله علي بالعافية سبعين أفلا مثلها اصبر !
    الا اشهد يا ربنا أننا قوم لا نصبر


    اعلم ان لكل ظالم مهما طالت حياته نهاية
    فاثبت
    حتى إذا خوّفك الذين لا يعلمون
    قل كما قال الكليم :
    كلا إن معي ربي سيهدين !


    كم تمنيتُ لو أغمضتُ عيناي و افتحهما حين أفتحهما على عينيك يا قمر الزمان يا محمد ! صلى الله و سلم و بارك عليك يا سيدي


    يرحمك الله يا أم المؤمنين يا عائشة ما اجل هذا الدين لو ان له أمهات تربين على يديك

    تعالوا أناجيكم
    و أشد على أياديكم
    و أخبركم شيئا
    تبسمت له أوراق الدراق
    فوق عوالم فيافيكم
    ألا إن الأم افضل أربعة
    فأبوك
    يرحم الله والدينا
    ووالديكم
    إن تركبك في رمضاء القيظ
    و تحج البيت
    ما وفيت زفراتها
    قلبها وسع أمانينا و أمانيكم
    فيا طالب الجنان
    منه ذياك البر فانهل
    كيف تروم الدخول بدون بابين
    الله جل الله
    وصى في كتابه حنانينا
    فحنانيكم !


    هذا الإحساسُ الذي يخترق الحشايا و يرقد كملكٍ بين الأمراءِ و يتخير من الانوار ضوء العيونِ اسمه

    الأبوة يا صاحبي

    mahdy yaakob

     

Partager cette page