حقيقة الديمقراطية

Discussion dans 'Discussion générale' créé par sultanokom, 25 Septembre 2006.

  1. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    Re : حقيقة الديمقراطية

    daba wach daba lhadaf man had sujet howa tgoul bi anna dimo9ratya 7ram?

     
  2. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الذين زعموا أن الديموقراطية لا تنافي الإسلام ، لأنها تحقق العدالة ، والإسلام يدعو إلى العدالة ، وأقول لهؤلاء : إذا كان الإسلام يدعو إلى العدالة ويشدد عليها فلماذا تدعوننا إلى الديموقراطية ؟ وهل الإسلام لا يحقق العدالة ؟ فإذا كان يحققها فلماذا تتخطونه إلى المبادئ الكفرية كالديموقراطية وغيرها ؟ وإذا كانت الانتخابات وحرية التعبير هي فقط الديموقراطية فقد خدِعتم وخدَعتم ، بل لقد عرف المسلمون الانتخابات والترجيح وحرية التعبير وضمان حق الناس في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والاحتساب على كل أحد ولكن بضوابط الإسلام ، وأين مبدأ الشورى منكم يا من يزعم الدعوة إلى الله والمشيخة ؟.

    إن الذين يختزلون الأمور في تعميمات غير صادقة وغير أمينة كالقول بأن الإسلام لا ينافي الديموقراطية أو أن الديموقراطية لاتنافي الإسلام قوم على خطر عظيم ويوشكون أن يهلكوا ، لأن مسألة القول بعدم التناقض تزكية لعقائد كفرية كالديموقراطية والليبرالية التي تضع الإنسان حاكما على كل شيء بما في ذلك أحكام الله تعالى ، وتتهم الإسلام بعدم الصلاحية لكل زمان ومكان
    .
     
  3. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    و هل في ذلك من شك ؟؟
     
  4. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    Re : حقيقة الديمقراطية

    ما العيب أن يختار الشعب من يحكمه و من يطبق عليهم شريعة الله ؟
     
  5. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    المسألة لا تتعلق باختيار الشعب للحاكم فقط بل أكثر من ذلك ، هل هذا الحاكم الذي سيختاره الشعب سيحكم بما أنزل الله ؟؟

    الديمقراطية يا أخي هي نظام يكون الشعب فيه هو مصدر السلطات ، فيستمد الحاكم منه سلطته و تكون له ـ أي الشعب ـ السيادة ، فهو يملك إرادته و يمارسها بنفسه و يسيرها بمشيئته ، و لا سلطان لأحد عليه فهو السيد ، و هو الذي يشرع التشريع الذي يحكم به و يسير بموجبه و هو الذي يعين الحاكم ، ليحكمه نيابة عنه بالتشريع الذي يشرعه الشعب أي الدستور
    .
     
  6. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    Re : حقيقة الديمقراطية

    انا متفق معك في أن هنالك خلل في الديموقراطي (الغربية) حيث أن الحاكم (من برلمان و حكومة) قد يسنون قوانين تتنافى مع ما شرع الله, أي مع مبدأ الحاكمية لله وحده. و لكن أعتقد أنه إذا تم إنتخاب حاكم ليحكم بشرع الله و يسن قوانين لا تتعارض مع الإسلام, فهذا في رأيي خير للجميع. ألا تتفق معي ؟
     
  7. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    أولا خذ أي دستور لأي دولة مسلمة هل ستجد فيه من القوانين الوضعية مما ليس من شرع الله أم لا ؟؟؟

    ثانيا لماذا نترك شرع الله و نبحث عن غيره سواء وافقه أم لا يوافقه ؟؟
     
  8. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    Re : حقيقة الديمقراطية

    يا أخي الكريم هناك قوانين تنظيمية لا يمكن لشرع الله وحده أن يسنها : قانون السير, قانون مواد البناء, قانون الصيدلة... هذه قوانين لابد لها من برلمان ليشرعها و إلا ستعم الفوضى, لذلك أقول : سنوا ما شئتم من القوانين طالما لم تتنافى مع الشريعة الإسلامية
     
  9. sultanokom

    sultanokom Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله الذي يقول <<ما فرطنا في الكتاب من شيء>>ا

    لا يمكن لشرع الله وحده أن يسنها : سبحان الله شرع الله ما فيه قصور.
    لقد جاءت الشريعة الاسلامية بتحقيق مصالح العباد ولا شك ان كتاب الله قد بين كل شيء اما تصريحا او تلميحا

