حال تأهب قصوى يإسرائيل بعد عملية المدرسة الدينية اليهودية بالقدس

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 7 Mars 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    [​IMG]

    أعلنت إسرائيل حال التأهب القصوى في أعقاب الهجوم الذي نفذه فلسطيني على مدرسة دينية في حي "كريات موشيه" اليهودي في القدس الغربية، الذي أسفر عن مقتل ثمانية إسرائيلين وإصابة عدد آخر بينهم خمسة في حال الخطر، وقالت قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني "إن "كتائب أحرار الجليل -مجموعة الشهيد مغنية وشهداء غزة- تبنت عملية القدس الغربية دون إعطاء تفاصيل أخرى".


    وفي أعقاب العملية الانتحارية داهمت قوات الشرطة الإسرائيلية منزل منفذ العملية في منطقة جبل المكبر بالقدس الشرقية واعتقلت مجموعة من أفراد أسرته، كما قامت القوات الإسرائلية بعملية توغل في بيت لحم وحاصرت منزل أحد اعضاء حركة الجهاد، هو محمد شحادة وقامت جرافات عسكرية بتدمير المنزل بعد إشعال النار فيه.

    وقد أعلن السفير الأمريكي في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد في تصريح صحافي، أن مجلس الأمن لم يتمكن من الاتفاق مساء الخميس على نص يدين الهجوم على المدرسة الدينية الإسرائيلية القدس؛ لأن الوفد الليبي لم يشأ إدانة "الهجوم"، وأراد ربطه بأحداث غزة، موضحا أن هذه الصلة غير مقبولة في نظره.

    وأكد نظيره الروسي فيتالي تشوركين الذي يرأس مجلس الأمن في آذار/مارس أن المجلس لم يتمكن من الاتفاق، وأعرب عن أسفه لهذا الوضع، معتبرا أن اعتداء القدس "يستحق معالجة منفصلة".

    من جهته دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس العملية، ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" تصريحا مقتضبا، دان فيه العمليات كافة التي تستهدف المدنيين، سواء كانوا من الفلسطينيين أم الإسرائيليين، ونددت الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض أيضا بالعملية لتعارضها مع ما اعتبرته "مبدأ نبذ العنف وتعريضها مصالح الشعب الفلسطيني للخطر".

    كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، فيما أخفق مجلس الأمن في إصدار بيان حول الهجوم خلال الاجتماع العاجل الذي عقده عقب العملية، أما الرئيس الأمريكي جورج بوش فوصف الهجوم بالوحشي وأكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت وقوف الولايات المتحدة بقوة إلى جانب إسرائيل.

    وأعرب وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند عن أسفه للهجوم الذي وصفه بالمخيف وقال "إن الطريقة الوحيدة لتخليد ذكرى القتلى هي إقامة شرق أوسط متحرر من سلطة السلاح".

    وبالنسبة لإسرائيل، أعلنت أنها ستواصل محادثات السلام رغم هجوم القدس، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية "إن الإرهابيين يحاولون تدمير فرص السلام لكننا سنواصل المحادثات".


    Source: alarabiya.net

     
  2. wayeli

    wayeli Accro

    J'aime reçus:
    47
    Points:
    48
    matou lihome 8 kolehome nadou o wela 3amale wahechi tta mene lhokouma lfilistiniya nite
    lahe y3tihome l3adabe kameline
     
  3. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    لقد صدق رسولنا صلى الله عليه وسلم حينما أخبرنا بحال الامه من بعده ؟ حيث قال : يوشك أن تداعي عليكم الامم كما تداعي الاكلة على قصعتها فقالوا أومن قلة نحن يوم أذن يارسول الله ؟ قال لابل أنتم كثير كغثاء السيل ولينزعن الله المهابة من صدور عدوكم وليقدفن في قلوبكم الوهن ؟ قالوا وما الوهن يارسول الله قال حب الدنيا وكراهية الموت : صدقت يارسول الله
     
  4. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    chaft sowar bardo liya galbi , wa li athar intibahi sababa dial chahada marfou3a dial istichhadi ,
     
  5. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    تجدر الإشارة إلى أن المدرسة المذكورة "يشيفات مركاز هراف"، قد تأسست من قبل الراف أو ما يسمى بـ"الحاخام الأكبر" الأول للدولة بعد قيامها، وهو الراف أفراهام يتسحاك هكوهين كوك، في العام 1924، كمركز روحاني، الصهيونية الدينية، يعمل على دمج التوراة مع ما يسمى "نهضة شعب إسرائيل" في البلاد. وتعتبر المدرسة اليوم أحد أكبر مراكز التوراة في البلاد، ويسكنها المئات من الطلاب، في جيل 18- 30 عاما، وهم يؤدون الخدمة العسكرية في الجيش.

    وتسلم رئاسة المدرسة بعد وفاة مؤسسها تسفي يهودا الذي يعتبر الأب الروحي لحركة "غوش إيمونيم" العنصرية الاستيطانية.

    وقد تخرج من المدرسة المذكورة كبار قادة المستوطنين والرابانيم في المستوطنات. حيث تخرج منها عضوا الكنيست السابقين حنان بورات، وحاييم دروكمان، العنصريان. والأخير يترأس مدرسة دينية تدعى "أور عتسيون" قرب الخليل".

    كما تخرج من المدرسة إلياكيم ليفانون، وهو الراف الأكبر لمستوطنة "ألون مويه" المقامة على الأراضي الفلسطينية قرب نابلس. وكذلك الراف دوف ليئور، راف مستوطنة "كريات أرباع" في الخليل".
     

Partager cette page