رسائل الأدباء

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par raja_casa, 30 Décembre 2007.

  1. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    رسائل الأدباء...هل استطاع امرؤ القيس أن يوقف المذبحة ويسقط الطائرات؟
    الشاعر محمود درويش ​

    عزيزي سميح...

    ساعات ما بعد الظهر، ضوء سماء زرقاء، ضوء يتلألأ علي أوراق الشجر، ضوء يتسرب الي النفس، ضوء من ضوء، لا من موسيقي موزارت ولا من رواية فوكنر. ضوء ضوء..

    لعل أول الخريف هو أحد هبات الطبيعة الجديرة بالمدائح. تشدُّ الشجرة قامتها لتشكر هذا البهاء كامرأة تشكر الرجل.. شجرة، امرأة، قصيدة يونانية صافية. وفي وسع الحمام، المصاب صوته بالربو والزكام، ان يطير علي هذا الضوء الثابت، وأن يطمئن الي سماء العودة، في وسعه أن يكف عن الهديل.. ضوء.

    وأحسُّ برغبة في التعبير عن فرح طاريء، مجاني، غامض، ما أشد سعادة المرء حين لا يودع أحداً، ولا ينتظر أحداً، كأنه لا يصحح بروفات كتاب. أمن مثل هذه العناصر البسيطة تتكون السعادة؟.. وجرس الهاتف لا يرن، فما أجمل هذا الكسل! أغلق رواية اسم الوردة للايطالي إيكو، واترك نفسي لفراغ لذيذ.

    لا أفكر بشيء يُخرب القلب، واغبطك وانت جالس علي صخرة البداية - الي متي تبقي البداية بداية؟ - سعيداً بشوكة أسوكار وايلد التي تحيل دم العندليب الي وردة، هارباً من سالومي ومن اضطراب مؤلف صورة دوريان جراي وقابضاً علي التعريف المادي الأولي للحرية: هي وعي الضرورة ، ومسلطاً احلام اليقظة علي أساطيل البحر الأبيض المتوسط.. والي متي تبقي البداية بداية؟

    ولكن هل استطاع امرؤ القيس فينا - يا عزيزي - امرؤ القيس الذي لا تحبه أن يوقف المذبحة وأن يسقط الطائرات؟ أو هل استطاع، علي الأقل، أن يمنع سواه، ممن ساروا علي دربه، من اللحاق بقيصر، علي الرغم من أنه أدرك الخيبة منذ البداية ونبه السائرين الي أن صاحبه قد بكي...! لا تظلم امرأ القيس، يا صاحبي، وإن وضعه المستشرقون مع السموأل الركيك لأسباب لا تعنيه!

    رتب العالم علي هواك، أيها الشاعر القادر علي الاحتفاظ بكل بداية، ومنها وهم الشاعر - أعني قوته ومبرره - في تغيير العالم واستبدال فوضاه بنظام الصورة والإيقاع. وأسلم من الثلج القادم من النافذة. نعم، هناك ثلج لا يراه فتي وجهت إليه السؤال.. هناك ثلج.. ثلج نحسُّ به ولا نريد أن نراه..

    وهذا حسن. هذا أفضل من الدفء الرخيص، المبتذل الي حد وصف الثلج بأنه دافيء، ساخن، لاهب. فالثلج ثلج يستمتع بمشهده العباد، عبر الزجاج، وهم جالسون في بيوت دافئة، ألا يشبه هذا اللؤم المنافق لؤم المتفرجين علينا، عبر الزجاج والنظريات، وهم يستمتعون بالدفء، والنصر؟ ونحن.. أو بعضنا يتلقف الآهة الضرورية لتحسين الصورة، ونبني عليها، أو منها، تخطيطاً أولياً لتأسيس جمهورية أفلاطونية!.

    هل أسخر؟ أسخر كثيراً. فالسخرية وهي البكاء المُبطن خير من دموع الاستعطاف، لأن الأجل قد امتد بنا الي ما دون أرذل العمر، الي يوم نهبُ فيه لمواساة القاتل بما حل به من مصاب، هو تأنيب الضمير، حين أتقن لعبة البكاء الالكتروني علي ضحايانا، فكدنا نقول له: اغفر لنا موتنا علي يديك.. اغفر لنا أننا سببنا لك بعض الازعاج!..

