زواجي في سن مبكرة كان السبب في فشلي حكاية رج&

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par le prince, 30 Octobre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    زواجي في سن مبكرة كان السبب في فشلي حكاية رجل مع زيجاته الثلاث
    السبت 28 اكتوبر 2006


    تزوج في المرة الأولى لكي يعاشر امرأة دون حسيب أو رقيب، وتزوج للمرة الثانية إنقاذا لكرامته، لأنه مل حياة العزوبية، فانتهت زيجتاه بالطلاق، إنها حكاية رجل تزوج مرتين وهو في سن مبكرة، لكنه استطاع أن ينتصر على شبح الفشل الذي حاصره على مدى عشر سنوات، بعد أن غزا الشيب مفرقه ليتزوج وللمرة الثالثة بعد أن أدرك أن الزواج مسؤولية في المقام الأول.

    «لم أكن أعتقد أنه في يوم من الأيام سأعاود الكرة وأتزوج من جديد، صحيح أن الأمر يختلف هذه المرة، والسبب هو حبي لها، فالحب جعلني أتزوج من جديد بعد أن فشلت في الزواج ولمرتين متتاليتين». بهذه العبارة بدأ «عبد الرحيم» (45 سنة) حديثة وهو يحكي رحلته مع الزواج. الحكاية الأولى قبل أن يحتفل «عبد الرحيم» بعيد ميلاده الثاني والعشرين، قررت والدته تزويجه من ابنة صديقة لها، فقد رأت أنه من الضروري أن تزوج ابنها الوحيد قبل أن تأخذه منها امرأة ما، فقد كان «عبد الرحيم» كثير العلاقات العاطفية في تلك السن وكانت تخاف من أن يرتبط بواحدة من العشرات اللاتي كن يعجبن به. أخبرته بأنها قررت تزويجه فوافق على الفور، فالفكرة أعجبته، خصوصا أنه كان في سن مبكرة لم يع بعد ماهية الزواج. يقول «عبد الرحيم» الذي غزا الشيب مفرقه «كان عمري لا يتجاوز الثانية والعشرين، ولم أكن قد اشتغلت بعد عندما أخبرتني والدتي بأنها خطبت لي نادية ابنة صديقتها، فوافقت على الفور، فقد أعجبتني فكرة الزواج ثم لا أنكر أن الفتاة التي اختارتها لي والدتي كانت جميلة بشهادة الجميع، وتزوجنا في فرح بهيج، وأنا لا أعرف من الزواج إلا أن عدلا عقد الزواج وبأن غرفة ستغلق علي مع فتاة جميلة هي زوجتي». بابتسامة عريضة يسترسل «عبد الرحيم» حديثه «لم يمض على زواجي سوى ثلاثة أشهر حتى وجدت نفسي وقد مللت العيش مع امرأة لا تعرف هي الأخرى ما معنى الزواج، فنحن الاثنان تزوجنا في سن مبكرة كان بالنسبة لي الزواج، وبصريح العبارة، ممارسة الجنس بشكل علني دون حسيب أو رقيب، وكان بالنسبة لها الزواج حفل زفاف، ورجل وسيم تتباهى به أمام قريناتها بغض النظر عما إذا كان يعيل نفسه ويعيلها معه أو أمه هي التي تصرف عليه، وكانت نتيجة زواج من هذا النوع الفشل. فبمجرد أن اعترضت مشكلة بسيطة زواجهما قرر «عبد الرحيم» أن يضع نهاية لهذا الزواج، رغم أن والدته حاولت بشتى الطرق أن يعدل عن تنفيذ فكرة الطلاق، لكنه كان مصرا فهو يريد أن يخرج من السجن التي كان يعيش بين قضبانه، وهكذا فبعد ثلاثة أشهر من الزواج كان الطلاق هو آخر فصل من فصول تلك الزيجة المبكرة. لم يلتفت «عبد الرحيم» وراءه ولم يبك زواجه الفاشل، بل شعر بأنه قد أصبح حرا طليقا بعد أن عاش داخل سجن الزواج ثلاثة أشهر كاملة. والغريب أنه قرر معاودة الكرة للمرة الثانية بعد سنة واحدة من انفصاله عن زوجته الأولى. الحكاية الثانية يقول «عبد الرحيم» أذكر أنه بعد شهرين من انفصالي عن زوجتي الأولى اشتغلت في إحدى الشركات الخاصة، كنت سعيدا بعملي في الوقت الذي كنت لا أكف فيه عن الارتباط عاطفيا بالفتيات، فقد كانت نقطة ضعفي هي النساء، فقد