زكاة الفطر

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par le prince, 9 Octobre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    زكاة الفطر



    تجب زكاة الفطر على كل فرد من المسلمين صغيرا كان أو كبيرا ذكرا أو أنثى، حرا أو عبدا إن قدر عليها وقت وجوبها بأن فضلت عن قوته وقوت عياله يوم العيد والدليل على أنها واجبة، سنة حيث عبد الله بن عمر (ض) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان على الناس، صاعا من شعير، على كل حر أو عبد، ذكر أو أنثى من المسلمين (1) ، وكان ذلك في السنة الثانية من الهجرة.
    وتجب على القادر عليها عن نفسه، وعن كل مسلم تلزمه نفقته بقرابة أو رق أو زوجية من والدين وأولاد وزوجة وعبد وخادم.
    حكمتهــا
    شرعت زكاة الفطر لتكون طهرة للصائم وكفارة مما قد يقع من اللغو والرفث، ولشد خلة الفقراء، وتشعرهم بالسعادة يوم العيد، وتغنيهم عن الطواف فيه لسؤال الناس وطلب مساعدتهم، لحديث ابن عباس (ض): فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين (2) ، ولقوله صلى الله عليه وسلم: أغنوهم في هذا اليوم (3) ، وفي رواية للبيهقي وابن سعد في الطبقات: ” أغنوهم عن طواف هذا اليوم .
    مقدارهـــــا
    المقدار الواجب إخراجه عن كل شخص هو الصاع النبوي، وهو أربعة أمداد، والمد: ملء اليدين المتوسطتين لا مقبوضتين ولا مبسوطتين.
    وإن لم يقدر المسلم إلا على بعض الصاع أخرج ما قدر عليه وجوبا، وإن وجب عليه إخراج عدة آصع عن نفسه وعن أهل بيته، ولم يقدر إلا على بعض ما وجب عليه إخراجه، ويبدأ بنفسه ثم بزوجته، ويقدم الوالد على الولد.
    ما تخرج منه زكاة الفطر
    تخرج زكاة الفطر من غالب قوت أهل البلد في رمضان، من تسعة أصناف هي القمح والشعير والسلت والذرة والدخن والأرز والتمر والزبيب والأقط، لحديث أبي سعيد الخدري قال: كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعيرا وصاعا من تمر، أو صاعا من أقط، أو صاعا من زبيب، وذلك بصاع النبي صلى الله عليه وسلم (4) .
    وإذا كان قوت أهل البلد من غير هذه الأصناف التسعة ، كالقطاني أو التين أو السويق أو اللحم أو اللبن أو العلس ، فإن زكاة الفطر تخرج منه وتجزئ على المشهور .
    وقت وجوبها
    وقت وجوبها هو غروب الشمس من آخر يوم من رمضان على المشهور ، وقبل طلوع الفجر من يوم الفطر، وأثر الخلاف يظهر في حكم من ولد أو أسلم أو مات أو يبيع بين الوقتين.
    وقت إخراجها
    الوقت المفضل لإخراجها هو الوقت بين طلوع فجر يوم الفطر ، والخروج إلى المصلى لحديث ابن عمر (ض) : أن رسول الله صلى وسلم أمر بزكاة الفطر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ” (أخرجه البخاري في الزكاة ، ومسلم في الزكاة ) ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : .. من أداها قبل الصلاة ، فهي زكاة مقبولة ، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات (أخرجه أبو داود وابن ماجة والدار قطني ) .وجاز تعجيلها قبل العيد بيوم أو يومين ، قال نافع : وكان ابن عمر يؤديها قبل ذلك باليوم أو اليومين . ويأثم من تجب عليه إن أخرها لغروب يوم العيد ، ولا تسقط بعد وجوبها بمضي زمنها وهو يوم العيد ، بل تبقى في ذمة صاحبها حتى يخرجها .
    مصرفهــــا
    تدفع زكاة الفطر في المذهب المالكي لمسلم حر فقير لا يملك قوت عامه ، غير هاشمي ولا تدفع لعامل هليها ، ومؤلف قلبه ، ولا في الرقاب ، ولا لغارم ومجاهد وغريب .
    ما يندب فيها
    1- إخراجها بعد فجر عيد الفطر ، قبل الخروج إلى المصلى.
    2- إخراجها من القوت اأحسن من قون أهل البلد.
    3- إخراجها لمن زال فقره يوم العيد.
    4- عدم الزيادة على الصاع.
    5- إرسالها إلى الإمام العدل ليتولى توزيعها ، قال الإمام مالك : ” وإذا كان الإمام عدلا فإرسالها إليه أحب إلي (5) .
    6- إعطاء صاع واحد لمسكين واحد .
    ما يجوز فيها
    1- دفع صاع لعدة مساكين يقتسمونه.
    2- دفع عدة آصع لمسكين واحد.
    3- إخراجها قبل العيد بيومين ، لقول نافع : إن عبد الله بن عمر كان يبعث بزكاة الفطر ، إلى الذي تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة (6)
    الهوامش:
    (1) أخرجه مالك في الزكاة ، والبخاري في الزكاة ، ومسلم في الزكاة
    (2) أخرجه أبو داود وابن ماجة والدار قطني
    (3) رواه البيهقي والدار قطني
    (4) أخرجه مالك في الزكاة ، والبخاري في الزكاة ، ومسلم في الزكاة.
    (5) المنتقى 2/190.
    (6) أخرجه مالك في الزكاة .

    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغرب
     
  2. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    Re : زكاة الفطر

    chokran 3Ala hada tadkir
     
  3. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    بارك الله فيك
     

Partager cette page