    اضحك، يا ولدي، اضحك، فليس في وسعنا ان ننساق في لغة الحزن أكثر مما انسقنا، فلنوقفها بالسخرية، لا لأن السخرية هي اليأس وقد تهذب كما يقولون، بل لأنها لا تثير الشفقة، ولأنها تنزل القاتل من منزلة الفكرة المجردة، السلطة المطلقة، الي إنسانية تتعارض مع إنسانية البشر ومع الطبيعة الإنسانية الي انسانية مضحكة بقدر ما هي مرعبة..

    هل تعرف ماذا يُشغلني في هذه الأيام، انه الدكتاتور، نقيضٌ ملاكك.. الدكتاتور، اني مشغول بالدكتاتور الي درجة عينت معها نفسي كاتباً لخطب الدكتاتور!!. ما أصعب هذه المهمة، وما أشدُّ ما تثيره من متعة حين نعي أنها لعبة أدبية. سأواصل كتابة خطب الدكتاتور، أليس هذا مسلياً؟.

    هل تساءلت يوماً عن خلو الأدب العربي الحديث مع شخصية الدكتاتور؟ ألأن ملامحه لم تتبلور، بعد، في وعينا، أم لأننا نخلو من طفل أندرسوني البراءة يشير الي عُري الملك؟.. لقد فسر الكولومبي غارسيا ماركيز اهتمام الرواية الأمريكية اللاتينية بشخصية الدكتاتور بقوله إن الدكتاتور هو الشخصية الأسطورية الوحيدة التي انتجتها امريكا اللاتينية . أمن الضروري أن يتحول الدكتاتور العربي الي شخصية أسطورية لتنتبه إليه الرواية العربية الحديثة، أم أننا نحتاج الي شروط أخري لتعامل أكثر واقعية وأقل تجريدية مع سؤال السلطة؟.

    الدكتاتور فينا حد التماهي، شخصاً وفكرة. الدكتاتور في نسيج حياتنا، بأسلوب آسيوي كما يقول الاستشراق، سواء كان الدكتاتور معبود الجماهير أم عدو الجماهير ولكنه ما زال مغلفاً بالتجريد، لا أحد يعرفه، لا أحد يراه، مخبأ بأغلفة سميكة من الكوادر والمصالح والأقنعة، لأنه مشغول بتأمين مستقبل مزدهر للأمة تارة، ولأنه مشغول بتفكيك الأمة وإعادتها الي مصادر تكونها الأولي تارة أخري، ولأنه دائماً متأرجح بين المصطلحات الأيديولوجية المرنة وتوزعنا التلقائي والقسري علي خنادق أوهامنا.. الدكتاتور حولنا، بيننا، فينا.

    حين انتهيت من قراءة رواية الغواتيمالي العظيم استورياس السيد الرئيس انتابني شعور غريب وملتبس: شعرت انني انتهيت من كتابتها لا قراءتها. كم تسحرني هذه الرواية المدمرة التي لا تُظهر الدكتاتور في أكثر من صفحتين. ولكنه منتشر في نسيج الخراب النفسي، والتدمير الذاتي، والموت الأخلاقي، الذي أشاعه في من يعملون معه، وفي تغييب الحد الأدني من العلاقات الإنسانية حتي بين أفراد حاشيته، وفي تحويل القلب البشري الي خرقة.

    وبالمناسبة، لم أفهم لماذا استدرج صديقنا ماركيز الي القول إن هذه الرواية رديئة جداً رداً علي قول استورياس ان ماركيز مجرد كاتب أمثال . لعل هذا التراشق بالإنكار والضغينة هو أحد آثار التخريب النفسي التي أشاعتها الدكتاتورية في أمريكا اللاتينية حتي علي مستوي العلاقات بين الأدباء الذين تفشت فيهم الدكتاتورية الأدبية وهم يقاومون الدكتاتورية العسكرية.

