خبراء ينتقدون جدوى قانون لمنع إغراق السوق المغربية بالسلع الصينية

Discussion dans 'Scooooop' créé par nassira, 5 Juin 2010.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    [​IMG]
    سلع صينية بالأسواق المغربية


    شكك خبراء اقتصاديون مغاربة في نجاعة القانون الذي أعدته الحكومة، وعرضته على أنظار البرلمان، بخصوص الإجراءات التي تعتزم تطبيقها قريبا من أجل التصدي للسلع المستوردة التي أغرقت السوق المغربية وألحقت الضرر بالإنتاج المحلي.

    ومرد انتقادات هؤلاء الخبراء يعود إلى كون المغرب منخرط في تفكيك الحواجز الجمركية وفي منظمة التجارة العالمية، كما أنه من الدول الموقعة على اتفاقيات التبادل الحر، الأمر الذي يحد من فعالية أي قانون حمائي للسلع الوطنية.

    واعتبروا بأنه ليس بسن القوانين وحدها يُحمى اقتصاد البلاد، وإنما بتوفر إرادة سياسية حقيقية لتحقيق ذلك الهدف، وبإعداد خطة اقتصادية متينة تعتمد على دعم السوق الداخلي وتشجيع البحث العلمي والتقني، والتفكير في خلق اقتصاد إقليمي يستطيع المنافسة الدولية المدمرة.


    القوانين لا تكفي في ظل منافسة مدمرة

    وقال الدكتور عمر الكتاني، الخبير الاقتصادي، في حديث للعربية.نت إن هذه القوانين التي تريد الحكومة سنها للحد من إغراق السلع المستوردة للسوق المغربية يجب أن تُتخذ، لكنها لا تكفي في سبيل بلوغ ذلك الهدف، لأن الدول لا تحمي اقتصادياتها بالقوانين فقط.

    وأكد الكتاني على أنه يجب النظر إلى الأفق البعيد والجواب عن السؤال الملح: هل المغرب يطمح فعلا إلى تحقيق صناعة وطنية بتشجيع الابتكار وتطوير الإبداع العلمي، أم أنه يرغب فقط في تدبير أزماته الاقتصادية أولا بأول دون وضع إستراتيجية بعيدة المدى لحماية منتوجاته الوطنية.

    وأشار الخبير المغربي إلى أن كلفة المنتوجات الصينية مثلا أقل بكثير من المنتوجات المحلية لأن أجر العامل الصيني يساوي ثلاث مرات أرخص من الحد الأدنى للأجور المعمول به في قانون الشغل بالمغرب.

    بالإضافة إلى أن هذا العامل الصيني يشتغل ساعات أكثر مقارنة مع العامل المغربي، وبالتالي كان أمرا متوقعا أن يتم إغراق السوق المغربية بسلع صينية رخيصة الثمن وقليلة الجودة.

    واستطرد المتحدث بأن التجار المغاربة تأثروا بغزو السلع الصينية للأسواق المغربية ولو على حساب الجودة بحكم أن المستهلك المغربي تتحكم فيه قدرته الشرائية المتدهورة، فيكون إقباله على تلك السلع المستوردة لرخص أسعارها فقط.


    على المغرب أن يلتفت أساسا إلى السوق الداخلي وتطويره وحمايته

    ومن جهته، أبرز عبد السلام أديب، أستاذ الاقتصاد، أن الإشكالية المطروحة هي أن المغرب يعتبر من الموقعين للاتفاقيات التجارية في إطار منظمة التجارة الدولية والتبادل الحر مع أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تنص بنودها على فتح الحدود الجمركية أمام البضائع والسلع وبالتالي سيكون المغرب مقيدا بهذه الاتفاقيات الدولية ولا تستطيع الحكومة أن تباشر تلك الإجراءات بشكل عملي وفعال، فضلا عن كون البلاد تعتمد على صناعة تحويلية جنينية وعلى تصدير المواد الفلاحية، وهي تعيش فترة أزمة بسبب الطلب القليل على المنتوجات المغربية.

    وقال أديب في حديث للعربية.نت إن هناك أشكال كثيرة لحماية المنتوجات المغربية المحلية من منافسة غير متكافئة للسلع المستوردة، منها العمل على تحديد ما يسمى بالسعر المرجعي حيث لا يمكن لأية سلعة أن تُباع بأقل من السعر المرجعي

    وبخصوص البدائل المقترحة، يجيب أديب بأنه يجب على المغرب أن يلتفت أساسا إلى السوق الداخلي وتطويره وحمايته، وأيضا ينبغي عدم الاعتماد الكلي على التجارة الخارجية وجعلها أساس الاقتصاد الوطني لكون المنافسة الدولية مدمرة جدا، فتكون تجارة المغرب مثل النملة التي تريد الوقوف في وجه فيل ضخم..





    http://www.alarabiya.net/articles/2010/06/05/110474.html
     
  2. fax02

    fax02 Stranger in the life Membre du personnel

    J'aime reçus:
    128
    Points:
    63
    faut reduire les impots notament la tva pour que le producteur national puisse vendre à des prix competitifs
     

Partager cette page