دماء تبيع الحنين

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 27 Juin 2008.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63




    من الأشياء المخجلة حقا في مجتمعاتنا ، خصلة الحسد و الإحتقار ، و إذا كانت هذه الخصلة
    مذمومة في الأحوال العادية ، فإنها تصير أكثر ذمامة ، إذا كانت في حق شخص
    ينتهي نسبه إلى أشرف الخلق صلى الله عليه و سلم ! و لا أدري لماذا بعض
    الأشخاص يغيظهم أن ينتمي شخص ما إلى سلالة النبي الأكرم
    صلى الله عليه و سلم ، و كأنه يتمنى أن يمحو هذا النسب بأصابع
    يديه كما الطبشور على الصبورة ! تدخلات كثيرة و آراء تصر أن زمن
    الشرفاء قد ولى ، و أ المنتمي إلى سلالة النبي صلى الله عليه و سلم لا معنى له ،
    و الصحيح أن الأشياء التي غابت عن هؤلاء الذين اختلط في عقولهم الفهم بالجهل ،
    أن الإنتماء لسلالة الرسول صلى الله عليه و سلم تكليف و تشريف معا ،
    حق لمن ينتمي إلى هذه السلالة أن يفخر ، لأن له صلة و لو بعيدة بدماء من لا ينطق عن الهوى !

    و مع اعترافنا أن من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه ، و أن الرسول صلى الله عليه و سلم
    حذر ابنته فاطمة من أنه لا يملك لها من الله شيئا إن لم تعمل ،
    فإني أعترف شخصيا أنني و حينما أصادف شخصا تجري فيه دماء الرسول
    صلى الله عليه و سلم ، تتملكني رعشة داخلية عجيبة ، و كأنما اقتربت من رسول الله صلى الله عليه و سلم ،
    فيا له من شرف أن تكون منتميا لسلالة خير البشر ، حق لهم و الله أن يفخروا ،
    و أن يقولوها بملئ أفواههم ، أنهم من خير الأنساب و أحبها عند الله تعالى!
    من جهة أخرى ، وقوع الإنسان في المعصية في هذا الزمان ، لا يقح في نسبه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ،
    و هم متواجدون بيننا بكثرة ، و نعرفهم من بعيد و من قريب ، يقعون في المعاصي و الفواحش
    و ما دار ببالهم من كل شهوات الدنيا ، غير أن شرفه في نسبه لا يقلو لا يخدش !
    و إنما اقترافه لما اقترفه كمثل شخص يقود سيارة من أفخم أنواع السيارات ، ثم يعق في حادثة ،
    فيأتي مجموعة من الشهود ، و عوض أن يلوموا السائق ، لاموا السيارة ،
    و قالوا لها أنت من تسببت في هذه الحادثة ، و نوعك أصبح بعد هذا من أبخس الأنواع !
    ما يجهله هؤلاء المتعالمون الحاقدون حتى على الأنساب ، أن الصحابة رضوان الله عليهم
    كانوا يتسابقون و يحاولون الفوز بنسب من جهة علي ابن أبي طالب رضي الله عنه ،
    عساهم يفوزون بشيء من ذكرى رسول الله صلى الله عليه و سلم !
    من أصول أهل السنه والجماعه أنهم يحبون أهل بيت رسول الله عليه وعلى آله السلام
    ويتولوهم ويحفظون فيهم محبة
    رسول الله صلى الله عليه و سلم خاصة إذا كانوا من المتقين ، و لا أظن أن زمانا يخلو منهم!
    غير أنه بعد أن تطاول الإنسان المسلم و خاصة العاصي على كل شيء ،
    و خال أنه بالتكنولوجيا سيمتلك كل شيء ، حبت في نفسه هذه الروح ،
    و هذا الحنين إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و لم يعد يذق حلاوة
    الإيمان في صدره ، حلاوة لا تضاهيها في هذه الدنيا حلاوة

    اللهم ارزقنا دعوة بظهر الغيب من في أحد المنتسبين لرسولك الكريم




    بقلم : مهدي يعقوب
    ---------------------------

    [​IMG]


     
  2. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48








    salam alaykom akhi mahdi , badalt comment , walakin jazaka allah khayran , katgol 7a9 wa tghid monafi9in li kayada3iw 7ob rassoul saw

    jama3a allah bihi wa bi alihi fi firdawsi a3la , fa al mareo ma3a man a7ab
     
  3. alizawa

    alizawa chemkar

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    nassab l2a3mal houwa li kayen o li radi ynef3ek amma nassab l3a2ili wakha ykoun 7ta doal rassoul saws ma 3endou bach ynef3ek yawm l7issab
     
    1 personne aime cela.

Partager cette page