    الدكتاتور يتلاعب بمصائرنا، فلم لا نلعب بشخصية الدكتاتور بتحويله الي مضحك، كما كنا نسخر من الحاكم العسكري الاسرائيلي بتحويله الي مجرد خواجه في مطلع حياتنا الأدبية والسياسية. هل تذكر تلك الأيام؟ هل تذكر زاوية من وحي الأيام في جريدة الاتحاد التي تألب علي كتابة قصائدها الساخرة حنا أبوحنا وتوفيق زياد وسالم جبران؟ لماذا توقفتم عن السخرية، واحتكرها شيخ شبابنا أميل حبيبي؟ وأنت.. أنت ألم تكن لاذعاً ورائعاً حين دفعت قرقاش الي تعيين وزير للفرح ووزير للحزن لا تفرح الناس ولا تبكي إلا بأمر منهما، أو لعلهما اللذان يفرحان ويبكيان نيابة عن الشعب!.

    ... والدكتاتور يعيش في حياتنا، ويصوغ أسطورته التدريجية، هل خطر لحاكم أمريكي لاتيني أن يُسلط صورته علي القمر بالأشعة ليؤمن الناس بنبوءته عندما يرون وجهه طالعاً من القمر، كما قد يفعل حاكم عربي؟ أفي وسعنا أن نواجه هذه الظواهر الساخرة بغير السخرية؟.

    حين باشرت كتابة خطاب الدكتاتور الأول خطاب الجلوس كنت أنوي كتابته نثراً، ولكن امتلائي بالسخرية جرني الي الايقاع. ورغبتي في الضحك جرتني الي القافية. لماذا تثير القافية الضحك الي هذا الحد؟ ألأنها تسلط الحواس علي النتوء، ولأن الدكتاتور نتوء في الطبيعة؟ لا أعرف تماماً. ولكن الانسجام في غير موضعه يثير السخرية، والانضباط في موقف فوضوي يثير الضحك. أليست القافية هي أعلي تجليات الانضباط؟.. وهكذا رأيت أن من المضحك أكثر أن استخدم قافية واحدة لكل خطاب الضجر وهو الخطاب الثاني من سلسلة خطب الدكتاتور التي لا أعتبرها، ولا أريد لأحد أن يعتبرها قصائد، بل خطباً موزونة!..

    من هو دكتاتوري؟.. إنه مجمل خصائص الحكم العربي الفردي الاستبدادي المجافي للطبيعة، والمتجسد في حكام يتداخلون في بعضهم تداخل الصفات العامة المشتركة في فرد، دون أن أحدد ملامحه الشخصية المميزة، لأن ذلك قد يعرضني الي خطر استثناء آخرين، وقد يعرضني ايضاً الي مخاطر الهجاء.

    وقد تسألني عن مصادر إنسانية الدكتاتور: هل هي تعاطف خفيّ مع ما يعانيه الدكتاتور من اغتراب وعزلة وحرمان إنساني؟ أم هي تضخيم مع سلطة الكتابة؟.

    لعل مصدر الالتباس الذي تبعثه هذه الأسئلة هو أن علي الكاتب أن يتقمص شخصية موضوعه. ومن شروط هذا التقمص ألا يحوَّل الدكتاتور المخلوق من لحم ودم الي آلة، فهذه الآلة تصلح لعمل الكاريكاتور لا للأدب الساخر الذي يشترط مستوي انسانياً ولعل انسانية الدكتاتور هي نتاج تدخلنا وشرطها لإعادة انتاجه أدباً من ناحية، ومن ناحية اجتماعية - فإن الدكتاتور هو من نتاج البشر، ولو كان تشويهاً لطبيعتهم البشرية!.

    أما الجانب الشخصي الذي لاحظته، يا عزيزي، وهو المشترك الضروري بين المؤلف والمؤلف، فإن هنري برجسون يفرسه في دراسته الشهيرة عن الضحك بقوله: مهما يكن الشاعر الهزلي قوي الرغبة في استجلاء مضحكات الطبيعة الإنسانية، فما أحسبه يمضي الي البحث عن مضحكاته هو. ولنفترض انه أراد ذلك، فلن يستطيع الوصول إليها، إذ لا يُضحك في المرء إلا الجانب المحتجب عن وعيه من شخصيته ولذلك فإن الملاحظة في الملهاة تجري علي الآخرين، ومن هنا تتصف بالعمومية. وهذا ما لا يتوفر لها حين تجري علي الذات. لأنها وقد استقرت علي السطح لن تبلغ من الأشخاص إلا غلافهم. وعند الغلاف يتماس الناس، ويكون من الممكن ان يتشابهوا .

