جدل حول خلفيات إيديولوجية للبحث في التاريخ الأمازيغي للمغرب

Discussion dans 'Amazigh' créé par izeli, 31 Octobre 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    نفى الباحث الأمازيغي، الحسين جُهادي، أن يكون بين الإسلام والأمازيغية صراع، مؤكدا أن الأمة الأمازيغية آمنت بالرسالات الإسلامية منذ إبراهيم عليه السلام، ولا يمكن زعزعة العلاقة بينهما، وأبرز جُهادي، في حواره مع ''التجديد''، أن كل محاولة من أية جهة كانت للإيقاع بين الحركة الأمازيغية والحركة الإسلامية هي بمثابة التروّيج للسموم.

    ويظهر اليوم توجه في أوساط بعض نشطاء الحركة الأمازيغية - يرعى ''المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية'' جزء كبيرا منه- يحاول إعادة كتابة وقراءة تاريخ المغرب في علاقته بالأمازيغية والإسلام. والخطوة في حد ذاتها حق مشروع، غير أن الاختيارات المنهجية غير العلمية المعتمدة والتي تتميز بالانتقاء وردود الفعل تطرح أكثر من علامة استفهام حول الغايات الإيديولوجية والسياسية التي تستبطنها.

    ويرى الباحث والفاعل الأمازيغي عبد الله أوباري أن ''مجموعة من المفكرين والمثقفين الأمازيغ انجروا وراء طروحات كان منطلقها خاطئا منذ البداية، إذ إن الاهتمام بالقضية الأمازيغية كان منطلقا فرنكفونيا / علمانيا، تكون في المدرسة الغربية''، واعتبر أوباري في تصريحه لـ''التجديد'' أن هذا الطرح عندما وجد نفسه أمام العرب في الجزائر، وفي المغرب استعان بالفرنسيين والإسبان لمواجهتهم وخلق مقابلة بين الأمازيغ والعرب، وهو، يضيف أوباري، منطلق خاطئ ''ذلك أن الكردية التي كانت تعارض صدام في مجموعة من المخططات احتفظت بالحرف العربي، ونحن بهذا المنطق فرض علينا حرف معين، وكان سيفرض علينا الحرف اللاتيني''.

    ومن المرتكزات التي يستند إليها خطاب إقصاء الهوية الإسلامية استعداء إحدى أهم الأسس التي ساهمت، حسب العديد من المفكرين والباحثين، في انتشار الدين الإسلامي عبر افتعال الصراع بين اللغة العربية والأمازيغية، وهنا يعتبر الدكتور أحمد الريسوني أن ''اللغة الأمازيغية أولى بالعناية والمكانة من أي لغة أجنبية من حقها على المغاربة، وعلى الدولة المغربية تمكينها من المكانة اللائقة بها، وكذلك تطويرها وتأهيلها، ولتكوين وعاء آخر لشخصية المغرب وثقافته، ولتكون أقدر على آداء وظائفها الوطنية بشكل متواصل ومتنامي
    ''.



    30/10/09
     

Partager cette page