خديجة بن قنة: قوة 'الجزيرة' نابعة من الإرادة السياسية لدى صناع القرار

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 21 Mai 2010.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    [​IMG]

    من فاطمة عطفة تغيرت الحياة وأصبح العالم قرية صغيرة، يحتضن مختلف الشعوب والأجناس، هناك من يبحث عن الحرية والأمان، وهناك من يبحث عن الرزق مع الكرامة، وهناك من احتلت أرضه وأجبر على الهجرة والتشرد، ومنهم من يطلب العلم والمعرفة ليعود إلى وطنه بها، ولم تكن المرأة أقل نشاطا وحبا للمعرفة من الرجل. كثير من العربيات سافرن في طلب العلم والعمل كما هي تجربة الإعلامية خديجة بن قنة، بنت الجزائر وسليلة أعظم ثورة عربية في سبيل التحرر الوطني في القرن العشرين. إن السيدة خديجة، إلى جانب زميلاتها وزملائها، تمثل صورة رمزية مشرقة للـ'الجزيرة'، وهي حريصة أن تحافظ على صفاء صورتها الداخلية والخارجية في شكلها الأكمل. إنها تستوعب بوعي عميق مفهوم الحرية المقترنة بالمسؤولية، بعيدا عن كل تعصب أو إبتذال، كما تعي جيدا الحدود الدقيقة الفاصلة بين الموروث الديني والموروث الاجتماعي. واحتراما وتقديرا لما تتمتع به من وعي إنساني وأفق واسع واحترام لذاتها وإرادتها الحرة، بدا لي أن اختيارها للحجاب أكبر وأسمى من أن يقاربه أحد بالتساؤل أو السؤال. ويسعدني أن يشاركني القارئ العربي هذا الحوار معها:
    * لك تجارب مختلفة في الإعلام ما بين الجزائر وسويسرا و'الجزيرة'، ما هي نقاط التشابه والاختلاف بين هذه المواقع الثلاثة؟
    *طبعا التجارب الثلاث مختلفة، تجربة الجزائر بالنسبة لي تعتبر الانطلاقة الأولى والأساسية في حياتي المهنية، لأني عندما التحقت بالتلفزيون الجزائري كانت الجزائر تعيش حالة جميلة جدا من الانتعاش السياسي والإعلامي، لكنها للأسف تحولت فيما بعد إلى فوضى أمنية وسياسية، وهذه الفوضى كانت السبب الرئيسي لهجرة المثقفين والإعلاميين الجزائريين نحو الخارج. تجربة سويسرا كانت أول تجربة لي كإعلامية في المهجر واكتسبت أهميتها من أنها تجربة مع الصحافة في فضاء فيه نسبة الحرية تكاد تكون مطلقة. هذا ما لا نجده في العالم العربي. فهذه نقطة الاختلاف بين سويسرا وبين التجربتين الجزائرية والقطرية. تجربة 'الجزيرة' فيها نسبة كبيرة من الحرية، بالتأكيد ليس سقف الحرية الموجود في سويسرا، ولكنه سقف عال جدا مقارنة بما هو موجود في العالم العربي. تجربة 'الجزيرة'، بالنسبة لي كإعلامية، هي عملية فتح الأبواب للشهرة خارج الشهرة المحلية، خارج الوطن، خارج نطاق الحدود الإقليمية للمغرب العربي. كانت تجربة فتحت لي الأبواب نحو الشهرة في العالم العربي، في اوروبا، في أمريكا، حيثما وجد مشاهد عربي فـ'الجزيرة 'موجودة، وبالتالي 'الجزيرة' اشتهرت مع هذا الصرح الذي ساهمنا جميعا نحن كجيل أول في تأسيسه، شهدنا هذا المشروع وهو يحبو، وهو يمشي، وهو يخطو خطواته الأولى.. إلى أن اشتد عوده وأصبح كائنا قويا ينافس المؤسسات الإعلامية الكبرى في العالم.