    لنضحك قليلاً مع الدكتاتور وعلي الدكتاتور. ومهما كان الاختلاف الايديولوجي بين أنواع الدكتاتورية صحيحاً فإن الدكتاتور - في علاقته بالناس وفي عزلته - هو الدكتاتور. والدكتاتور يثير الرعب والسخرية معاً. وساعات ما بعد الظهر هي وقت السخرية. سأودعك الآن لأكتب إحدي خطب الدكتاتور، فقد أطلقت عليه قافيتي، كما أطلق هو عليّ نباح كلابه.. وكُتابه.


    أخوك محمود درويش
    (باريس - 9/9/1986) ​

    نشرت بتاريخ 24/10/2007
    يومية الراية القطرية​

     
    1 personne aime cela.
  2. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    رسائل الأدباء... من سميح القاسم في حيفا الي محمود درويش بباريس

    ما بين الأرمني والتركي والألماني والفلسطيني واليهودي... تداخلات لا تخلو من المفارقات!

    سميح القاسم ​

    أخي محمود...

    بين تكتكة الآلة الكاتبة في الغرفة المجاورة وهمهمة المروحة الكهربائية لصق مكتبي وهدير محرك الديزل علي الشارع المحاذي وخشخشة الأوراق المضطربة علي حامل التليفون ودعاء جارتنا الساخطة علي ابنها العفريت بانقصاف العمر فورا وحالا وبلا فرصة لأمنية أخيرة.. بين كل هذا وفي غمرة سيمفونية كاملة من الضجيج العصري تأتي رسالتك احزم كل هذه المنغصات بهدوء ونظام وأضعها جانبا، طامحا الي شيء من التفرغ لقراءتك.

    قبل الرد علي رسالتك أود تنبيهك الي أننا وحيدون في حديقة الأسي والتراشق بالياسمين هذه، التي امتشقناها من أضلعنا مثل آدم في طفرته الابداعية الرائعة، ان حشدا كبيرا من الناس يزيح الستائر ويطل من النوافذ المحيطة بنا منتظرا ساعي بريدنا الخاص. ومن المدهش ان بعض القراء يكتشفون في رسائلنا ويستشفون منها أموراً لا أشك في انها لم تخطر لنا علي بال، ولا بأس في ذلك.

    يوم الاثنين الماضي كنت جالسا بمنتهي الوقار علي كرسي الاعدام الكهربائي في عيادة طبيب الاسنان وبينما انا أغلي وأنضح في ألم الاسنان كان الطبيب ومساعداته ومرضاه ذكوراً وإناثا، طوالاً وقصاراً شقراً وسمراً مدنيين وقرويين كانوا جميعا أشبه بجوقة انشاد مدرسية أو بكورس كنسي يحدثونني باهتمام أكيد وبلهفة منقطعة النظير عن انطباعاتهم الخاصة بشأن هذه الرسالة أو تلك ويسألون ويعقبون ويختارون، وأنا أواصل الجلوس بوقار علي كرسي الاعدام علاجاً حتي الموت، محدقا في وجهك الهيتشكوكي لاعناً أجداد أجدادك علي هذه الورطة: ولا بأس، ثم انني اوصلت هديتك الي تلك الفتاة التي مازالت تحلم بأنها عدلت صورتها علي جواز السفر بحيث أصبحت مطابقة لصورتك. وبعملية التزوير البريئة هذه اتاحت لك العودة الي الوطن وبقيت هي في بلاد الغربة منتظرة الفرج. من مؤتمر القمة: مورفي - بيريس - مبارك؟! .

    وماذا أقول؟ نحن يا صديقي لا نحسن التمثيل، ولا نملك قوة المهرج الحقيقي ولئن صعدنا خشبة المسرح فلن نجد هناك سوي بيدائنا التاسعة، تتوسط فضائها ونتشظي علي مشهد من النظارة المأخوذين بانفجار الشرايين وانتصاب اصابع اليدين مثل شجرة عارية.

