رحيل الفقيه بنبين آخر مؤنسي الملك الحسن الثاني

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 29 Septembre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    رحل الفقيه الحاج محمد بن عبد القادر بنبين، مؤنس الملك الراحل الحسن الثاني الذي لازمه جزءا كبيرا من حياته، أول أمس وذلك في الثامنة والثمانين من العمر. وقد عمل الراحل أستاذا بالمعهد المولوي، وعرف بنظمه للشعر واهتمامه بالأدب والفقه والعلوم الشرعية، وظل حتى أواخر حياته قوي الذاكرة بحيث كان قادرا على استرجاع العديد من الطرائف والوقائع والقصائد التي حفظها.
    يروي الراحل بنبين أن لقاءه بالحسن الثاني، الذي لازمه بعد ذلك باستمرار، حصل بالصدفة. فقد كان بنبين مديرا بإحدى ثانويات مراكش، وكان كسائر الشعراء في تلك الفترة ينشد قصائد في تهنئة الملك بمناسبة عيد العرش، فسمع الحسن الثاني إحدى قصائده التي يقول فيها:
    أفلا يغني الطائر الغريد
    في روض أتى الروض حسن غنائه
    فأرسل الملك في طلبه، وسأله كم يحفظ من ديوان شاعر الحمراء، فقال له: «أحفظ سبعين حتى ثمانين في المائة مما كتبه شاعر الحمراء»، فرد الحسن الثاني «بلغني أنك تحفظ الديوان كله». فقال: «إذا قالها أمير المؤمنين فأنا أحفظه»، فكلفه الملك بجمع ديوان شاعر الحمراء رفقة مجموعة من أصدقاء هذا الأخير، وعندما قدم له الديوان طلب منه الحسن الثاني أن يكون مؤنسه. ويقول بنبين عن المؤنسين الذين كان الحسن الثاني يحب أن يحيط نفسه بهم: «هناك فرق بين المؤنسين وبيني أنا، حيث كان الملك يتحدث معي في أمور فقهية وأدبية وشعرية»، ويروي أن عدد المؤنسين كان كبيرا، وكان بينهم مصري وآخر يهودي متخصص في رواية طرائف اليهود للملك. ومن الطرائف التي كان الفقيه بنبين يحتفظ بها في ذاكرته مع الحسن الثاني، أنه كان يلازمه في جميع أسفاره، وذات مرة كان يرافقه في رحلة إلى الاتحاد السوفياتي، وكان من عادة الملك أن يتم حرق البخور في المكان الذي سينام فيه، وعندما أخذوا «المبخرة» إلى داخل الجناح الخاص بالملك فوجئوا برجال الإطفاء يهرعون إلى المكان ويسألون عن مكان اندلاع الحريق، «فضحكنا وقلنا لهم: «هذا غير عود القماري، ما غدي تعرفوه، لأنكم ما مالفين بخير!».
    كان الفقيه بنبين يلازم الحسن الثاني كل يوم حتى الساعة الرابعة صباحا عندما يذهب الملك إلى فراش النوم، حيث كان يقرأ له قصائد أو مؤلفات أو مقامات حتى تحين ساعة نومه.
    ومن الطرائف التي يرويها بنبين أن الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري الذي عاش 103 سنوات من عمره كان كلما حل بالمغرب ينزل عند الوزير محمد باحنيني، وكان باحنيني يطيل الإشادة بالشاعر أمام الملك، فأقام الحسن الثاني لشاعر العراق مأدبة عشاء، وأراد الملك أن يقدم إليه بنبين قائلا له: «سأقدم لك جليسي ومؤنسي الفقيه بنبين وهو أكبر راوية لشعر شاعر الحمراء» فالتفت الفقيه بنبين إلى الملك وقال له: «يا أمير المؤمنين هلا قلت للشاعر إنني راوية حتى لشعره»، فالتفت إليه الجواهري متسائلا: «هل تحفظ شيئا من شعري؟» فأجابه قائلا: «المغاربة كلهم يحفظون شعرك، ويزدهون به ويفخرون به ويتمثلون به»، وقال له: «اختر ما شئت من شعرك أرويه لك، أكان من النسيب أم من الغزل، بل حتى القصيدة التي بسببها نفاك نوري السعيد 40 سنة في الاتحاد السوفياتي»، فرد الشاعر قائلا: «هذا شيء أستحسنه لكن لا أعتقد أني قلت شيئا في الغزل»، فأنشده الفقيه بنبين قصيدة كان قد ارتجلها في عيد للنساء العراقيات، كان الجواهري نفسه قد نسيها.
    أما عن أصعب اللحظات التي عاشها بنبين مع الحسن الثاني، فيقول إنها كانت عندما كان الملك الراحل عازما على تقديم استقالته من الملك لو أن المسيرة الخضراء فشلت في تحقيق مراميها، فقد كان يعتزم مصارحة المغاربة في حالة فشل المسيرة وتقديم استقالته من الملك، ويحكي الفقيه الراحل أن الملك الراحل «ظل ثلاثة أيام بدون طعام منهمكا في تفكير عميق». وعن خصال الملك الراحل يقول بنبين: «كان حليما، وكريما كرما حاتميا، ومن كرمه خصص لزاوية ابن عباس السبتي ألف خبزة في اليوم، وما زالت جارية حتى يومنا هذا، وثور يذبح كل خميس ويوزع لحمه على الفقراء».
    ورغم قرب الفقيه بنبين من الملك الراحل إلا أنه لم يكن يستطيع مفاتحته في موضوع ابنه الذي كان معتقلا في سجن تازمامارات، وقد روى يوما «لم أستطع أن أطلب شيئا ولم أطلب منه شيئا، وربما كنت أنا نفسي سأكون ضحية تلك الأحداث المأساوية، فقد كان ابني من جملة أولئك الجنود الذين غرر بهم للهجوم على القصر، ولم أكن ذلك اليوم صحبة السلطان بقصره بالصخيرات». وعن طبيعة الملك الحالي محمد السادس وعدم حبه للمدح يقول الراحل بنبين: «الملك محمد السادس يحب أن يكون المدح في النبي، فذات يوم أكثروا عليه من المدح فقال لهم «ماذا تركتم لرسول الله، امدحوا رسول الله الذي هو أولى بالمدح»، ونهاهم عن مدحه، وقال لهم «محمد هو رسول الله، وهو الأولى بالمدح ولست أنا
    ».

    جريدة المساء

     

Partager cette page