زخرف البلح

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 30 Avril 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    زخرف البلح

    --------------------------------------------------------------------------------



    أيها القمر
    المحدق في كتابي
    الذي يحصي على نبضي
    الدقائق والثواني
    متأملا ساعة يدي
    ليعد رفرفة الحمائم
    في جناحيَ
    و محاقه المغمور
    في وسط النهار
    ظل تنصل من حلول الليل
    في سطر الحكايات

    *******

    البدر شطر
    في هلالك
    موجات سرد
    من ظلالك
    وعلى قميص الليل
    تعكس صورة القوس الذي
    يبكي على كتفي
    وأصابع الدرر التي
    تلامس أوتارها
    عبرات قيثارة الذهب
    شدو المرايات

    ******

    مزقت أوراق الهزيمة
    بلآلئ تتماهى
    في ألق العزيمة
    تتأنق الصور الجميلة
    على جدار الروح
    و الريح في طرف الوشاح
    تترنح
    تتراقص
    و سرى السراب كأنه
    شم الورود
    شمم وسؤدده
    شهد التموز
    ينسق الكلمات
    في سمع البلابل
    كالشرارات الموثقة
    في سلالات الغمامات

    ********

    إليك أمنيتي التي
    ضاقت بها المدى
    والشكوى أقراط معلقة
    قبل ان تتفوه الكلمات
    تسبقها العيون
    تتدحرج الصدى
    ملء آفاق الهطول
    ويغرق السمع
    في نهر الملام
    و إراقة الدمعات

    ******

    وكتبت فوق نوافذي
    وجبيني
    أن البريد
    قد أُغلق الصندوق
    وأن ناصيتي تئن
    من حفيف اللمس
    وتثني أعمدة الرخام
    بهاجس الهمس
    في أوج ألوان الحرائق
    والطرائد
    فوق مائدة الرماد
    فرائس ودثار غفوتي
    لا تغادره المنامات

    ********

    و حين غادرني
    الكرى سفرا
    الى السفر
    خضت الوغى
    برا
    وبحرا
    وفي مجال الجو
    أرداني مقتولي قتيلا
    على نبض البلاط
    وكأن صوتي الأعزل
    فاحت روائح خوفه
    مذ كان يكبو و يمتطي
    سرج الخيالات

    *********

    إليك شمس أينعت
    ثمر الجروح
    وما ادراك ما قهر القروح
    وحين ساورني صراخك
    بغتة
    راود صمتي المطعون موتا
    وأغرق في المياه الضحلة حوتا
    طفقتُ ارسم فوق سطح البحر
    وشوشة النسيم
    ودوزنة الرنيم
    و حين أصابني الأرق
    أختلقت النوم ملء السهد
    ونسيت أن الموت
    حين يعاود التكرار
    يتحصن , بتوابل الشهقات

    **********

    يأ أيها القمر المسور باليراع
    و في يديك المنجنيق
    جبابة العرس
    أهزوجة الفرس
    كتلاوة الكهنة على الخرس
    ولن تساقط نخلة الموت
    فوق شفاهك
    زخرف البلح
    قد تستعير
    أو تستنير بجذوة
    من زفرة اليأس الغضوب
    و فيه الصبر ايوب
    كمفاتن الغسق المسدلة
    في ستارات الغروب
    أنهاري الظمأى
    بأوهام النضوب
    وعلائق المضغة
    بتكوين الهبوب
    فوضى المساحات

    ********

    و وعدت أطيافي ....
    بأنـــــــــــــــــــي
    منذ عهد البرق
    والرعد الطباشيري
    أوصدت ابوابي
    أسير ملتصقا مع البنيان
    ومحوت آثاري المنقحة
    فوق كثبان الرمال
    رغما عن الآمال
    واضعت قفل الريح
    في دهليز الحسابات
    ولن يكون هناك مفتاح
    يحل مشاكل الأكوان
    في صرف البطاقات

     

Partager cette page