خمسينية !

Discussion dans 'Vos poésies' créé par 7amil almisk, 2 Février 2013.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    1


    نفذ السهاد إلى جفناي فحياهما
    فياليت شعري ، كف تكون النسائمُ

    2

    حينما سيسقط الظلم من بين ثناياك
    لا تقل : الآن تبت ُ
    ففرعون الذي أدركه اللجُ
    فقال آمنتُ
    لم يكن مدركا أن بعضا من سلالته
    سيتبع الخطى
    و تموت قهرا سباياك !

    3

    ذكرني يا صديقي أن أفصل أثواب العيد
    على مقاس جفنيك !
    ما العيد إلا استنساخ لقصور ساعديك
    فحين الصيف جميلا يأتي
    تقتل أسراب جماله
    أنوار شاهديك !

    4

    مررت ببائع ماكر اليوم
    يبيع الجمال كل الجمال
    على رفوف ابتسامهِ
    سألته : خر لي ي صديقي
    أي الهدايا أهديك
    سألني عن عينيك
    فأجبت كالقمر في ترحالهِ
    فقاطعني قائلا :
    متى يا سيدي كانت النجوم
    توزع الأنوار على ملك في جمالهِ

    5

    الألوان يا صديقي في عوالمي
    بعد نجاحك في انتخابات عيوني
    أصبحت كأميرة صغيرة
    تسكن سبع بحار
    ترتشف ترياقالغيرة كل يوم
    و تستحم في غابات
    شعركَ

    6

    دون عندك يا صديقي
    مذ رحلتَ
    استأذنت كل اللآلئ
    و طلبت اللجوء إلى بحيراتنا !
    مذ رحلتَ
    استحال الصمت قمرا أعمى
    يدون بكل شوق
    أصداء ضحكاتنا !

    7

    اجمع يا صديقي كل القواريرِ
    و برر لنفسك
    جرمها ،
    و اغتصب كرامة الإنسان
    و نم ملئ جفنيك ،
    مبتسم الأساريرٍ
    اكذب ما شاء لك الكذب
    و اخرج علينا ، و برر كل حركاتك
    و كل السكنات ،
    و قل أرهبونا ، و لتتخير كلمات
    تسوغ بها سواد التقاريرٍ
    و اهنأ بالا فما من أحد سيسائلك
    من ذا يسائل ذئبا طلق التعابيرٍ

    8

    بُشرى لي أن صيرك الله لي امرأة ، يا بشرى صيرت دنياي جنة فوق الأرضِ

    9

    افتج أجواءك اليوم يا صديقي
    لمغول جدد
    يهدمون المساجد
    و يدكون الصوامع !
    افتح أجواءك ، و بعهم أراضيك
    فالمقتول عبد
    و متى كانت العبيد تستحق
    بناء الجوامع !
    افتح أبوابك ، لمغول الزمان
    و اشرب نخب الدماء
    المسفوكة على حواف الشوارع !
    افتح أجواءك يا صديقي
    و قل أرهبونا ، و مثل دور الأسف
    يا لك من ممثل ، بارع ، بارع !

    10

    مالي أنا
    و ما للدنيا ،
    كيف يا ابن أم ، تطعنني
    و ما أروم إلا السلام!
    يا ابن أم ، كيف
    من الوريد ، إلى الوريد تذبحني
    و و غذرا ، بخنجر الكفر تظهرني
    و تمنعني حق الكلام ؟
    يا ابن أم ، كيف إلى القتل تسوقني
    و ذنب راية
    و تستبيح بيضتي
    و تفر هاربا إلى الأمام ؟

    11

    أقصفوهم ! بالأب أنتم و الأمٍ
    اقصفوهم ، بذنب العُقابِ
    و استدعوا جميع المماليك
    و جميع الأفاعي ، و ذكروهم
    أن لا ينسوا
    متاريس السمِ
    و بعضا من دموع نفاق
    و سباب !
    اقصفوهم ! بالأب أنتم و الأمٍ
    فمن أساء الأدب
    لا بد و أنه قد أمن في يوم
    سطوة العقاب

    12

    ياصديقي اسمع مني رحم الله والديك
    و عد على أصابع يديك
    شيئان ، مهما علوت
    لا يمكنك محوهما ، حتى و إن بذلت
    ضوء عينيك !
    لا إله إلا الله محمد صلى الله عليه و سلم
    و بعضا من وقاحة دخلت مشارف ناظريك

    13

    يا يوسف المرابط
    لقد باعوا كل شيء في سوق
    النخاسة
    وأعلنوا علينا الحرب
    أحنوا ظهورهم ، لإخوان
    الدراسة
    و زرعت الحمراء كلها
    دموعا مخضبة بدماء الكرب
    يا يوسف المرابط
    لقد جاء ابن الكافرة
    يدك الجوامع
    و صار كل من يقول منكرا هذا
    غرابا أمرد يغرد خارج السرب

    14

    ... و يبقى حبنا يا صديقي كالشجرة ،
    شامخة تكون حتى و إن عرت أوراقها سياط الشتاء !
    تراقبها عيون السهارى ، تبتسم
    بين أجنحة الطيور تعانق السماء
    ثم تخط ليلا ، أحرف المحبين ،
    و أجمل ما تحبه العيون من أسماء !

