رفسنجاني ومشائي يشعلان انتخابات إيران

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 12 Mai 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    انتهت مرحلة تسجيل أسماء المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية بمفاجآت من العيار الثقيل. فقبل إغلاق باب الترشح -أمس السبت- بقليل، ترشح للانتخابات الرئيس السابق ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام أكبر هاشمي رفسنجاني.

    وتزامن قدوم رفسنجاني لمقر وزارة الداخلية للتسجيل بالانتخابات، مع وصول الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، مرافقاً للشخصية الأكثر إثارة للجدل في البلاد هذه الأيام، والتي يختلف عليها المحافظون أنفسهم، وهو مدير مكتبه سابقاً وصهره أسفنديار رحيم مشائي.

    وجاء ترشح الشخصيتين لينبئ بتنافس حاد، سيجتاح الساحة السياسية الإيرانية، لكن ملامح الصورة ستتضح أكثر بعد إقرار مجلس صيانة الدستور لأهلية هؤلاء المرشحين وغيرهم لخوض الانتخابات، لتبدأ بعدها فترة الحملات الانتخابية بشكل رسمي.

    المنافس الأقوى
    وخلال الأيام الخمسة الفائتة، كانت أبرز الأسماء المرشحة تتلخص بالمحافظين المقربين من المرشد الأعلى علي خامنئي، والمتمثلين بالائتلاف الثلاثي وهم (علي أكبر ولايتي مستشار المرشد، وعمدة طهران محمد باقر قاليباف، ورئيس مجلس الشورى السابق غلام علي حداد عادل)، فضلاً عن ممثل جبهة السائرين على خط الإمام وهو وزير الخارجية سابقا منوتشهر متكي، والمفاوض النووي سعيد جليلي عن جبهة الثبات المحافظة، إضافة إلى الرئيس السابق للحرس الثوري محسن رضائي.

    وقدم الإصلاحيون كذلك عدداً من المرشحين، بعد إخفاقهم في ترشيح الرئيس السابق محمد خاتمي، وكان أهمهم أمين حزب مردم سالاري مصطفى كواكبيان، والمفاوض النووي السابق حسن روحاني كمرشح مستقل، ولكنه يحسب كشخصية إصلاحية معتدلة.

    ويتوقع أن يسحب معظم الإصلاحيين ترشحهم بعد دخول رفسنجاني للسباق، وأن يؤيدوه بالكامل، لكونه الشخصية الأقوى التي تصب التوقعات لصالحها في النهاية. ورغم أنه يعد شخصية وسطية معتدلة، تجمع صفات بين المحافظين والإصلاحيين، إلا أن سياساته قريبة من الفكر الإصلاحي، وهو ما أكد عليه أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران المقرب من الإصلاحيين صادق زيبا كلام.

    وأضاف زيبا كلام للجزيرة نت أن المرشح الإصلاحي الذي سيبقى في ساحة التنافس لن يحصل على أصوات كافية، ولن يصل إلى نهائيات سباق الرئاسة، رغم أنه يرجح دعمهم الكامل لرفسنجاني كرئيس مستقبلي.

    وأوضح أن بعض الأصوليين التقليديين سيدعمون رفسنجاني، إلا أن بعض المحافظين لازالوا يرجحون مرشحين آخرين، بسبب رفضهم لسياسة رفسنجاني الخارجية المنفتحة، وحتى دعمه الاستثمار في القطاع الخاص على حساب الحكومي، حسب قول أستاذ العلوم السياسية.

    ولا يتوقع زيبا كلام أن يواجه ملف رفسنجاني أية انتقادات في مجلس صيانة الدستور، والذي يحقق بأهلية المرشحين، وعدم تجاوزهم للقوانين في الجمهورية الإسلامية، فيما يرى أن الجدل قد يثار فيما يتعلق بتأييد ترشح مشائي.

    جدل محافظ
    وتحول أسفنديار رحيم مشائي إلى ظاهرة شغلت التيارات كافة، فالشخصية التي يجدها الرئيس نجاد والمقربين منه -ممن يحسبون على المحافظين الجدد- "مدبرة وأمينة وقديرة"، يعتبرها آخرون من المحافظين التقليديين عبئاً سياسياً، فهو بالنسبة لهم شخصية حولت الخطاب الإسلامي الإيراني إلى خطاب قومي يوظف الحضارة الفارسية، وأثار جدلا آخر حول تصريح له علاقة "بالصداقة مع إسرائيل"، معتبرين أنه لا يجب على أحمدي نجاد اتباع شخصية كهذه.

    ويتوقع البعض عدم تأييد ترشحه من قبل مجلس صيانة الدستور، وذلك ما قد يثير حساسية بين المحافظين التقليديين والجدد هذه المرة، مما قد يساهم في اشتداد الخلاف بينهم، والذي كان في الأساس على بعض سياسات حكومة الرئيس نجاد الداخلية والخارجية.

    ولا يرى مدير تحرير صحيفة إيران ديلي الحكومية عماد أبشناس أية مشكلة قانونية قد تواجه مشائي، وبحال تم رفضه فالحكومة طرحت مرشحين آخرين أهمهم نائب الرئيس الحالي محمد رضا رحيمي، مشيراً إلى أن ترشيح مشائي لم يحصل إلا بعد أن تأكد الرئيس والمقربون منه من إمكانية ترشيحه واحتمال تأييد أهليته.

    وأضاف أبشناس أنه رغم أن رفسنجاني مرشح قوي للغاية، فإن لمشائي قاعدة شعبية كذلك. واعتبر أنهما سيشكلان قاعدة التنافس الأصلي في الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران القادم، هما وإحدى شخصيات الائتلاف الثلاثي، فضلا عن جليلي.



    المصدر


     

Partager cette page