حديث العمل عبادة لا أصل له

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par فارس السنة, 2 Juin 2009.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    السؤال : سمعت حديثا عن الرسول صلى الله عليه وسلم نصه : (إن العمل كالعبادة) ، وبحثت في كل الكتب الصحيحة ولم أجد هذا الحديث .. ساعدوني في معرفة إن كان حديثا صحيحا أو ضعيفا ، ولكم الأجر إن شاء الله .

    الجواب :

    الحمد لله

    حديث : (العمل عبادة) أو (العمل كالعبادة) لا أصل له في كتب الحديث والآثار ، ولم نقف عليه فيما بين يدينا من كتب السنة ، فلا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، بل الواجب تحذير الناس من ذلك ، وتنبيههم إلى وجوب التحري عند نشر أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم

    قال الشيخ أبو إسحاق الحويني حفظه الله:

    هذا الحديث لا أصل له ، ولعل مستند هذا القول هو ما يتداوله العوام من أن رجلاً كان يتعبد في المسجد ليل نهار وله أخ ينفق عليه ، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم فقال له : من ينفق عليك ؟ قال : أخي . قال : أخوك أعبد منك

    وهذا باطل لا أصل له في شيء من كتب السنة المعتبرة" انتهى باختصار. (نقلا عن موقعه)

    والعمل المباح كالتجارة والصناعة .. ونحوها يكون عبادة إذا نوى الإنسان به نية حسنة ، ككف نفسه عن سؤال الناس والحاجة إليهم ، أو النفقة على أهله ، والتصدق على المحتاجين ، وصلة الرحم ، ونفع المسلمين بهذا العمل .. ونحو ذلك من النيات الصالحة التي يثاب عليها

    ولكن .. بشرط : أن لا يشغله هذا العمل عما أوجبه الله عليه ، كالصلاة والزكاة والصيام ، قال الله تعالى : (رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ) النور/37

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    وأما العمل فإنه لا يصح أن نقول إن العمل عبادة إلا العمل الذي هو تعبد لله ، فهذا لا شك فيه ، لكن العمل من أجل الدنيا : هذا ليس بعبادة إلا أن يؤدي إلى أمرٍ مطلوبٍ شرعاً ، مثل أن يعمل لكف نفسه وعائلته عن سؤال الناس ، والاستغناء بما أغناه الله عز وجل ، ولهذا جاء في الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام : (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله -قال الراوي- أحسبه قال كالصائم لا يفطر وكالقائم لا يفتر) والعمل للدنيا على حسب نية العامل ، فإن أراد به خيراً كان خيرا ، وإذا أراد به سوى ذلك كان على ما أراد ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئٍ ما نوى)" انتهى .

    فتاوى نور على الدرب فتاوى النكاح/ التعدد والقسم بين الزوجات



    والله أعلم


    الإسلام سؤال وجواب
     
  2. rappel

    rappel Touriste

    J'aime reçus:
    12
    Points:
    18
    ana 3arfah walakin machi 3la assass annaho 7adith,3la assass annaho ma9ola lwa7d mn sa7aba olla sali7in(mamta2kdach chkoun)
    rah kayn klam wakhdino 3la annaoho a7adith o hoa machi 7adith o ma3lomat fausses,rir dak nhar sm3t Dr l9ARADAOUI gal f barnamaj chari3A wa al 7ayat annaHO asma2 olad adam 3alaih assalam "9abil o habil" mn l issrailiat,o char 3awtani lwa7D lklam gal biana bzzaf d nass wakhdino 3la annaho 7adith o hoa kalam l 3omar ben lkhattab(hadak li fih ikhchawchino z3ma li rijal)o madaz ga3 Ch7al o ana nsm3 f radio wa7D lli tayssowloh f omor din dkr had lklam 3ala assass annaho 7adith.
     

Partager cette page