حالة طوارئ بسبب تسرب 70 طنا من الغازوال بالجرف الأصفر

Discussion dans 'Scooooop' créé par FoX, 8 Juillet 2010.

  1. FoX

    FoX حديدان آل نهيان Membre du personnel

    J'aime reçus:
    164
    Points:
    63
    سادت حالة طوارئ، أول أمس الثلاثاء، بميناء الجرف الأصفر، على بعد حوالي 15 كيلومترا جنوب الجديدة، إثر تسرب كمية كبيرة من الغازوال من أنبوب يمر على طول الحاجز الرئيسي للميناء.

    واستبعد مسؤولون أن يكون الحادث ناجما عن عمل تخريبي، وأفادت مصادر "المغربية" أن تسرب الغازوال وقع في حدود الرابعة، بعد ظهر أول أمس الثلاثاء، جراء حدوث ثقب كبير في مادة جلدية كيماوية خاصة، كانت نقطة تلاق لأنبوبين حديديين، يناهز طول كل واحد 10 أمتار، وقطره 60 سنتمترا، ما استنفر السلطات الإقليمية والمحلية، ومصالح الدرك الملكي والأمن الوطني، والأجهزة الاستخباراتية بالجديدة والميناء.
    وهرعت السلطات والمسؤولون إلى مسرح الحادث، إلى جانب تعزيزات لوجستيكية وبشرية، وشاحنات صهريجية محملة بالماء، تحسبا لأي طارئ، وكذا، للتصدي للوضع، في حال خروجه عن السيطرة.

    وتدخلت الشركة الأجنبية المتعاقد معها، التي تسهر على أنابيب ضخ الغازوال من ميناء الجرف الأصفر، إلى محطة للتفريغ والتخزين. واستعان مهندسو ومستخدمو الشركة بشاحنات –صهاريج مخصصة لنقل الوقود، شحنت بما تبقى من الغازوال المتدفق، والغازوال الذي جرى تفريغه من أنابيب الضخ، بعد أن تسرب، حسب مصدر من عين المكان، زهاء 70 طنا من الوقود، وغمر أرضية الحاجز الرئيسي.

    وعمد المتدخلون إلى تغطية الكميات العائمة بأتربة ورمال، ولولا أن المحروقات الملوثة تدفقت في مياه الميناء، وتسربت إلى خارجه، وغمرت مياه المحيط الأطلسي، لكان ذلك تسبب في كارثة إيكولوجية.

    واستغربت مصادر "المغربية" ما حصل، سيما أن أنابيب الضخ مازالت في "الكارانتي"، إذ لم يمض على تشييدها وتثبيتها أكثر من 4 أشهر، وكانت أمينة بنخضرا، وزيرة الطاقة، زارت، أخيرا، منشأة الجرف الأصفر الاستراتيجية، ووقفت على أنابيب الضخ. وواكبت الجهات العليا والمركزية الوضع عن كثب، من خلال تقارير شفاهية، كان المسؤولون بالجديدة، يرفعونها بهواتفهم المحمولة.

    المصدر


     

Partager cette page