    فمثلا قوانين السير فيها مصلحة للعباد حيث ان فيها حفظ الارواح من التلف
    وقد نهى الله عن قتل الانفس فلا باس من سن تنظيم ينظم السير

    وهكذا في اي مسالة نردها الى اصل من اصول التشريع الاسلامي فنجد لها حكما شريعيا

    لكن الخلاف الان في طريقة سن هذه التنظيمات لابد من وجود فقهاء عالمين باحكام الشرع ومتخصصون في المسائل التي يراد ردها الى حكم الله تطبيقا لقوله تعالى << و ما اختلفتم فيه من شيء فحكمه الى الله<<
    والحمد لله هذه الطريقة مطبقة اليوم في ما يسمى المجامع الفقهية
    وليست خيالة

    مهم للاستماع :مذاهب و أحزاب فكرية في الميزان
    عبد الرحمن بن صالح المحمود
    http://media.islamway.com/lessons/almahmoud//15FkrMizan.rm
     
  10. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    [06c]

    حتى أجيبك اخي الكريم على قولك هذا سوف أطيل عليك بعض الشيء ، فما عليك إلا الصبر و التجلد
    هناك فرق بين الحضارة و المدنية . فالحضارة هي مجموع المفاهيم عن الحياة ، و المدنية هي الأشكال المادية المحسوسة . لذلك فإن الشيوعيون لا يأخذون حضارة الغرب و يأخذون مدنيته ، و كذلك الغرب لا يأخذ حضارتهم و يقتبس مدنيتهم . و العالم كله يفرق عمليا بين الحضارة و المدنية . ز الإسلام لا يجيز للمسلم أخذ حضارة غير الحضارة الإسلامية مطلقا . و أما المدنية فإنه ينظر فيها فإن كانت غير متأثرة بوجهة النظر في الحياة فأنه يجوز أخذها كالصناعات و الفنون و قوانين المرور و أدوات الزينة و غير ذلك ، و أما إن كانت متأثرة بوجهة النظر في الحياة فإنه لا يجوز أخذها . و يجب كذلك أن نفرق بين العلوم التجريبية و ما هو ملحق بها كالرياضيات و غيرها ، و بين المعارف الثقافية . فالعلوم التجريبية و ما يلحق بها عالمية و لا تختص بأمة من الأمم و لا تتعلق بوجهة النظر في الحياة ، فهي في الغرب كما هي في العالم الإسلامي واحدة وعلوم واحدة دون أي فرق . و هي لدى جميع الشعوب و الأمم حديثا و قديما واحدة لم تختلف باختلاف الشعوب و الأمم و لا باختلاف وجهة النظر في الحياة ، بخلاف الثقافة و هي المعارف التي تؤثر في العقل و حكمه على الأشياء ، فإنها تختلف باختلاف وجهة النظر للحياة .فالثقافة الغربية تختلف عن الثقافة الإسلامية ، فالتشريع هناك و الإقتصادو التاريخ و ما و ما شاكلها هي غيرها في العالم الإسلامي . لهذا يجب أن نفرق في التعليم مثلا بين العلم بمعناه في العصر الحديث و بين الثقافة ، فنأخذ العلوم التجريبية و ما يتعلق بها حسب الحاجة ، و تؤخذ من كل إنسان إلا إذا كانت تؤدي إلى زيغ في العقائد . بخلاف الثقافة فإنه يوقف في أخذها عند حد النظرة الثقافية في الإسلام .

    و الله أعلم
     
  11. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    Re : حقيقة الديمقراطية

    إيغل نوار : كلام جميل و تحليل منطقي و لا يمكن أن أكون مختلفا معه البتة [06c]

    و لكن هنا أتحدث عن تشريعات أو تنظيمات و ليس عن علوم أو ثقافات, أنا أقول أنه لابد من وجود قوانين تنظم حياة البشر. فمثلا قانون السير : لا يمكن للشريعة وحدها أن تنظم هذا القطاع إذ مثلا هناك قانون يمنع التجاوز في الخط المتصل أو عند المنعرج. وهذا أمر لن تجده لا في الكتاب و لا في السنة. هناك مجالات كثيرة مثل تقنين شبكات إتصال الهاتف الجوال أو الموجات المخصصة للشرطة أو الإطفاء و و و و و