    لا يا صديقي، نحن لا نحسن التمثيل، ورسالتك الاخيرة تسجل هذه الحقيقة المبهجة في نهاية الأمر نحن مزجوج بنا في مساحة ما بين الملاك والدكتاتور، نقترب من هذا فيشتتنا ذاك، نضطرب قليلا وقد نضيع قليلا، ولا نعثر علي أنفسنا إلا في القصيدة، ولماذا تنفي صفة القصيدة عن خطاب الجلوس ؟ لماذا تعطي متنفسا غير مبرر لخصوم الشعر؟ لماذا تتيح لهم الوهم بأنهم يحاصروننا بينما هم يزحفون حائرين علي أطراف الغاية عاجزين عن اقتحام مغاليقها العصية الا علينا؟ وهل ننسي أن نظرياتهم الشعرية ليست سوي سيور في حذاء الدكتاتور؟

    أعجبتني مهنتك الجديدة، كاتباً لخطابات صاحب السيادة والجلالة والسمو اضحك يا ولدي اضحك ما أجمل أن يصادق المرء احزانه ويؤاخي سخريته، في هذا الزمن الذي ما كنا نؤثر ان يمتد بنا، إلا أنه يمتد ويمتد، ولا حياة تنصف ولا موت يسعف.

    ها أنذا أتأبط ملاكي فتأبط دكتاتورك وتعال معي نتفرج علي النفس البشرية، ان تعبيرا مثل النفس البشرية يوحي تلقائيا بالمغازي الايجابية التي تنسجم أصلا مع اللفظتين في حالة الانفصال: النفس و البشرية وفي هذا الايحاء دليل علي فاعلية التراكم التربوي والتثقيفي لصالح هذا المفهوم العام، ومما يلفت النظر حقا أن هذه الفاعلية لم تتأثر كثيراً بالأدلة المناقضة المتوافرة. علي امتداد التاريخ، وفي التاريخ الحديث حصراً، وحتي لا أؤخذ بالانانية والاقليمية.. فإنني انصرف قليلا عن تجربتنا نحن الفلسطينيين، التجربة الساخنة سخونة الدم الطازج، والتي أثبتت الآن في هذا الوقت، في هذه اللحظة أن النفس البشرية تستطيع الخروج في تظاهرة من مليون انسان الي شوارع مدينة ما جراء لعبة كرة قدم، بينما تنهال شرطة النفس البشرية في المدينة ذاتها بالهراوات وبالغاز المسيل للدموع علي بضع نساء يتظاهرن احتجاجاً علي مذبحة صبرا وشاتيلا.

    منذ عشرين عاما، علي وجه التقريب، فقرأت كتابا عن الأرمن، ومن المفارقات التي تميز حياتنا أن الكتاب كان باللغة العبرية وقد ترجمت منه بعض القطع الشعرية الأرمنية الي اللغة العربية ونشرتها آنذاك في احدي الصحف المحلية.

    وأمس مساء فرغت من قراءة كتاب جديد عن المأساة الأرمنية لكاتب عربي فلسطيني اسمه الياس زنانيري، وازاء الشهادات المقشعرة الواردة في الكتاب والتي رواها شهود عيان وبعض الناجين من المذبحة، وجدتني متورطا مرة أخري في مسألة النفس البشرية هذه والايحاء التلقائي بمغزاها الايجابي، ان تلهي الجنود بقذف طفل الي الاعلي واستقباله برؤوس سنجاتهم، وبقربطون الحبالي، واغتصاب امرأة نفساء، حتي الموت، واصطياد الشعراء وسحل المفكرين، كل هذه الفنون الكامنة في النفس البشرية لم تبدأ عند جنكيز خان وتيمور لنك ولم تنته عند طلعت بك وأدولف هتلر.

    و النسيان الذي نعتبره، بحق، نعمة من الطبيعة علي الانسان، ينبغي أن نعتبره، وبحق، نقمة علي الانسان ومن الطبيعة نفسها، وقد أدرك السفاح المحترف أدولف هتلر هذا السر، فحين اصدر أوامره الي فرق الموت بإبادة جميع الناطقين باللغة البولونية، اختتم أوامره هذه بعبارة ذكية: علي أية حال، من يتذكر اليوم تصفية الأرمن! .

