جدل بالمغرب إزاء الاقتراض الخارجي

Discussion dans 'Info du bled' créé par alexander, 13 Octobre 2010.

  1. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    جدل بالمغرب إزاء الاقتراض الخارجي

    مصطفى البقالي-الرباط

    أثاراقتراض الحكومة المغربية مليار يورو (1.4 مليار دولار) من بنوك دولية الجدل حول جدوى القروض الخارجية، والمخاوف من رهن الاقتصاد الوطني للخارج فضلا عن مخاطر اقتصادية واجتماعية.

    وأرجعت الرباط لجوءها لاقتراض هذا المبلغ -الذي يعد الأكبر في تاريخ القروض الخارجية للمملكة- إلى عجز في موازنة العام الجاري جراء تزايد النفقات وقلة المداخيل.

    ويرى المراقبون أن قرار الاستدانة فاجأ الجميع خصوصا أن القانون المالي للسنة الجارية لم يتضمن أي إشارة إلى عزم الحكومة الاقتراض من الخارج، إضافة إلى تأكيدها بمناسبات عديدة على استطاعة المغرب الخروج من تداعيات الأزمة المالية العالمية بدون خسائر.

    وفي الوقت الذي يرى فيه محللون اقتصاديون أن اقتراض مبلغ كبير يعكس ثقة الأوساط المالية العالمية بالاقتصاد المغربي، يرى آخرون أن هذا سيعمق الدين العام الخارجي ويثقل الاقتصاد الوطني.




    عملية مفيدة
    ولم يجد المحلل الاقتصادي محمد كرين في الاقتراض من الخارج مشكلة، مشيرا إلى أن التحدي يكمن في تحديد مجالات صرف هذه القروض.

    واعتبر كرين، وهو عضو بالمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية المشارك بالحكومة في تصريح للجزيرة نت، أن عملية الاقتراض "مفيدة" إذا هدفت لدعم الاستثمار بميادين منتجة تساهم في رفع الإنتاج الوطني، وتعوض ما كان يستورد من الخارج.

    في المقابل وصف رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية عملية الاقتراض بأنها "غير صحية" معتبرا أنها ستؤثر بشكل مباشر على النسيج الاقتصادي وستزيد من حدة البطالة، وتقلل من فرص العمل.

    وانتقد طارق التلاتي -بتصريح للجزيرة نت- تعامل الحكومة مع الأزمة الاقتصادية العالمية، واعتبر أنه في الوقت الذي كان من المتوقع أن تصل فيه تداعيات الأزمة إلى المغرب، كان تعامل الحكومة "هادئا" ودون المستوى المطلوب.

    وضرب مثالا على ذلك بعدم تقليص الحكومة أجور مديري المؤسسات الكبرى الذين يتقاضي بعضهم أجورا تتجاوز أجور ثلاثة وزراء دفعة واحدة.


    وأضاف رئيس مركز الأبحاث الإستراتيجية بأن التوجه إلى الاقتراض لن يحل أي مشكلة اقتصادية بل سيعمقها أكثر، وأنه كان من الأفضل لو تم تمويل الاستثمارات بالحصول على "الدعم" وليس بالاقتراض.

    ورجح التلاتي أن يقابل اقتراض مبلغ مليار يورو بغضب شعبي وبرفض المركزيات النقابية التي ترى أن الديون ستؤثر على تنفيذ ملفاتها المطلبية، خصوصا مع المشاكل التي تواجه الحوار الاجتماعي بين النقابات والحكومة.

    ويرى كاتب عام نقابة الاتحاد الوطني للشغل أن الديون الخارجية تؤثر بشكل مباشر على المطالب المشروعة للطبقات العاملة، خصوصا مع إعلان الحكومة أن القانون المالي لعام 2011 يتميز بالتقشف.

    واعتبر محمد يتيم بتصريح للجزيرة نت أن الاقتراض الجديد يؤكد أن السياسات الحكومية لم تستطع أن تحقق نموا يمكن البلاد من الاعتماد على الإمكانيات الداخلية بدل الاعتماد على الخارج، فضلا عن أن الاعتماد على القروض "يكبل الحكومة" ويرهن إمكانيات وممتلكات المغرب للمؤسسات البنكية الدولية.

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0793E12F-C582-4C41-865F-223243D22214.htm
     
  2. Isli80

    Isli80 Bannis

    J'aime reçus:
    36
    Points:
    0
    Un Ministre des Finances qui signe un prêt d'un Milliard d'Euros (khliyane dar bou lblad) ...et qui reçoit cette semaine un Prix à Washington
    parait paradoxal pour ne pas dire ....bizarre[01m]
     

Partager cette page