    أحاول أن أبين من خلال هذه الأمثلة أنه لابد من وجود هيئات تسن و تقنن التشريعات شريطة توافقها مع الشريعة الإسلامية, و هذه الهيئات عليها أن تعمل لصالح الشعب. و نحن نعلم أن الهيئات المخولة للعمل من أجل عامة الناس هي المنتخبة من طرفه, لأن إذا لم تكن منتخبة فلن تخاف على مكانها و ستفعل ما تشاء بدون حسيب و لا رقيب طالما تعرف نفسها أن لا أحد قادر أن يزحزحها, بعبارة أخرى سنقع في الديكتاتورية كما هو الحال في بلادنا العربية قاطبة

    أ متفقون معي يا إخوان إيغل و سلطانكم ؟
     
  12. sultanokom

    sultanokom Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما دمنا اتفقنا الان على ان الشريعة هي مصدر التشريع وليس الشعب نكون قد نسفنا الديمقراطية من اساسها الذي يقوم على ان الشعب مصدر التشريع الوحيد وكفرنا بهذا الطاغوت وهذا والحمد لله هو المبتغى
    والسوال المطروح الان كيفية اختيار الهيأة التنفيذية
    فقد ذكر فقهاء الاسلام ذلك في كتب الاحكام السلطانية
    يقول الماوردي عليه رحمة الله
    والإمامة تنعقد من جهتين: أحدهما باختيار أهل العقد والحل. والثاني بعهد الإمام من قبل: فآما انعقادها باختيار أهل الحل والعقد، فقد اختلف العلماء في عدد من تنعقد به الإمامة منهم على مذاهب شتى، فقالت طائفة لا تنعقد إلا بجمهور أهل العقد والحل من كل بلد ليكون الرضاء به عاماً والتسليم لإمامته إجماعاً،
     
  13. uncles_03

    uncles_03 Touriste

    J'aime reçus:
    3
    Points:
    18
    Re : حقيقة الديمقراطية

    Salam !!

    Waqilakayna wa7ed lqadiya smitha albay3a [17h] [06c]
     
  14. aigle-noir

    aigle-noir الفار لمقلق من سعد المش

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : حقيقة الديمقراطية

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بالنسبة لقوانين المرور او السير وهي قوانين تتعلق بتنظيم حركة المركبات من سيارات وشاحنات و دراجات على الطرق ، تنقسم إلى قسمين قسم فني و حكمه حكم العلم , وهي كالدواوين التي ادخلها عمر بن الخطاب رضي الله عنه مثل ديوان المحاسبة والجند.
    والقسم الاخر من هذه القوانين هو ما يتعلق بوجهة النظر, مثل قانون الزام السائقين بتأمين مركباتهم وغيرها من القوانين البعيدة عن الناحية الفنية والمتعلقة بوجهة نظر الدولة صاحبة هذه القوانين.
    اما القسم الاول وهو الذي يتعلق بالناحية الفنية, فأخذه جائز ولا خلاف.
    أما القسم الثاني, ومنه قانون التأمين فلا يجوز الأخذ به و بجميع القوانين المتعلقة بوجهة النظر، ويقتضى احلال احكام الاسلام محل ذلك .
    أضيف إلى ذلك أنه ليست كيفية تطبيق الشرع من قبل أبو بكر رضي الله عنه كتطبيقه من قبل عمر رضي الله عنه و لا من قبل معاوية بن أبي سفيان أو هارون الرشيد أو السلطان عبد الحميد . فالخليفة يسن قوانين ليحكم بها الناس و هذه القوانين، أخي الكريم فيها أحكام تنظم العلاقات البشرية ، و فيها الأحكام التي تنظم الأفعال الفرعية التي ليس لها حكم شرعي خاص و إنما يوجد فقط حكم شرعي عام لأصلها . و كذلك هناك قوانين لأساليب تأدية هذه الفرعيات . و في هذه الأمور التي ليس لها حكم خاص فيجوز للحاكم أن يتبنى فيها ما يلزم الناس عليه
    كما أنه يجوز له أن لا يتبنى ، و في تبنيه فله أن يختار ما يراه أصلح و أنفع لأن هذا مباح للحاكم بشكل مطلق و بدون أي قيد .

    و الله أعلم
     

Partager cette page