    * الجزيرة مؤسسة إعلامية لها هويتها، إلى أي حد يتمتع المذيع بحريته الإعلامية داخل هذه المؤسسة؟
    * سقف الحرية في 'الجزيرة' سقف مضمون بحكم أن خط 'الجزيرة' من البداية وشعارها كان الحياد، الدقة الموضوعية، وحدد السقف من البداية في أول ما تأسست 'الجزيرة' على مستوى عال جدا من فضاء الحرية الواسع. أنا كمذيعة لا أستطيع أن أقول بأن يوما من الأيام جاءتني تعليمات أو توجيه من مدير أو من رئيس تحرير بأن أطرح السؤال الفلاني أو لا أطرح السؤال الفلاني، الخطوط الحمراء بالنسبة لنا هي عدم التجريح، عدم إعطاء معلومة غير سليمة أو دقيقة، أعتقد أن السقف الموجود في 'الجزيرة' يمكن أن ينافس أكبر المؤسسات التلفزيونية الموجودة في العالم'.
    * 'الجزيرة' فتحت فضاء جديدا في الإعلام العربي، لكن بعض البرامج فقدت جاذبيتها وجدواها، هل تساهم أسرة 'الجزيرة' في تقييم هذه البرامج، واقتراح البديل؟
    * 'هذا التقييم أنا بالنسبة لي ليس سليما مئة بالمئة، لأن 'الجزيرة' في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) السابق جددت وطلعت بمظهر جديد (New look) وببرامج جديدة وبلباس جديد أيضا، وبتغيير كامل للاستوديو والديكورات وكل شيء، وبالنسبة للبرامج أعتقد المسألة لا تحتاج إلى آراء شخصية، بل تحتاج إلى دراسة علمية. الدراسة العلمية يفترض أنها تستند إلى عملية سبر لآراء المشاهدين تقوم بها مؤسسات محترمة، متخصصة في الرصد، وأنا أعرف البرنامج أو بعض البرامج التي تقصدينها. أنا سوف أفاجئك بأن هذه البرامج، في عملية الاستفتاء التي أجريت من طرف مؤسسة عالمية كبيرة وليس عربية، أخذت المرتبة الأولى وأن المشاهدين ما زالوا يشاهدون هذه البرامج، ما زال هناك إقبال عليها وسأعطيك أمثلة. مثلا: برنامج 'الاتجاه المعاكس' ما زال يأخذ المرتبة الأولى حسب الاستطلاعات التي أجريت، برنامج 'الشريعة والحياة' ما زال في المرتبة الثانية، وما زال ضمن البرامج المصنفة والمشاهدة الأولى، وهو يلقى نسبة مشاهدة كبيرة. لا شك أن كل واحد عنده رأيه، ولكن في النهاية الرأي العلمي الصحيح هو الرأي الذي يأتي من هذه المؤسسة المتخصصة. لكن، أنا معك في ضرورة التجديد. فعلا، كل شيء في الحياة يجب أن يجدد، إذا اشترينا سيارة بعد سنوات تحتاج للتجديد لأن المحرك 'ما راح يشتغل'، ولأن المكيف تعب، كل شيء بالحياة مثل أجسامنا، أنا أشاطرك الرأي في أن التجديد ضروري جدا، لكن أيضا التجديد يجب أن يراعي هوية البرنامج التي تأسس عليها'.
    * يلاحظ المشاهد أن هناك أكثر من فضائية تحاول أن تنافس 'الجزيرة'، هل تعنيكم هذه المنافسة؟
    * 'طبعا المنافسة إيجابية. أعتقد لن تجدي إعلاميا مهنيا ومحترفا يرفض المنافسة، المنافسة مطلوبة من أجل تحسين المنتوج الذي ننتجه، فـ'الجزيرة' في البداية فعلا كانت تلعب لحالها في الملعب أو في الساحة. لكن بعد ذلك وجد منافسون، ومنافسون أقوياء، على الساحة يؤدون رسائلهم الإعلامية إنما بأجندات مختلفة. فرسالة 'الجزيرة' ليس بالضرورة رسالة الحرة أو رسالة العربية أو رسالة قناة أبو ظبي أو دبي، كل قناة عندها مشاهدوها وعندها جمهورها. الاختلاف، برأيي، والمنافسة تشكل ثراء كبيرا بالساحة الإعلامية للمشاهد ولنا نحن، كإعلاميين، حتى نسعى لتطوير أنفسنا وتحسين منتوجنا، فأنا أتمنى بأن يزيد عدد القنوات المنافسة، وأن 'الجزيرة' تسير على ركب المنافسة لتحسين منتوجها'.