    اضحك يا ولدي أضحك .. وانظر أي مطب هو النسيان هذا؟ وكيف انه قابل للتكيف ومهيأ لأن يصبح ستارا من الدخان يخفي وراءه نيازك الجنون المتفجرة في أعماق النفس البشرية!.

    إلا أن الذكاء ليس وقفا علي الجزار. انه في متناول الضحية ايضا واليهودي الذي رفع شعار لو نشكاح فلو نسلاح لن ننسي ولن نصفح كان يدرك أنه يمارس الانتقام بمجرد طرح الشعار ذاته، لأنه يفوت علي الجزار فرصة التمتع بنعمة النسيان - نقمة النسيان، ولم يكن الفلسطيني أقل ذكاء فقد سارع هو أيضا الي رفع شعار لا نسيان ولا غفران غامزاً لامزاً، مطيحا بتنينين في ضربة واحدة.

    هكذا اذن يتداخل الارمني في التركي واليهودي في الارمني والفلسطيني في اليهودي واليهودي في الالماني والالماني في الأرمني.. تتداخل الفصول، تختلط المقاييس، يمتزج الدم بالسخرية، تتشابه الدمعة والوردة، ويتطابق الموت والحياة في أورجيا صاخبة متفجرة، ونتبجس من كل هذا مصعوقين مبهورين مشحونين بالسخط المتردد كالأرجوحة بين ضفاف النور والظلام، فما الذي أصابنا أيها العزيز محمود، ما الذي أصابنا في هذه الايام؟ لماذا أصبحنا فرائس سهلة للهواجس التي تتشبت بها مثل قشة الغريق؟ هل تذكر هاجس البحر عندك وعند حبيبنا معين؟ هل تذكر هاجس الصحراء عندي؟ ألم تلمس هاجس الصليبيين عند أميل حبيبي؟ وما أنت اليوم مسكون بهاجس الدكتاتور كما يتلبسني هاجس السقوط. ماذا أصابنا؟ أهو الخوف أم هي الجرأة؟ أهي الرؤية أم أنها الرؤيا؟

    ماذا أصابنا؟ إضحك يا ولدي إضحك.. إبك يا بني إبك!.

    أخوك سميح القاسم

    (حيفا 16-9-1986)

    نشرت بتاريخ 07/11/2007
    يومية الراية القطرية​
     
  3. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    رسائل الأدباء.... من بدر شاكر السياب إلى أدونيس