تعرفت على الشقراء والسمراء والبدينة والرفيعة ثم الطويلة والقصيرة، لكن عندما قررت الزواج مرة أخرى بعد سنة واحدة من انفصالي الأول، فكرت في ابنة الجيران، لا لشيء إلا لأنه لم تربطني بع علاقة عاطفية من قبل، وبالفعل تقدمت والدتي لخطبتها»، ويضيف «لكن والدها رفضني كزوج لابنته بدعوى أن ابنته مازالت صغيرة، فقد كانت آنذاك لا تتجاوز السابعة عشر من عمرها، لكن الحقيقة أن والدها رفضني لاعتبارين الأول أنه سبق لي الزواج والثاني، أنني كنت معروفا في الدرب بأني «زير نساء» وبأني أعرف الفتيات بعدد شعر رأسي، وبالتالي فقد خاف ذلك الوالد أن ينتهي زواج ابنته بالفشل، وهذا حقه في الحقيقة، لكني في تلك السن المبكرة من حياتي لم أكن لأفهم ذلك». ولأن «عبد الرحيم» شعر بأن كرامته جرحت، كما يقول، فقد اقترح على والدته تزويجه من ابنة خالته، وعلى وجه السرعة حتى يثبت للجيران أن مثله لا يرفض من قبل الأسر. ولأن الوالدة لا ترفض طلبا للابن المدلل، فقد تقدمت لخطبة ابنة أختها لابنها دون تردد.وفي هذا الإطار يقول «عبد الرحيم» «كانت ابنة خالتي ووالدتها سعيدتين بهذا الزواج، فابنة خالتي أصبحت بعد ذلك زوجتي فقد كانت تحبني وكانت سعيدة بأنني فكرت فيها، وخالتي كانت سعيدة هي الأخرى بهذا الزواج كوني كنت الوريث الوحيد لوالدتي ووالدي اللذين كانا يمتلكان أراضي فلاحية وعقارات بمدينة الدارالبيضاء. المهم تزوجنا، لكن لم يعمر هذا الزواج، الذي لم يثمر أطفالا، إلا سنة واحدة. كان من الطبيعي أن لا يستمر هذا الزواج فقد كنت مازلت لم أفهم ماهية الزواج بعد، وهكذا كنت أقضي الوقت كله خارج البيت في الوقت الذي كنت أتركها لوحدها مع والدتي، فلم أكن أحبها ولا أشعر بأي نوع من الميل اتجاهها». ويسترسل حديثه «أذكر أنه عندما كانت تسألني عن سبب غيابي عن البيت، كنت أجيبها بالضرب، فقد كان الضرب والركل هو جوابي الوحيد على محاصرتها لي وكانت النتيجة مرة أخرى الطلاق». عرف «عبد الرحيم» أنه لن توافق أية أسرة عليه للارتباط بابنتها، فأين هي الأسرة التي ستوافق على أن تربط ابنتها برجل سبق أن تزوج وطلق ؟ ثم يضيف «لم أكن أعتقد أنني سأفكر في الزواج بعد أن تجاوزت تسعة وثلاثين سنة، لكني فكرت في ذلك بعد أن دق قلبي ولأول مرة في حياتي. نعم لقد أحببتها وكنت صادقا في حبي لها، وتزوجت بحبيبتي بعد أخذ ورد مع أسرتها التي كانت ترفض تزويج ابنتها لرجل مطلق، والحمد لله فأنا سعيد في زواجي بعد أن أدركت أخيرا ما هو الزواج، ولمست الفرق بين أن تعيش تجربة الزواج في سن مبكرة وبين أن تعيشه في سن متأخرة».

    سميرة فرزاز

    الاحدات المغربية

     
  2. |||***essbé3***|||

    |||***essbé3***||| Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : زواجي في سن مبكرة كان السبب في فشلي حكاية ر&#

    ..hé hé.wa 9eessa wésh men 9issa hadi a essi brince..tgoul ghiressayda leila au masculin o'khlass..aw essayda layla 9elbat8a talisbonitt..achnou ze3ma el7ikma men le choix dialec l'had el9issa!!? maf8emtch..b7al ila ze3ma rak pour le mariage fi sinninn mota2akhira!!asidi ezwaj f sinn mobakkira rah ni3ma..gheer hadak sa7bek 3abderrahim ma3rafchi yetsarref aw annaho ta7 f bnat machi homa hadouk..gal leek:elkhasser men lémra..o' errabe7 machi men ayatoha mra" ;-)
     

Partager cette page