    * يقال إن محطة 'الجزيرة' ما زالت بالقمة، رغم المنافسة. وجود هذه القوة من خلال الكادر الإعلامي أو كمؤسسة بشكل عام من التنظيم؟ هناك سر حتى بقيت بالقمة، أين نقطة القوة؟
    * 'قوة 'الجزيرة' أولا في وجود إرادة سياسية لدى صناع القرار، يؤمنون بضرورة بقاء 'الجزيرة' وبتوسيعها حتى، لأن 'الجزيرة' كانت جزيرة واحدة أصبحت مجموعة كبيرة من الجزر، فهذا دليل على أن الإرادة السياسية في قطر تستثمر في مشروع 'الجزيرة' استثمارا إيجابيا من 'الجزيرة'. شهدنا فيما بعد 'الجزيرة الإنكليزية'، و'الجزيرة الوثائقية'، 'الجزيرة للأطفال'، مركز الجزيرة للدراسات الإستراتيجية، مهرجان الجزيرة للفيلم الوثائقي، 'الجزيرة الرياضية' بكل فروعها صارت اليوم عشر قنوات. 'الجزيرة'، هذه الأم التي أنجبت كل هؤلاء الأبناء الذين صاروا الآن 15 أو 16 عضوا داخل أسرة مؤسسات الجزيرة، هذه أعطت قوة للـ'الجزيرة'، فلهذا 'الجزيرة' اليوم صرح، صعب أن ينافَس وصعب أن يهدَم، لأنها كبرت وأصبحت مؤسسة عالمية لا تنافس المؤسسات المحلية، ولكن تنافس المؤسسات الكبرى في العالم من أمريكية وأوروبية وعربية أيضا'.
    * يوجد في 'الجزيرة' استقرار للإعلاميين الموجودين فيها، هل في رأيك الاستقرار الوظيفي يكون من صالح المؤسسة، ولصالح الموظفين؟ كيف استطاعت أن تحافظ على هذا الكادر المتميز عندها، وبنفس الوقت أتصور أن هذا الكادر لا يستبدل العمل بـ'الجزيرة' بأي قناة أخرى؟
    * 'أنا أعتقد أن هذا الاستقرار الوظيفي كان في صالح الموظفين قبل أن يكون في صالح 'الجزيرة'، لأن 'الجزيرة 'بكل سهولة ممكن أن تغير الطاقم وتعين صحافيين ومحررين ومذيعين، كل مؤسسة عندها القدرة أن تبحث في السوق وتأتي بطاقم جديد، ولكن الاستقرار الوظيفي بالنسبة للموظف وشعوره بالولاء هذا هو الذي يضمن مستوى عاليا ويعطي محفزا عاليا للموظف بأن يعطي كل ما عنده، فالاستقرار الوظيفي كان دائما يجعلنا نقول من زمان عندما بدأت 'الجزيرة' كنا نسميها 'دار أبي سفيان من دخلها فهو آمن'! فبقيت آمنة إلى اليوم، إلا من أراد أن يغادر. ولكن 'الجزيرة' اليوم في ظل المنافسة الكبيرة الموجودة، وظهور مؤسسات ومشاريع جديدة، يجب أن تحافظ على هذا الكادر الموجود عندها، لأن هناك موظفا وفيا للمحطة، أعطى وقته وجهده وعمره وخبرته وتجربته أعطاها للمؤسسة، فالمؤسسة أيضا يجب أن تحتفظ بهذا الموظف وأن تعطيه محفزات البقاء، يعني يجب أن يكون هناك ولاء ووفاء من الطرفين، وليس من طرف واحد'.