    من بدر شاكر السياب إلى أدونيس​



    الرسالة الأولى​


    عزيزي أدونيس
    قبل كل شيء أرجو أن تعذرني أن أكتب إليك على هذا النوع من الورق، فهو كل ما لدي في البيت الآن بعد أن عدت لتوي من المدرسة الليلية. ولعلك الآن تدرك سبب تأخري في رد رسالتك، فهذا الشغل، ليل نهار، لا يدع لي مجالاً لأن أكتب،وصلتني قصيدتك بشكلها النهائي، وقد رأيت أنك انتبهت إلى ما أردت أن أنبهك إليه، حين استلمت صيغتها الأولى الإكثار من المقاطع الموزونة بين المقاطع المكتوبة نثراً. لقد كانت قصيدتك المنشورة في عدد »شعر« الأخير أكثر توفيقاً من هذه الناحية. أما رأيت إلى الشعر الحر كيف استغله بعض المتشاعرين:
    »وعلى الرصيف
    جوعان يبحث عن رغيف
    والشارع الممتد يزخر بالجموع
    من ثائرين مزمجرين
    فليسقط الاستعمار
    يا.. يسقط المستعمرون. إلخ..«
    وإذا شاعت كتابة الشعر دون التقيد بالوزن، فلسوف تقرأ وتسمع مئات من القصائد التي تحيل »رأس المال« و»الاقتصاد السياسي« وسواها من الكتب، ومن المقالات الافتتاحية للجرائد.. إلى شعر. وهو، لعمري، خطر جسيم.
    كانت قصيدتك رائعة بما احتوته من صور، لا أكثر. ولكن:هل غاية الشاعر أن يُرى قراءه أنه قادر على الاتيان بمئات من الصور. أين هذه القصيدة من »البعث والرماد«، تلك القصيدة العظيمة التي ترى فيها الفكرة وهي تنمو وتتطور.. والتي لا تستطيع أن تحذف منها مقطعاً دون أن تفقد القصيدة معناها. أما قصيدتك الأخيرة، فلو لم تُبقِ منها سوى مقطع واحد لما أحسست بنقص فيها. ليس هناك من نمو للمعنى وتطور له. مازلت، أيها الصديق، متأثراً بالشعر الفرنسي الحديث أكثر من تأثرك بالشعر الانجليزي الحديث، هذا الشعر العظيم: شعر إيليوت وستويل ودلن توماس واودن وسواهم،صحيح ما حدثك به جبرا »إبراهيم جبرا« من أن لدي كثيراً من الشعر. سوف أنشر في إحدى الجرائد العراقية، آخر قصيدة كتبتها لأمكنك من الاطلاع عليها ومن ثم نشرها في مجلة »شعر« إن رأيت ذلك. ولا سبيل غير ذلك لايصالها إليك. عنوانها »نبوءة في عام 1956«.. إنني لست راضياً عنها، وليس هناك من استشيره في أمرها. إنني أنتظر أن تقرأها أنت لأسمع رأيك فيها.. لدي قصائد أخرى أيضاً: إلى جميلة بوحيرد، الرحيل إلى جيكور، مرحى غيلان، تموز جيكور. ربما تمكنت من إرسال بعضها إليك، بعد أن تتوقف الدراسة بعد حوالي الأسبوع. بلغ سلامي ليوسف »الخال« حين تكتب »إليه«، كما أرجو تبليغه إلى السيدة الفاضلة زوجتك وإلى نذير »العظمة« وزوجته، وإلى الاخوان حليم بركات وأسعد رزوق وإلى السيدة سلمى »الخضراء الجيوسي« وإلى أستاذنا الكبير الأستاذ جورج صيدح وإلى السيدة أدفيك شيبوب وإلى الاستاذ رفيق معلوف وبقية الاخوان والأصدقاء.

    (بدر)​
     
  4. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    رسائل الأدباء.......من بدر شاكر السياب إلى أدونيس


    الرسالة الثانية​


    عزيزي أدونيس
    الرسالة المرفقة، كتبت منذ مدة طويلة، ولم تتسن لي فرصة إبراءها. أمس كنت عند جبرا »إبراهيم جبرا«. حدثني عنكم كثيراً، وكانت شاعريتك الضخمة الحية وقصيدتك الأخيرة مدار الكثير من الحديث،أرسلت إليك، بالبريد، جريدة الحرية وفيها قصيدة جديدة لي عنوانها »نبوءة في عام 1956«. بودي لو أمكن نشرها في لبنان، إن كانت تستحق النشر، في مجلة »شعر« أو »الآداب« أو سواهما. فهل لك أن تحقق ذلك؟ هناك غلطة مطبعية في القصيدة أرجو تصحيحها: ففي البيت التاسع عشر منها جاء:
    »هل يحيا في البلاد«
    والصواب: »في بغداد«.
    أرجو تصليحها
    لم يصلني العدد الجديد من »شعر« عسى أن يكون ذلك قريباً. كما أرجو أن تخسر ليرتين، أو حوالي ذلك، من أجلي فتشتري لي نسخة من كتاب »أسعد رزوق«: »الاسطورة في الشعر المعاصر«.
    بلغ سلامي للأخ يوسف »الخال« إذا راسلته، وللأخ نذير العظمة وللاستاذ ماجد فخري وللسيدة سلمى »الجيوسي« وللسيدة زوجتك وللسيدة أدفيك شيبوب وللآنسة نازك الملائكة، وللأخ رفيق معلوف، ولبقية الأصدقاء.
    (السياب)​
     
  5. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    رسائل الأدباء.......من بدر شاكر السياب إلى أدونيس


