رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

Discussion dans 'Scooooop' créé par nasma888, 25 Mars 2007.

  1. nasma888

    nasma888 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    لن أطيل عليكم، لكنني أصرح لكم بأني قد لا أفي بوعدي هذا، لأن ما يختزله عقلي وقلبي أكبر من أن أحكيه في صفحة أو صفحتين، أو كتاب أو مجموعة كتب، لكن الذي استطيع أن أوفي به هو أن أقص عليكم كتابا أو موسوعة، بل ملخصا بسيطا أضعه بين أيادي الرأي العام.
    استسمحكم على هذه المقدمة، فأنا لست مرشحة إلى انتخابات جماعية وأدعي أنني تقية وعلى الصراط المستقيم وأنني سأصلح قنوات الواد الحار وأشيد مركبا للألعاب الجماعية والفردية أو طريقا تربط بين قرية وأخرى أو أوصل الماء والكهرباء إلى بادية أو أخرى، ولا أدعي أنني سأرشح نفسي لانتخابات برلمانية تحت شعار براد، مقلاة، كوب، مقراج، عطر، أتاي، طائرة، سيارة، ديكودور، حذاء، جوارب أو صندوق.
    ولا أعدكم بتوفير مئات آلاف مناصب الشغل لآلاف العاطلين حاملي الشهادات ومعيلي آلاف العائلات.
    لن أعدكم بتنحية ماسحي الأحذية وأصحاب طابلات الديطاي وبائعي السجائر والكلينيكس في الأزقة والشوارع والمحطات ولن أعدكم أيضا بإيقاف وإقناع أولئك اللذين أعلنوا تجويع أو حرق أو رمي أنفسهم من أعالي العمارات، لأجل حقهم في الشغل والسكن والعيش الحر لصيانة الكرامات.
    لن أعدكم أنني سأخدعكم بشركة من دول الخليج تحتاج لمئات الشبان والشابات، حاملي الشهادات، خريجي المعاهد والكليات، وأطالبكم بإجراء الفحوصات، بعشرات أو مئات الدراهم، وفي آخر المطاف عفا الله عما سلف وكفانا شكايات واحتجاجات.
    لن أعدكم بتسوية وضعيتكم وأضمن لكم تذاكر عبور إلى الضفة الأخرى أو باقي الجهات، لمجرد أنني أخت أو بنت الوزير أو ضرة الزوجات، أو من معارف مدير الأمن أو رئيسة أمن القصر أو بنت الوديان والبحار والبحيرات.
    لن أعدكم بإصلاح مناهج التعليم والمدارس والكليات، أو تطوير الإذاعات والقنوات، أو حذف أو زيادة غرفة أو عدة حجرات، أو حذف أو زيادة فصل أو بند من مساطر المخالفات والجنح والجنايات.
    لن أعدكم بتسوية وضعية الطلبة والطالبات، أو الزيادة في المنح والمستحقات.
    بل أعدكم أنني سأحكي لكم عن تلك الفتاة القروية الذكية، الجميلة التي جعلت منها الأيام محط أطماع مجموعة من الكلاب الآدمية الضالة والحيوانات البشرية المفترسة، حيث تقدم لخطبتها العديد من الرجال أصحاب النفوذ والسلطة، في شتى الميادين والمجالات وهي في سن مبكرة إلى أنها أبت إلا أن تتم دراستها حتى دق قلبها لإنسان بسيط، متواضع، حيث عقد قرانهما ورزقا بطفلين وعاشا في الأفراح والمسرات، لكن شاءت الأقدار سنة 2000 إن يفتتن بها أحد الدركيين بمركز "القباب" إقليم خنيفرة ليتقدم لخطبتها من أبيها، لكن هذا الأخير رفض طلبه بحكم أن الفتاة كانت متزوجة، ذاك الذي لم يرق الدركي فبادر بتلفيق تهمة لها وتم زجها في السجن رفقة أخيها، ليقضيا مدة ستة أشهر، بعد أن أفرج عنهما وبعد أن قضت المدة المذكورة، علمت أن ما من أحد موجود ليثبت براءتها أمام زوجها، أطفالها، أسرتها ومجتمعها، قررت، إثباتها بنفسها، لتقدم تسجيل شريطين صوتيين للدركي السالف الذكر يعترف فيهما أنه لفق لها التهمة إرضاء لنزوته بحكم رفضها له.