    15

    مدرسة المشاعر في دواخلنا يا صديقي
    تعلن عن بداية التسجيل
    في موسمها المديد
    ما رأيك أن نمحو كل ذكرياتنا ،
    و ندخل روضة الأطفال
    من جديد !!

    16

    إنها لفاجعة ، أن أتعلم دروب النحو كل هذه السنين
    و مثلها في نحت الكلمات
    ثم أكتشف أنني أبيع كل ما أملك في مزاد عينيك !

    17

    القمر في عوالمي ، جاء يشتكي إلي يا صديقي
    فبعد كسوف عينيك بالأمس
    لم يجد بعد نبراسا للنور !

    18

    أنا لا ألومك على غيابك يا صديقي
    وحدها الأشياء التافهة تموت
    و أنت خلقت في عوالمي لتحيى !

    19

    عيناك يا صديقي أول من علمني
    أن الطيران لا يحتاج إلى أجنحة !

    20

    يا صديقي ، مد يديك فها هنا صفقة
    هاك كل ما أملك
    و أجر لي في قصور عينيك شقة !

    21

    كان من الطبيعي أن أسقط في أحد فخاخي يا صديقي
    فحتى طباخ السم ، تراوده في كثير من الأحيان رغبة
    شديدة في تذوقه !

    22

    في مملكة (فوربس) يمتلك الأعراب كل شيء
    إلا شيئا وحيدا أعطوه هدية فوق البيعة المقدسة

    و هو الشرف !

    23

    أنا أؤمن أننا مزيج من حب يا صديقي
    ألا ترى الوردة كلما لامسها النسيم
    ناحية نظراتنا تميلُ ؟

    24

    لا أعرف الحكمة من وجود العسل يا صديقي
    انظر إلى كي تحلو الدنيا في عيني أكثر !

    25

    أول خطأ ارتكبته في الكتابة يا صديقي ،
    أنني آمنت أن حروفي ، أقوى من عينيك !

    26

    عذرا حبيبي يا ابن عبد الله
    صلى عليك المولى ما دامت في الدنيا أنفاسُ !
    فقد أجمعت أمة من أتباعك أن لم توجد
    في الدنيا سنن إلا إحياء الكعك و الشموع
    ويكأن الإتباع يا سيدي ، يوم القيام
    يدك الإبتداع ، ويح قومي ، ليت النارَ يتقي الناسُ

    27

    الحقيقة التي يتجاهلها أكثر أمة محمد صلى الله على محمد و سلم
    أن نفوسهم تميل إلى الشهوات حتى في محاولة التقرب إلى الله !

    28

    جاء في كتاب : تنوير العقلاء في فقه تدليس الأشياء :
    و إننا في دولنا العوراء نرتضي الإسلام المحافظ

    الإسلام المحافظ : هو إسلام يحافظ على حق العلمانيين و عبيد الهى في ممارسة شعائرهم !

    29

    الشعب يريد ابتساما من جديد !

    30

    قل لها أوصني
    قالت له ، أسرع في مشيك ، و اغضض من رؤياك
    فحر الشمس يكسر القوارير !

    31

    في مركز الحدود سألوني عن وجهتي
    دللتهم على عنوان عينيك
    فصافحوني و أخلصوا في الدعاء
    لأن العنوان مليء بالورود

    32

    المواطنة في عرف اللصوص
    أن تؤمن من كل قلبك ، أنك ما خلقت في هذه الدنيا
    إلا لتبتسم ، و تكتشف في الأخير
    أنك في طريقك لدفع ضريبة ، أنهم سمحوا لمثلك بالإبتسام !

    33

    لم أفهم بعدُ ـ مثل جميع العلماء ـ
    كيف أن قانون الجاذبية يختل حينما أراك يا صديقي !
    فأنا ألقي نفسي في أعماق عينيك و لا أسقط !

    34

    حينما قطب الجوري حاجبيه
    أجابه الياسمين :
    جمل الله أيامكم ، فالمحروم من لا مصطفى له !

    35

    كلما خُلق على أرض اللصوص توأمان ،
    تضرعوا ملئ قلوبهم ، أن لا يمارس أحدهما مهنة السخرية
    فالضربة ستصبحا بشكل أوتوماتيكي ضربتان !