    الرسالة الثالثة


    عزيزي أدونيس، الحبيب

    وصلتني رسالتك منذ مدة طويلة، وكان علي أن أجيب قبل الآن، لولا امتحانات نصف السنة- فأنا أعمل الآن محاضراً- لا موظفاً- في المدارس الثانوية لحاجتها الماسة إلى مدرسي اللغة الانجليزية وأنا منهم- وما يتبعها من تصليح للدفاتر.
    جميل منك أن تتذكر أخاك الذي يحبك أقصى غاية الحب ويقدرك، شخصاً وشاعراً، أعلى درجات التقدير.
    لازلتُ عند رأيي بشأن المجيء إلى لبنان، وسيكون ذلك في الصيف إن شاء الله. فهل تراني أوفق إلى العثور على عمل يكفي لإعاشتي وإعاشة زوجي وطفلي؟ لستُ أدري. على كل حال، أنا مستعد للاشتغال في التدريس، وإن كان ذلك آخر ما أتمناه.
    هل تتذكر قصيدتك الرائعة، والبوابة التي صورتها فيها وهي تترصد بك وتطاردك في الدروب؟ لقد تأثرت أنت- حين كتبتها- بقصيدة أبي زيد الهلالي. أما أنا فقد تأثرت بقراءة »ألف ليلة وليلة« خلال هذه الفترة.
    ومن هنا جاءت قصيدتي »مدينة السندباد« التي أرسلها لك طي هذه الرسالة، لا لتقرأها فقط، وإنما لتحيلها إلى يوسف »الخال«، فيرى لها مكاناً- ولو صغيراً- في مجلة »شعر«، وإلا هجوته هجاء أمر من هجائنا السابق له.
    كان بودي لو أطلت برسالتك، إذ أن عندك الكثير مما يمكن التحدث عنه. أما أنا، فبماذا أحدثك؟ أعن حياتي المنزلية الرتيبة وصياح أطفالي؟
    ما لك صامتاً يا أدونيس؟ مالي لا أقرأ لك شيئاً من شعرك الرائع؟ أهي »أرواد« التي ألهتك؟ آمل أن أسمع منك قريباً، راجياً إبلاغ سلامي إلى السيدة زوجتك، وإلى الأخ يوسف »الخال« وإلى السيدة أدفيك جرديني شيبوب، وإلى الاستاذ معلوف والأخ نذير والسيدة زوجته، وصاحب الموسوعة - لقد نسيت اسمه.. لسوء الحظ.
    أرجو أن أسمع رأيك في قصيدتي، راجياً تصحيح أغلاطها. هذا ودم لأخيك المحب.. ما هي أخبار نازك الملائكة، وسلمى الجيوسي. وماذا تفعلان؟

    السياب​
    بغداد- 12/3/1960​





    __________________________________________________________________________​
    PS : je vous présente mes excuses pour la qualité de la ponctuation dans les textes, apparement ça ne marche pas correctement avec l'arabe.
     
  6. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63

    :)دمعة و ابتسامة، شكر كبير للمجهود الكبير لي كتبدليه

    في الحقيقة، كنكتشف يوم بعد يوم أن ثقافتي الأدبية صفر

    قالها أبو نواس الله يرحم

    و قل لمن يدعي في العلم فلسفة\/حفظت شيئا و غابت عنك أشياء

    و لكن بفضل الناس بحالك يمكن نتعلم الشي الكثير
     
    1 personne aime cela.
  7. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    7ta ana kola n8ar kanktachef bi2anani makan3raf walo, c'est une bonne chose d'ailleurs ;)
     
  8. kochlok03

    kochlok03 Visiteur

    J'aime reçus:
    114
    Points:
    0
    iwa ana kan ktachaf rasi ani 9ari fi z7am <D

    serieux : tres beau a lire ... des lettres et des lettres ya qu'a apprécier
     
  9. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    j'avais posté les lettres échangés entre may ziyada et jabrane khalil jabrane comme début à cette même série, il y a qlq mois (peut être même un an) mais malheureusement je n'ai pas trouvé le lien, c'est pourquoi j'ai commencé un nouveau sujet..

    2ila banou likome f chi blassa, 3elmouni svp :)
     

Partager cette page