    كما يعترف أن رئيسه المباشر هو الذي أمره بذلك لأنه هو الآخر كان مغرما بها، إضافة إلى ذلك قام المعني بأمر بدعوة الفتاة وأسرتها، بحضور مجموعة من الشهود إلى مأدبة عشاء في بيته بـ "القباب" ليطلب منها ومن أخيها الصفح والسماح إضافة إلى وعده لهما بتعويض مادي.
    بعد أسابيع اتصلت به الفتاة" رقية" لتخبره أنها سجلت شريطا يتضمن اعترافه الكامل بجريمته، فوضعت بين يديه خيارين، إما أن يحرر ورقة تتضمن اعترافا مصادق عليه أو يتوجه إلى السيد الوكيل بمحكمة خنيفرة ليصرح باعترافه، طلب منها مهلة 48 ساعة للتفكير، لكن وبحكم طبعه الغادر والثعلبي اتفق مع مجموعة من رجال الشرطة بخنيفيرة والعديد من بائعات الهوى بقرية "تيغسالين" ليتم القبض مرة أخرى على الفتاة لكن هذه المرة رفقة أسرتها بأكملها خصوصا أنه
    ـ أي الدركي ـ يدعي قرابته للجنرال "حسني بنسليمان" ليزج بالأسرة في السحن في 06/07/2000 لمدة سنة كاملة، وبالرغم من ظهور الشريطين، إلا أن أصحاب الشأن اعتبروهما دليلين غير كافيين، وبعد مرور المدة حكمت المحكمة على أغلبية أعضاء الأسرة بالبراءة، ولم يأخذ في حق الدركي أي عقاب يذكر سوى نقله إلى منطقة أخرى وخصوصا انه تسبب في سجن أغلب شباب القرية دون أن يحرك أي مسؤول ساكنا.
    مرت الأيام، لتسقط الفتاة مرة ثانية في قبضة من حكم عليها أي القاضي المحلف الذي ينطق بالأحكام، ليحبسها مرة أخرى لكن هذه المرة ليس في سجن بقضبان حديدية، بل سجنها لمدة 3 سنوات أو أكثر في منزله الخاص بمدينة مكناس، مهددا إياها بالاعتقال في حقها وحق أفراد أسرتها إن هي هربت من حضنه أو حاولت كشف استبداده. لكن الفتاة بعد أن ضاقت ذرعا، فرت من قبضته السلطوية، لكنها تمكنت من تسجيل شريط للسيد الحاكم المحترم، لكن هذه المرة ليس بشريط صوتي لتستأنس به المحكمة، بل هو شريط مصور يظهر استبداده وجبروته وسلطته اللامتناهيتين إضافة إلى أسرار خطيرة تخص أبرز رؤوس القضاء المكناسي...
    بعد مرور مدة قصيرة، تم اختطاف الأخ الأكبر للفتاة من طرف عصابة مشهورة بنفوذها الواسع في إقليم "خنيفرة" عصابة "بلفريخ" التي ظنت أن بحوزته شريطا يخص السيد وكيل الملك بالإقليم بحكم الخصام الحاصل بين هذا الأخير والعصابة المذكورة حول استغلال مقالع بمنطقة "كهف النسور" ليدفع أخ الفتاة الثمن غاليا، حيث تم تعذيبه بشتى الوسائل إضافة إلى محاولة قتله لولا هروبه في آخر لحظة.
    بعد أن علم القاضي المحترم بأمر الشريط، وضع يده في يد قائد الدرك الملكي بقرية "القباب" هذا الأخير ما كان عليه سوى أن يعتقل إخوة "الفتاة" "محمد" و"مصطفى" ليلفق لهما تهما دون دليل يذكر وهما الآن قابعين بسجن سيدي سعيد بمكناس.
    بعد أن علم السيد القاضي والسيد قائد الدرك المذكورين أنه لا مجال للضغط على الفتاة مهما اختطفوا أو اعتقلوا من أسرتها، قام القاضي بإرسال أشخاص إلى أسرتها لمساومتها على الشريط مقابل إطلاق سراح أخويها إضافة إلى مبلغ 40 مليون سنتيم، لكنها رفضت العرض، فما كان، رد فعلهما إلا أن اعتقل قائد الدرك ابن أخت "رقية" السيد "صفوان" ليلفق له تهما أخرى وهو الآن أيضا في سجن مكناس. تلك الأسرة التي عانت الويلات هي أسرة "أبو عالي" وتلك الفتاة التي عانت الأمرين هي "رقية" هي أنا التي أحكي لكم هذه الحكاية ولا في حكايات ألف ليلة وليلة، إلا أن الأولى الفرق في تحكي شهرزاد لشهريار كي لا يجهز على عنقها، أما الثانية فرقية تعاني وتقاسي هي وأسرتها بفعل طغيان أولئك المستبدين مخافة اغتيالها.
