حريق 'أطلس' للصباغة بالبيضاء :خسائر بملايين الدراهم مع إتلاف أرشيف الشركة

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 27 Décembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    فتحت الشرطة القضائية تحقيقا في موضوع حريق شركة للصباغة بالدارالبيضاء، لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء اندلاعه.


    واستمعت عناصر الأمن إلى مدير شركة "أطلس" للصباغة، التي تأسست سنة 1947، للتحقق من ملابسات الحادث، كما سيجري الاستماع لعدد من العمال والمسؤولين بالشركة.
    وكان حريق مهول شب، بعد زوال أول أمس الأربعاء، في شركة "أطلس" لصناعة الصباغة، بعين السبع، بالدار البيضاء، مخلفا خسائر مادية جسيمة قدرت بملايين الدراهم، من دون أن يخلف خسائر في الأرواح.
    واستدعى الحريق، الذي مازالت أسبابه مجهولة، حضور أزيد من 100 إطفائي و9 شاحنات ضخمة، مزودة بصهاريج للماء، كما شاركت في عملية إخماد الحريق إطفائيات عرضن أنفسهن للخطر أكثر من مرة، أثناء اقترابهن من ألسنة اللهب.
    ولم تتمكن عناصر الوقاية المدنية من إخماد الحريق إلا بعد تدخل عناصر مزودة بمعدات تابعة لشركة "أفريقيا غاز"، إذ قللت "الرغوة" من حجم الحريق، الذي اندلع في مقر الشركة، حين كانت عقارب الساعة تشير إلى الثالثة والنصف بعد الزوال.

    ورغم صهاريج الماء،التي أعدتها عناصر الوقاية المدنية، إلا أن المواد الكيماوية، القابلة للاشتعال، حالت دون إخماد الحريق، إلا بعد مرور ساعات على اندلاعه.
    وانتقل إلى مكان الحادث والي أمن الدارالبيضاء، ومسؤولون أمنيون، وعناصر من القوات المسلحة الملكية، إضافة إلى عناصر الشرطة القضائية، التي فتحت تحقيقا في الموضوع لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء اندلاع الحريق.

    وتسبب الحريق، الذي وصل دخانه إلى أحياء بعيدة، مثل مولاي رشيد، وللا مريم، في إتلاف العديد من الوثائق الخاصة بالشركة، كما أتلفت ألسنة اللهب أرشيفا يضم وثائق العمال والمسؤولين عن الشركة، إضافة إلى عدد من الحواسيب.

    وشوهد بعض عمال شركة أطلس للصباغة، أثناء اندلاع الحريق، يسارعون إلى مستودع للسلع قصد إنقاذ مخزون كبير من الصباغة والمواد الخام، كانت معدة للتصنيع قبل إنتاجها.
    وتعرض عدد من الإطفائيين وسكان الأحياء المجاورة لاختناقات بسبب الدخان الكثيف، المترتب عن ألسنة النيران، التي شبت في مختلف أنحاء الشركة، متسببة في تصدع جدرانها.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=76533
     
  2. inspiration08

    inspiration08 allahoma ghfir denoubana

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    0
    chaft les incendies katrou bezaf 8ad lyam f les grades société a casa !!!!!!!!!!!!!!!!!
    l9adya fiha inna [17h]

    lakhar dyal le3am o declaration des bilans !!!!!!!
     
  3. fax02

    fax02 Stranger in the life Membre du personnel

    J'aime reçus:
    128
    Points:
    63
    oula bghaw l'assurance kolchi momkine
     
  4. Shashan

    Shashan I Don't Give Up.

    J'aime reçus:
    81
    Points:
    0
    حريق مهول يأتي على مصنع لإنتاج الصباغة بالبيضاء

    السلام عليكم.


    تعالى جبل دخان فوق سماء مدينة الدار البيضاء عندما اندلع، أول أمس الثلاثاء، حريق مهول بمقر شركة «أطلس» للصباغة بعمالة مقاطعات الحي المحمدي عين السبع، دون أن يخلف ضحايا في الأرواح وقدرت خسائر الحريق بملايين الدراهم.
    وشوهد رجال الوقاية المدنية يقفون عاجزين عن محاصرة نيران امتدت إلى مواد كيماوية قابلة للاشتعال وتدخلت وحدات إطفاء تابعة لشركة «إفريقيا غاز» للمحروقات لرش «رغوة» بيضاء على الحريق، بعدما تسببت مياه خراطيم مصالح الوقاية المدنية في تأجيجها.
    وحسب شهود عيان، فإن الحريق اندلع قرابة الساعة الثالثة والنصف بوحدة إنتاج داخل شركة «صباغات أطلس»، وقال أحد العمال، لاهثا وهو يدفع عربة محملة بأسطل صباغة معدنية إلى خارج مقر الشركة، إنها تشغل قرابة 350 عاملا وعاملة، فيما تشير لوحة إشهارية مثبتة في واجهة مقاولة «ابن الحاج إخوان» المحدثة منذ سنة 1947 إلى أنها حاصلة على شهادة «إيزو 9001/2000».
    ووصف إطفائي الحريق بالأخطر من نوعه الذي شهدته العاصمة الاقتصادية خلال الأربع سنوات الأخيرة، إنه لم يشاهد جبال نيران مثل هاته منذ سنوات، مشبها الحريق الذي تعرضت له شركة الصباغة، الكائن مقرها بطريق «الداليا» بمقاطعة عين السبع، بحريق مهول سبق أن تعرض له قبل سنوات مصنع «أومو» المخصص لمواد التنظيف.
    الفضوليون الذين حجوا إلى موقع الحادث، من حيي سيدي مومن ومولاي رشيد، أملا في معرفة السبب الكامن وراء جبل الدخان الكبير المتصاعد نحو السماء، كانوا ينطون بين السيارات المزدحمة في الطريق السيار جراء ارتباك حركة السير، وحتى عندما اجتازوا الطريق السيار راجلين، فقد وجدوا أمامهم رجال الشرطة مدعومين بعناصر «البلير» لمنعهم من الاقتراب من النيران. ورغم التحذيرات التي ظل هؤلاء يوجهونها إليهم لحملهم على مغادرة المكان، تحسبا لوقوع انفجارات فإن هؤلاء الفضوليين ظلوا متسمرين في مكانهم وعينهم على سماء تلفحها النيران.
    وقال أحد عمال مصنع الصباغة المحترق إنه فوجئ مع زملائه، قرابة الساعة الثالثة والنصف، بنيران كثيفة تنبعث من وسط الشركة سرعان ما تمخضت عنها سحابة دخان أجبرت كل العاملين على مغاردة المكان خوفا على أرواحهم، مشيرا إلى أن بعض الموظفين بالكاد تمكنوا من إنقاذ حواسيبهم وبعض الملفات، أما السلع والآليات فقد احترقت بالكامل على حد قوله.
    وحج إلى مكان الحادث كبار المسؤولين الأمنيين يتقدمهم محمد القباج، والي الدار البيضاء، ووالي الأمن محمد الموزوني ورجال المخابرات والقوات المسلحة الملكية ومسعفون كانوا يرتدون بزات كتب عليها «الهلال الأحمر المغربي».
    وحسب مصدر من الوقاية المدنية فإنه تم تجنيد قرابة 100 إطفائي وتسع شاحنات مجهزة بمضخات للمياه لمواجهة النيران والحيلولة دون انتشارها، فيما أشار مصدر أمني بمنطقة عين السبع الحي المحمدي إلى أن تحقيقا سيفتح لمعرفة ملابسات الحريق.


    http://74.53.192.83/?artid=17388
     

Partager cette page