رشيد نيني : شي يديرها و شي يزلق فيها

Discussion dans 'Scooooop' créé par nasma888, 28 Mars 2007.

  1. nasma888

    nasma888 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    ليس كل من يقترف مصيبة يدفع ثمنها بالضرورة، بل هناك من يقترف المصيبة ويدفع ثمنها شخص آخر بريء منها، مصداقا للمقولة الشعبية المغربية شي يديرها وشي يزلق فيها.

    ويحكي لي أحد الأصدقاء أنه خلال إضرابات الدار البيضاء كان هناك مناضل يساري يحمل منشورات تحرض على الإضراب وكان يريد الوصول لأحد أحياء الدار البيضاء وليست معه وسيلة نقل، فأشار لأحد مول الموطورات الذي كان مارا بجانبه، فتوقف وحمله خلفه. ولسوء حظ المناضل اليساري أن شرطيا أوقف صاحب الموطور في حاجز تفتيشي من تلك الحواجز الكثيرة التي نشرها البصري في كل أنحاء الدار البيضاء. وهكذا عندما فتش الشرطي المناضل ووجد بحوزته المنشورات اقتاده بصحبة صاحب الموطور إلى المخفر، وهناك ظلا يتذوقان أصناف التعذيب بانتظار وصول ساعة المحاكمة. وفي خلال كل هذا الوقت كان صاحب الموطور يأكل حصته من الطرش و الركل دون أن يعرف السبب، وعندما وقفا أمام القاضي ووزع عليهما عشر سنوات سجنا لكل واحد منهما، التفت صاحب الموطور للمناضل اليساري و سأله:

    - بغيت غير نعرف آش كنتي طاسلتيك هاز معاك ملي ركبتي معايا فالموطور؟

    وهكذا، فالمئات من الضحايا الذين تم اعتقالهم و الحكم عليهم بعشرات السنين سجنا، أو تمت تصفيتهم في الشوارع بسبب الأحداث الأليمة التي عرفها المغرب في الدار البيضاء و مراكش و فاس و الناظور وغيرها من المدن، كانوا أبرياء. شي كان خارج يشري ربطة النعناع، شي كان غير راجع سكران للدار بالليل ومفراسو ما يتعاود، شي غير طل من الشرجم و جاتو قرطاسة للرأس. ويقول أحد الذين عايشوا هذه الأحداث في الدار البيضاء أن قرونا من السجن وزعت على المعتقلين الذين كانوا يجمعونهم في شاحنات أمام الثانويات ومن الدروب المشتعلة، حتى دون أن يتم إنزالهم من الشاحنات. وكانوا يسألون سائق الشاحنة:

    - هادو منين جبتيهوم؟

    - من درب السلطان...

    - فرق عليهم عشر سنين للراس

    أما الذين كانوا وراء إشعال فتيل هذه الأحداث الدامية، فقد حصنوا مواقعهم في النقابات و فاوضوا الحسن الثاني على جثث الضحايا الذين يكتشفون اليوم مقابرهم الجماعية. شي تشد فالحبس وشي بلاصتو في النقابة والحكومة.

    ولحسن الحظ أن المصائب لا تحدث بسبب السياسة فقط، وإنما تحدث أيضا بسبب الإفراط في النشاط. وهذا الأسبوع وقعت حادثة غريبة في إقليم بارنو بشمال شرق ايطاليا عندما رفعت ايطالية تعمل كنادلة في أحد المقاهي دعوى قضائية ضد خمسة عشر رجلا من سكان المدينة تطلب من خلالها إخضاعهم جميعا لفحص بالحامض النووي لمعرفة من منهم أب طفلها الذي وضعته قبل شهر. فالنادلة ربطت علاقات جنسية مع كل هؤلاء الرجال وتريد أن تعرف من منهم صاحب دعوتها لكي يتكفل بمصاريف الطفل. والكارثة أن بين هؤلاء المتهمين سبعة من لاعبي فريق لكرة القدم بالمدينة وخمسة مستشارين بلديين و سياسيين و رجال أعمال آخرين من سكان المدينة.

    فقد وقع لهذه الايطالية ما وقع لتلك القطة في النكتة الشعبية التي عندما سألوها عن ظروف فقدانها لبكارتها، فقالت:

    - أنا كنت خاشية راسي فسطل ديال الزبل وما عرفت الدقة منين جات...​

    source: hespress.com
     
  2. tarix64

    tarix64 Visiteur

    J'aime reçus:
    46
    Points:
    0
    Re : رشيد نيني : شي يديرها و شي يزلق فيها

    merci pour l'article :D
     
  3. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    Re : رشيد نيني : شي يديرها و شي يزلق فيها

    rahom galoha ch7al hadi wa7ad ydirha w 10 ytzarfo fiha :(
     

Partager cette page