    لكن الخطير في الأمر هو أني تعرضت للاعتقال من طرف قائد الدرك الملكي، يوم السبت 03/12/2006 والذي يصادف السوق الأسبوعي بقرية "تيغسالين" وكذا اليوم العالمي لحقوق الإنسان وهو 10/12/2006. بعد أن وصل السيل الزبى بالمستبدين ومخافة أن تفوح رائحتهم أكثر قام الدركي السالف الذكر باعتقالي بطريقة وحشية وهمجية أمام أعين جميع سكان القرية وكذا بحضور السيد قائد قيادة القباب، ورئيس جماعة تيغسالين، شيخ القبيلة، كاتب قائد قيادة القباب، وعناصر من القوات المساعدة.. هؤلاء كلهم مستعدون للإدلاء بشهاداتهم عند الضرورة، أو إن طلب منهم ذلك إذا اهتم أحد المسؤولين بالموضوع.
    المهم أن الدركي انهال علي بالضرب المبرح معية دركيين آخرين، حيث قاموا بوضع الأصفاد في يدي وكأنني أنا التي دبرت تفجيرات برجي "منهاتن" وقاموا بترحيلي أو اختطافي إن صح التعبير في سيارة "مرسيدس" التي ترجع ملكيتها إلى قائد الدرك، وكل ذلك أمام أعين الجميع وفي واضحة النهار، أخذوني من قرية "تيغسالين" إلى مركزهم بـ "القباب" أو مملكتهم إن صح التعبير، حيث مارس علي السيد قائد الدرك شتى أنواع التعذيب والاضطهاد والشتم والسب، حيث قام بكسر كتفي بواسطة بندقيته التي يهدد بها كل أهالي القرية وكأنه "عمر المختار الجزء الثاني" وبحوزتي شهادة طبية تثبت ذلك، كما تم منعي من الأكل والشرب وحتى المرحاض ولم يتم حتى إعلام أسرتي وذلك ما يخالف بكل وضوح المادة 67 من قانون المسطرة الجنائية، كل ذلك حدث بحضور شهود إثبات لا يمكنني الإدلاء بأسمائهم إ‘لا وقت الضرورة مخافة اعتقالهم أيضا.
    ومرة أخرى اعتقلت لمدة أسبوع ليتم إطلاق سراحي بعد ذلك، لكن الأخطر في الأمر هو أنني لا زالت لحد الآن أتعرض لتهديدات متتالية سواء من العصابة التي اختطفت أخي أو من قائد الدرك أو من رؤوس أخرى في أجهزة القضاء والدرك و... إلى درجة أنهم هددوني باختطاف أو اعتقال ابني الأكبر الذي يبلغ من العمر 15 سنة، وقد انقطع عن دراسته، خوفا من وقوعه ما لا تحمد عقباه، إضافة إلى هذا و ذاك، يتم تحريض عصابة موالية لقائد الدرك مشهورة بالاتجار في المخدرات والفساد والسرقة والنصب والاحتيال لأجل التهكم علي وعلى أسرتي، وبالفعل قد سبق أن انهالوا علي بالضرب على رأسي وسببوا لي في حالة صحية يرثى لها، ناهيك عن رشق منزلنا بالحجارة طيلة ساعات الليل، كما يتم تهديد واعتقال كل شاهد أو معاين أو متضامن أو كل من له صلة بعائلتي سواء من قريب أو بعيد، ,في الجانب الآخر، يتم منح حرية كاملة لفعل أي شيء مهما كانت درجته ولو كان مخالفا للقانون إلى أقصى الحدود وتوفير حماية كبيرة لكل من يتطوع لجعل نفسه في خدمة قائد الدرك ورجال القضاء المكناسي الفاسدين منهم طبعا. وذلك فقط للتشويش على سمعة "عائلة أو عالي".
    وبالرغم من كل هذه الظروف القاسية والأيام والشهور والسنوات العصيبة، قررت ألا أستسلم مهما كلفني ذلك، فلم يبقى لدي ما أخسره بعد أن خسرت تقريبا كل شيء:
