حجز 700 ألف لتر من المحروقات على الحدود المغربية الجزائرية

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 17 Octobre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    كشف تحقيق أجرته جريدة ''جون أنديبوندو'' الجزائرية نشر الأربعاء 15 أكتوبر 2008 على موقعها الإلكتروني أن السلطات الجزائرية حجزت في منطقة حدودية تسمى ''وادي روبان'' مع المغرب منذ بداية السنة إلى 6 أكتوبر الجاري قرابة 700 ألف لتر من المحروقات المهربة.

    وقد لجأ المهربون في قرية ''غار روبان'' التي يوجد جزء منها في المغرب والآخر في الجزائر إلى ''طريقة غير بدائية'' لتهريب المحروقات، وتتمثل في تخزينها في الجزء الجزائري منها في صهاريج مخبأة على شكل آبار تحت سطح منازلهم، وتحت ذريعة سقي حدائقهم التي تتعرض للجفاف يقوم المهربون بضخ المحروقات بواسطة مضخات مخصصة للماء بين طرفي الحدود، ويتم تعبئة الكميات المتوصل بها وفق الطريقة نفسها.

    المنطقة نفسها التي تربط بين أفرادها زيجات تعرف نشاط تهريب آخر يختص في المخدرات، إذ يتم تهريبها بواسطة أكياس بلاستيكية، ويستغل المهربون حفلات الزواج العديدة التي تتم بين الأسر على الحدود المغربية الجزائرية لتهريب كميات من المخدرات على متن سيارات الزفاف، مستغلين صعوبة تفتيش جهاز العروس، ومع ذلك فإن وحدات حرس الحدود وضعت يدها قبل شهور على كميات مهمة من الكيف، مخبأة على متن جهاز العروس. ومنذ بداية السنة إلى الآن تم حجز 450 كلغ من الكيف المعالج في المقاطعة الثانية التابعة لحرس الحدود


    التجديد
     

Partager cette page