    36

    جاء لصٌ إلى رجل حكيم فقال
    هل لي من توبة
    فقال نعم ، و لكن ، اترك ما أنت فيه
    تقبل توبتك و تعيش مرتاح البال !
    بدون تفكير ، أصدر اللص في حقه
    مذكرة اعتقال
    بتهمة زعزعة الأمن ، و طلب المحال !

    37

    اجتمع لصوص الغابة ، و بنوا دارا للفقراء
    و كتبوا على بابها
    من بلع لسانه فهو آمن

    38

    افتح عينيك يا صديقي ! هناك
    في سوق الحياة عرضان
    لصوص ، يتشرون منك أغلى ما تملك
    مقابل رغيف عفن في يد السجان
    و رب ، يعطيك السلعة
    و يقول لك بعني ، و المقابل جنة الرحمان

    بالله عليك كن عاقلا ، و اختر
    أي ورقة تمضي ، لا بارك الله من أساء
    اختيار الرهان !

    39

    العجب كل العجب
    أن تجد في سوق البشر ، من يبيع بذور الحب
    و يصيح ملئ صوته
    ربح البيعُ ، هاهنا الحب مقابل طيب الكلم
    و من يبيع الكذب ، و يصيح
    هلموا ، هاهنا الوهم ، و المقابل مجاراة الوهم

    ثم لا يجد الأول لسلعته إلا طنين الذباب !

    40

    و حينما كنت ، أسأل عينيك
    كيف السبيل إلى مدارج المحبين
    كانت تجيبني
    ابتع دواة ، و قراطيس ، و ابحث لك
    عن مواطن الياسمين !
    ثم خط على حقل السماء ما يلي

    ألا إن الفلاح في اتباع خطى
    الرؤوف الأمين !

    41

    قال له و الكبرياء يتراقص في شاهديه
    يا أبت ، لم أعد ذاك الصغير ، فهلا
    و شأني تركت؟
    فأجابه بابتسام حزين
    يا ولدي لو أنك أتيتني بقراب الأرض
    تمردا و تحرك الجلمود على رجليه
    ما جاوزت في قلبي
    ذياك الصغير الذي بدماء قلبي ربيت ُ

    42

    يا صديقي !
    زرت أغلب من يمارسون الرسم ، و سألتهم
    أن يرسموا بسمتك
    على رفوف حياتي
    فأبوا ، إلا واحدا قال لي :
    اذهب يا بني ، من ذا يقدر أن يحبس النور في لوحة ؟

    43

    أنا لا أنسى يا صديقي ، إنما أمارس لعبة النسيان
    شتان بين الإثنين
    فحينما سأفكر في النسيان ، سأكون حتما ،
    في ذاكرة شخص قادم ، سيمارس بدوره
    لعبة النسيان !

    44

    حينما يسألونني ، عن أكثر الأشياء التي
    أثرتَ بها علي يا صديقي
    أصمت ، و أسائل نفسي
    متى كانت علاقة الصخور ببحرها محط استفسار !

    45

    الذكريات يا عزيزي كأوراق الشجر
    كلما دمر الخريف بعضها ، خلفتها أوراق و أوراق

    46

    ساومني القمر الليلة حول عينيك
    فقلت ، فلأسمع عرضك ، فأجاب
    ثلاث نجمات ، و كوكبان
    و فنجان من النور !
    فقلت ُ : هناك من دفع أكثر
    فأردف ، خمس نجمات ، و قلادتان من
    لآلئ البحور !
    فقلت ، قلبي الصغير دفع الدنيا
    فحارب كل المهور !

    47

    حتى و إن لم أكن رساما بارعا ، فنا أعترف لك أن ابتسامتك كانت أجمل ما حدث في عوالمي !

    48

    يا صديقي ،
    اغرس أزهارك في قلبي أكثر
    فالدماء لا زالت تعاني من نقص شديد
    في الأوكسيجين !

    49

    افتح يديك يا صديقي حتى تنام عيناي
    و أترك قلبي فوقها ، و أباهي العالم أجمع
    افتح يديك يا صديقي
    فالثواني تغير سمالها ن حينما الأحلام
    سعادتنا تصنع !

    50

    قال له : يا سعادة الوالي
    أريد خبزا
    أريد ماء ، أريد أن أملأ رئتاي
    نسيم حياة
    يا سعادة الوالي
    البرد يقتلني ، و الأوصال تشتكي
    طوبى من نفس عن مسلم
    كربة ، تقيه زرقة الشفاه
    يا سعادة الوالي
    الطبيعة تكره الفراغ يا مولاي
    فهلا سترت عوراتنا ستر الله
    عوراتك يوم تتناظح الشياه

    فقال : يا حراس ، اقطعوا لسانه
    و اجذعوا أنفه ، ثم أذيعوا ،
    فكل من يطلب شهادة عمل
    حرروا له شهادة وفاة !


    مهدي يعقوب

     

Partager cette page