    سبق وسجنت عدة مرات، وسجن جل أفراد أسرتي سنة 2000، وها هو التاريخ يعيد نفسه 2006-2007 وإخوتي وابن أختي رهن الاعتقال منذ أزيد عن 11 شهرا داخل مدة التحقيق، وأنا وأسرتي مهددين من جميع الجهات.
    لو كنت أعلم أن ما من أحد سيولي اهتماما لمأساتي، لتزوجت سابقا بالدركي أو فضلت العيش في سجن معالي المستشار ما حييت، على الأقل أكون واعية، عالمة ومطمئنة على حياة هنيئة لأسرتي، لكنني فضلت الخروج من المرحلة السرية إلى المرحلة الجهرية، كي لا أكون شيطانة خرساء،ولا أبكي على فراق الخنساء، وأنا متأكدة أن مئات العائلات تعاني نفس الداء ولم تبح بقضاياها ربما لأنها تعلم مسبقا أنه ما لدائها من دواء.
    ظننت أن زمن الصمت والاستبداد والعنصرية والتعذيب والدهاليز والطبقية والاختطافات قد ولى .. آه... آه.....آه.
    لكنني كثيرا ما تساءلت لماذا كل هذا؟!!!!
    أهو قدر محتوم ومكتوب على جبيني؟!! أمكتوب علي أن أكون وأفراد أسرتي ضحايا؟! وفي آخر المطاف يكون مصير الضحايا السجن والاعتقال والاختطاف والتعذيب؟!! أو ربما دخلت في مسرحية أو لعبة لا أفهم قواعدها وقوانينها، مع أني أعرف جيدا شخصياتها!!!
    فأنا لست إلا فتاة بسيطة، متواضعة، ازدادت بمدينة وجدة وتربت وترعرعت في سهول وهضاب وجبال الأطلس المتوسط، من أم وأب أمازيغيين، هذا الأخير ينتسب إلى الشرفاء الأدارسة وقد ضحى بالغالي والنفيس وقضى ربيع عمره في خدمة هذا الوطن بكل إخلاص وتفاني كي ينعم هذا الشعب الكريم بالأمن والأمان والسعادة والسلام، وفي آخر المطاف يموت ميتة الغرباء.
    لم يجني من وفائه وإخلاصه سوى مرض عضال وبضعة دراهم كراتب شهري، وأسرة تتلاعب بها أيادي سلطوية مستبدة.
    قبل أن اختم ملخصي هذا أود أن اطرح بعض الأسئلة أو التساؤلات:
    - هل مات "مونتيسكيو" صاحب مبدأ فصل السلط ومات مبدأه معه؟!
    - عوض أن يتم شكري لأنني كشفت مجموعة من المستبدين اللذين يتحكمون في مصائر الخلق، يتم اضطهادي وأسرتي؟!
    - أخواي "محمد" و"مصطفى" لا يزالان في السجن منذ 11 شهرا مجانا، منذ بضعة أيام أقر السيد قاضي التحقيق انتهاء البحث معهما.
    - لماذا لم يستجوبهما قط؟! لماذا استبعد كل شهود الإثبات في قضيتهما؟!
    - لماذا اقتنع ببراءتهما ولم يطلق سراحهما؟!
    - لماذا تم إطلاق سراح العصابة التي اختطفت أخي "محمد" علما أن أفرادها اعترفوا بالأفعال المنسوبة إليهم؟!
    - هل فعلا صدقوا فيما قالوا أنهم تربطهم علاقة قرابة بقاضي التحقيق؟!
    - لماذا لم يتم استعدائي من طرف أي جهة حكومية لمناقشة موضوع الاستبداد الذي تعرضت له وأسرتي؟!
    - لماذا لم تتم محاكمة أي معني في قضيتي، علما أنني أتوفر على جميع الحجج والأدلة التي تكشف تورط مجموعة من أصحاب الشان والهمة" والذين يحكمون ويعتقلون باسم صاحب الجلالة ؟!
    - لماذا أكون وأسرتي وضحايا أو أكباش فداء لكي يتم إقبار الحقيقة أو تمويهها وبالتالي إفلات المعنيين من العقاب؟!!
    - علما أن جميع المواطنين سواسية أمام القانون كما يقره الدستور لماذا لا يتم اللجوء إلى الفصول من 224 إلى 232 من القانون الجنائي؟!!
    أن تبرأ مائة ظالم خير من أن تظلم بريئا واحدا.