    * 'الجزيرة' تعيد بث البرامج، هل تراقبين برنامجك أثناء الإعادة وتسجلين ملاحظات على نفسك؟
    * 'هذا السؤال ولا مرة طرح علي، أشكرك عليه، أنت الآن وضعت يدك على نقطة سلبية بشخصيتي، أنا أخلص البرنامج وأسكر الموضوع لا أرجع أشوف المشهد ولا أرجع أشوف الموضوع، ولا أجد عندي رغبة بأني أشوف نفسي مرة ثانية، مش عارفة كيف ممكن تفسيرها. لكن إدمان الذات أو إدمان مشاهدة النفس أن كل واحد يرجع ويشوف ويصلح ويعيد، أنا هذه النقطة، هذه المسألة تكاد تكون أحد العيوب الرئيسية فيَّ، ممكن أسمع رأي من زميل أو زميلة وآخذ به، لكن أن أرجع أحط الشريط وأشوف لا'.
    * هدوء خديجة المريح على الشاشة، والثقة بالنفس التي تظهر على شخصيتها، هل تبعدها عن المنافسة الموجودة في المؤسسات الإعلامية؟
    * 'لا، لأن الجمهور مختلف. هناك جمهور يحب أن يشوف مذيعة مرحة ونشطة، وهناك من يحب أن يشوف مذيعة رصينة وهادئة، لا يجب أن نحط في بالنا أن هذا الجمهور ملك لهذا المذيع أو لهذه المذيعة، الجمهور متنوع. لذلك، أنا دائما أقول لا يجب أن تكون هناك غيرة بين المذيعين أنفسهم، أو بين المذيعات وبين بعضهن، لأن لكل واحدة جمهورها، من يحب خديجة ليس بالضرورة هو المعجب بأي اسم، والمعجب بليلى أو جمانة أو لونا وأي مذيعة قد يكون غير متابع، ولا يرتاح لخديجة أو غيرها وهكذا فكل مذيع عنده جمهوره. أنا لا أحاول أن أكون هادئة أو رصينة، هذا طبعي. لكن أحيانا هذه حالات دينية ونفسية، أحيانا أنا كمتفرجة وكمشاهدة أحب أن أشوف مذيعا نشطا يعطني حيوية، فأقول بيني وبين نفسي: أنا كتير هادئة، فاحتمال أن يكون الجمهور مل، لكن لا ننسى أيضا أن المادة التي نقدمها مادة كئيبة وحزينة، يعني ما الذي نقدم للجمهور غير الحروب؟.. القتلى والضحايا والشهداء والجرحى، الزلازل والفيضانات والأزمات المالية؟.. فصعب جدا أن نخرج من قوالبنا الذاتية الهادئة لنتقمص أدوارا أخرى لا تتماشى مع المادة التي نعرضها للمشاهد'.
    * لن أسألك عن الحجاب والسفور، هذه مسألة شخصية لا يحق لأحد أن يسأل فيها، لكن سؤالي عن العمل خارج البيت، في رأيك، كم أعطى للمرأة من قيمة في استكمال إنسانيتها ومشاركتها في بناء الوطن وتقدم المجتمع؟
    * 'أنا لا أتصور يوما أن تجري لقاء مع رجل وتسأليه هل خروجك للعمل ينمي إنسانيتك وشخصيتك وما إلى ذلك، فكوننا لا نطرح السؤال هذا على الرجل، بل نطرحه فقط على المرأة فمعناها في مجتمعنا خلل، الخلل يكمن في التقليد السائد في المجتمع العربي. كان إلى ما قبل ربما عشرية وعشريتين من الزمن، كان يكرس المرأة لأدوار البيت، الأسرة والأولاد وما زال ولكن بدرجة أقل، نحن أبدا بحياتنا لا نسأل رجلا: لماذا تخرج للعمل؟ ولكن نسأل دائما المرأة: لماذا تخرجين للعمل؟ وكأن العمل عبارة عن رفاهية، مسألة (إكسترا لوكس)! رغم أن العمل اليوم للمرأة أصبح ضرورة اقتصادية أكثر منه مسألة تحقيق الذات وتنمية الذات وبناء شخصية المرأة. المسألة أصبحت اليوم تحقيق مردود اقتصادي للتكفل باحتياجات العائلة، المرأة في المجتمع العربي ما زالت لم تحقق طموحها في اقتحامها لمجال العمل، لأنه إذا رجعنا إلى تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية، وهو التقرير الرابع، أي التقرير ما قبل الأخير فهو يشير بشكل واضح جدا إلى أن المرأة العربية هي المرأة الأقل إنتاجا على مستوى العالم، وهذا بالنسبة لي سيئ مخيف. ذكرت تقارير أممية فيها جهات مختصة عملوا مسحا شاملاً لكل الدول العربية، وانتهت هذه الدراسة وخلصت إلى أن المرأة العربية هي الأقل إنتاجا على مستوى العالم، فهنا نتساءل: هل فعلا المرأة قادرة على أن تساهم في بناء هذا المجتمع؟'
    * برأيك لحد اليوم لم تقدر المرأة أن تساهم ولا أن تأخذ حقها بالحياة مثل الرجل، هل السبب الموروث والعادات الاجتماعية؟ وأحيانا نجد أن دورها تراجع من حيث الحضور وتربية الأسرة، كيف للمرأة أن تخرج من هذا الجلباب الذي ألبسها إياه الموروث؟
    * 'أنا لا أقول الموروث الديني، بل الموروث الاجتماعي السائد في المنطقة العربية لأنه صار فيه خلط بالمفاهيم بين ما هو ديني وبين ما هو اجتماعي واختلطت الأمور على المرأة نفسها، ما كان يحكي عليه من قبل أن التقاليد كرست المرأة لأدوار اجتماعية محدودة في إطار الأسرة هو واقع يجب أن نعترف فيه بأنه بدأ يتغير، إن جيلي غير جيل أمي على الأقل نحن حظينا بمستوى من التعليم وذهبنا إلى الخارج واحتكينا بأجناس أخرى، بأعراق أخرى وبالتالي هذا شكل ثراء لشخصيتي، لما أقول إني هاجرت إلى سويسرا وإلى الدوحة وتعرفت على تيارات حزبية وفكرية وإيديولوجية، فهذا شكل في شخصيتي ثراء كبيرا وغنى كبيرا، أعتقد أن جيلي وجيلي بناتي والأجيال القادمة هي موعودة بأن تحولا كبيرا سيحدث اجتماعيا في العالم العربي'.
    * بالنسبة للأزياء، أرى أنك تهتمين كثيرا بتناسق الألوان، وخاصة مع الحجاب؟
    * 'اجتهاد شخصي دائما أحاول أن أعكس صورة المرأة المحجبة غير المهملة لنفسها، لأنه دائما تلقين جزافا اتهامات على المرأة المحجبة أنها تهمل نفسها ولا تهتم بصورتها وما إلى ذلك، أنا أريد أن أعكس هذه الصورة المشرقة للمرأة، الحجاب لا يعني البشاعة، الحجاب لا يعني القبح، الحجاب هو لباس جميل مثل كل الألبسة التي تلبسها النساء في العالم'.
    * هل تؤمنين بالنقاب؟
    * 'لا أبدا، لا أؤمن بالنقاب'.
    * شهادة شاعر ماذا شكلت لخديجة؟
    * 'على أدونيس بتحكي؟ تبتسم وتقول: طبعا أنا كتير سعيدة بأن أدونيس اهتم بحجاب مذيعة لأني أعرف توجهات هذا الرجل العظيم، وفي نفس الوقت تساءلت إن كان الحجاب مثيرا إلى هذه الدرجة؟ العالم كله تفاجأ بأن هناك مذيعة محجبة، على الأقل في قناة واحدة في العالم العربي، لمَ لا؟ أنا الرسالة التي أريد أن أرسلها أن الحجاب جمال قبل أن يكون أي شيء آخر، إن هذا الكائن الذي يرتدي الحجاب هو إنسان يهتم مثل غيره بجماله، بصورته، بأخلاقة، بصورته الخارجية والداخلية، فأنا أعتبر أنه من حقي كمحجبة أن أبقى على نفس المستوى الذي كنت أهتم فيه، أنا أحب الموضة والألوان والأزياء وأن أهتم بنفسي​
    '.
    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...C8%CF%C7%20%C8%C7%E1%E4%DE%C7%C8&storytitlec=

     

Partager cette page