حوالي 500 حالة مرضية بداء الليشمانيا بإقليم الرشيدية

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 1 Janvier 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    اكتشفت مصالح المندوبية الإقليمية التابعة لوزارة الصحة بإقليم الرشيدية خلال السنة الجارية وجود حوالي 500 حالة مرضية بداء الليشمانيا، الذي يعد مرضا طفيليا جلديا ينتقل عن طريق لدغة حشرات من نوع الفواصد. وأكد المندوب الإقليمي بوزارة الصحة المهدي البلوطي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المصالح المختصة بوزارة الصحة تكفلت، بشكل كلي، بالحالات المرضية المتمركزة بالخصوص على مستوى دوائر الريصاني وتنجداد وكلميمة، وذلك من خلال القيام بعمليات مكثفة على الصعيد المحلي وتعبئة جميع الشركاء من أجل القضاء على هذا المرض الطفيلي وكذلك تجنب زحفه إلى مناطق أخرى.

    http://www.harakamp.ma/articles/jan_09/a_010109_4.htm

     
  2. aghanja

    aghanja Citoyen

    J'aime reçus:
    16
    Points:
    38
    العلاج
    تختلف حساسية مختلف أنواع الليشمانيات للأدوية المختلفة، ولذلك لا يمكن تعميم المعلومات من تجارب على نوع معين من الليشمانيات على غيره من الأنواع؛ كما أن البحوث في مجال المعالجة قليلة، والكثير من التجارب السريرية يجرى بدون تحديد النوع المسبب، خاصةً في داء الليشمانيات الجلدي، لأن مناطق توطن مختلف أنواع مسببات الليشمانيا الجلدية يمكن أن تتطابق، بخلاف داء الليشمانيات الحشوي.

    يمكن تقسيم خيارات العلاج إلى دوائية ولادوائية، والدوائية إلى مجموعية وموضعية. يتطلب داء الليشمانيات الحشوي معالجات دوائية مجموعية حتماً.


    [عدل] المعالجات الدوائية المجموعية
    مركبات الأنتيمون خماسية التكافؤ
    تستعمل لمعالجة داء الليشمانيات منذ عقود. يوجد مركبان: ستيبو غلوكونات الصوديوم (sodium stibogulconate)، الاسم التجاري Pentostam، ويعطى حقناً عضلياً أو وريدياً، وميغلومين أنتيمونيات (meglumine antimoniate)، الاسم التجاري Glucantime، ولا يعطى حقناً وريدياً. الشوط العلاجي يتألف من 10 حقن إلى 20 حقنة يومياً.
    فعاليتها متفاوتة حسب النوع المسبب ووجود المقاومة الدوائية. مركبات الأنتيمون سامة ولها محاذير استعمال وأعراض جانبية، فهو سام للأوردة عند الحقن الوريدي، يمكن أن يسبب خللاً في الناقلية القلبية لذا تتم مراقبة مخطط القلب الكهربائي أثناء التسريب الوريدي، كما يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس أو يؤدي إلى التأق. ومن أعراضه الجانبية الغثيان والإقياء وطعم معدني في الفم وآلام مفصلية وعضلية. الحقن العضلي يخفض خطر التهاب الوريد أو اضطرابات نظم القلب، إلا أنه مؤلم للغاية. يوجد خطر تطور المقاومة الدوائية، كما حدث في ولايتي بيهار وأوتار براديش الهنديتين.
    أمفوتيريسين B
    (بالإنكليزية: amphotericin B): من الأدوية الفعالة ضد جميع أنواع الليشمانيات لكن استعماله محدود نتيجة سميته، يُستخدَم كعلاج صف ثاني في حال المقاومة للأنتموان. توجد له صيغة دوائية مقرونة بجسيمات شحمية سميتها أقل لكنها أغلى.
    باروموميسين
    (paromomycin) قيد تجارب الطور الثالث حالياً.
    ميلتيفوسين
    (miltefosine): الدواء الفموي الوحيد ذو فعالية مثبتة ضد داء الليشمانيات الحشوي، حتى المقاوم لمركبات الأنتيمون. تم تطويره أساساً كمضاد للسرطان، لذا يتصف بكامن ماسخ ويتطلب الحذر عند وصفه للنساء في سن الإنجاب. كما أن طول نصف عمره قد يساعد على تطور المقاومة ضده.

    [عدل] المعالجات الدوائية الموضعية
    هذه لا تُستخدم إلاّ في داء الليشمانيات الجلدي

    حقن مركبات الأنتيمون الخماسية ضمن الآفة
    كما هو موصوف أعلاه. فعاليتها تقارب فعالية الإعطاء المجموعي أو تفوقها قليلاً، ومن محاسنها أن الجرعة المجموعية تكون أقل، وكذلك السمية والأعراض الجانبية والمخاطر. التركيز الموضعي (ضمن الأفة) يكون عالياً جداً، ولكنه ينخفض بسرعة على الأرجح. تواتر الحقن يختلف من بلد إلى آخر، وكذلك مدة الشوط العلاجي، من حقن كل يومين ثلاث مرات مع استراحة شهر، إلى حقن مرتين بالأسبوع أو أسبوعياً أو كل أسبوعين لعدة أسابيع متتالية. لا يمكن تطبيقه عندما تكون الآفات كثيرة أو ضخمة أو تقع في مناطق يصعب حقنها.
    معالجات أخرى حقناً ضمن الآفة
    تمت تجربة حقن بعض المركبات الأخرى ضمن الآفة، مثل ميترونيدازول أو كبريتات الزنك، ولكن النتائج لم يتم تأكيدها في تجارب أخرى مستقلة.
    معالجات سطحية
    توجد تجارب فردية لتركيبات جلدية، مثل مرهم باروموميسين أو سلفات الزنك وغيرها، لكن لم تثبت فعالية أي منها في تجارب مستقلة.

    [عدل] المعالجات اللادوائية
    المعالجة بالبرد، أي تجميد الآفات بالآزوت السائل أو الثلج الجاف. يمكن أن تكون فعالة في الآفات الجديدة بمفردها أو بالمشاركة مع معالجات دوائية. دراسات الفعالية محدودة، مع أن التبريد يُستعمل منذ عقود.
    المعالجة بالحرارة، بتطبيق مصدر حراري تقليدي أو مصدر لأمواج كهرطيسية بذبذبة الراديو. الدراسات محدودة.
    التبخير بالليزر: الدراسات قليلة لكن النتائج تبدو مشجعة.
    الكي من المعالجات الشعبية وربما الفعالة، لكن الندبة المتشكلة قد تكون أكبر من الندبة التي تتشكل بالشفاء العفوي.
    الاستئصال الجراحي قليل الفعالية بسبب احتمال النكس.
     
  3. aghanja

    aghanja Citoyen

    J'aime reçus:
    16
    Points:
    38
    kayen chi khoubar 3la 8ad lmawdou3 ....
     

Partager cette page