    Source + nouvelle photo de Rokia : Hespress.com

     
  2. sda3

    sda3 Matkhafch khouuk ana ri lwaqt li m....

    J'aime reçus:
    120
    Points:
    63
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    ila madakhlch M6 fe hatchi mo7al wach ifak8a chi karch l7ram [07h]
     
  3. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    mafhemtch 3lash walakin hadshi makaydkhelch l rass ... :D
     
  4. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    zidni 3lik, mabrach itsrat lya
     
  5. paleshade

    paleshade Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    tiakh tiakh hadchi kollo wa9e3 f l maghreb.....
     
  6. pleine_lune

    pleine_lune Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    ana je trouve ke c pa logiqueee tt ca d'ailleurs sme3t ke hadok les video sont truqueeeeeees
     
  7. fairy80

    fairy80 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    ila jina nfekrou be39elna ghadi l9aw belli 7ettta chi 7aja men had chi ma menti9iya,
    ou be3da hadak rajelha ga3 maa hadra 3lih malou ma kayench?wachnou daaroulih 7ettta howa. ou en plus ma yemkench lchi wa7ed imchi ikhteb chi we7d 3arefha mzouwja.oulla 3awed llahou a3lam.
     
  8. zbougz

    zbougz بــــابــــا عـــــروب Membre du personnel

    J'aime reçus:
    559
    Points:
    113
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    hiya kanet mjewja, o hadchi bda koulo meni tel9at men rajelha, [17h] ana je trouve que c'est de la vérité kent 9rit had l'article le mardi dernier fjaridat al massa2 wela saba7 je me rapel plus [17h]
     
  9. adil_boch

    adil_boch همس اليل

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    malkom akhouti ach ntouma mn lmarikh wla zou7al hadchi kaml kayn wykon ktart mn hadchi car 8ad les régions rahom m8amchin wkolchi kayahkam mn lmkhazni hta lwakil lmalik wmakayanch liy9ad yahdar pour moi mtaya9 hadchi [21h]
     
  10. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    mra wtal3at rajel [06c]
     
  11. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    en fois ichado la retraite kaykono 3adiyin behalhom behal welad cha3eb.
     
  12. nevermind

    nevermind Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    oui moi aussi j ai lu cet article de rachid nini et je crois que c vrai et ce n'est que le debit d une scandale colossale lli ghadi t7chem bhad lblad 3ndna à l'instar du dossier de l7aj tabet o ghiro! lah isterna o safi had lblad 3ndna wlat tatkhle3! :-(
     
  13. souf_red

    souf_red Visiteur

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    0
    Re : رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

    y7ssan 3wanha che7al 9assat w mazala tat9assi lah yakhod liha 7a9ha
     

Partager cette page