سؤال- صلاة العيد

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par oumou_hourayrah, 23 Octobre 2006.

  1. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    السلام عليكم

    هل للمرأة ان تصلي صلاة العيد في المنزل اذا لم تتمكن من الخروج

    و هل تكون الصلاة عصفة الصلاة هنا


    http://www.islamqa.com/index.php?ref=36491&ln=ara&txt=صفة صلاة العيد

    ام تكون ركعتين عاديتين؟

    جزاكم الله خيرا من يعرف الإجابة
     
  2. sophie22

    sophie22 MOUHAMMED KHAYRO LKHAL9

    J'aime reçus:
    77
    Points:
    0
    Re : سؤال- صلاة العيد

    chno jbart ajouwayriya akhti

    فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

    الفتاة الشابة المتحجبة والمتمسكة بالزي الإسلامي الشرعي وتستر كل جسمها عدا الوجه والكفين ،إذا رغبت أن تصلي كل أوقاتها في المسجد هل مسموح لها بذلك ؟ وهل لها أن تذهب له دائماً مع زوجها ؟

    لا حرج على المرأة في أن تصلي إذا كانت متحجبة الحجاب الشرعي ساترة وجهها وكفيها ومتجنبة للطيب والتبرج لقول النبي -صلى اله عليه وسلم- *( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله )* لكن بيتها أفضل لها لقوله -صلى اله عليه وسلم- في آخر الحديث المذكور *(وبيوتهن خير لهن )



    سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز

    دخل رجل في الإسلام وأسلمت زوجته أيضاً ، وفي أحد أيام الجمع عندما اصطحب زوجته معه إلى المسجد قيل له : إن المرأة المسلمة محظور عليها دخول المساجد فذهب إلى إمام المسجد وسأله لماذا لا يجوز للسيدة المسلمة أن تدخل المسجد ؟ فأجاب الإمام لأن السيدات لسن كلهن نقيات قال : فذكرت للإمام سورة رقم 62 " سورة الجمعة " الآية رقم 9 -( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)- (الجمعة:9) ويسأل هل هذا صحيح ؟ ، ولماذا تحرم المرأة المسلمة من دخول المساجد ؟ ويرجو التكرم بالإجابة لتنوير المسلمين .

    يجوز للمرأة المسلمة أن تصلي في المساجد ،وليس لزوجها إذا استأذنته أن يمنعها من ذلك ما دامت مستترة ولا يبدو من بدنها شيء مما يحرم نظر الأجانب إليه ، لما روى عبد الله بن عمر عن النبي -صلى اله عليه وسلم- أنه قال : *( إذا استأذنكم نساؤكم إلى المساجد فأذنوا لهن )* وفي رواية : *( لا تمنعوا النساء حظوظهن من المساجد إذا استأذنكم )* فقال بلال – هو ابن لعبد الله بن عمر : والله لنمعن ، فقال له عبد الله أقول لك قال رسول الله -صلى اله عليه وسلموتقول أنت : لنمنعهن رواهما مسلم في صحيحه . فإن كانت متكشفة قد بدا من بدنها ما يحرم على الأجانب النظر إليه أو كانت متطيبة فلا يجوز لها الخروج على هذه الحالة من بيتها فضلاً عن خروجها إلى المساجد وصلاتها فيها لما في ذلك من الفتنة ، قال الله عز وجل-( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)- (النور:31) ) وقال الله تعالى -( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً)- (الأحزاب:59) وثبت أن زينب الثقفية كانت تحدث عن رسول الله -صلى اله عليه وسلم - أنه قال : *( إذا شهدت إحداكن العشاء فلا تتطيب تلك الليلة )*،وفي رواية "إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا " رواهما مسلم في صحيحه . وثبت في الأحاديث الصحيحة أن نساء الصحابة كن يحضرن صلاة الفجر جماعة متلفعات بمروطهن ما يعرفهن أحد من الناس ، وثبت أن عمرة بنت عبد الرحمن قالت : سمعت عائشة رضي الله عنها تقول : ( لو أن رسول الله -صلى اله عليه وسلم- رأى ما أحد ث النساء لمنعهن المسجد كما منعت نساء بني إسرائيل ) ، فقيل لعمرة ،نساء بني إسرائيل منعن المسجد ؟ قالت : نعم رواه مسلم في صحيحه . فهذه النصوص تدل دلالة واضحة على أن المرأة المسلمة إذا التزمت آداب الإسلام في ملابسها وتجنبت ما يثير الفتنة ويستميل نفوس ضعفاء الإيمان من أنواع الزينة المغرية ، لا تمنع من الصلاة في المساجد ، وأنها إذا كانت على حالة تغري بها أهل الشر وتفتن من في قلبه ريب منعت من دخول المساجد ،بل تمنع من الخروج من بيتها ومن حضور المجامع العامة . وإما ما ذكر عن نساء مكة من عدم السماح لهن بدخول المساجد فإنه غير صحيح بل يسمح لهن بدخول المسجد والصلاة فيه جماعة غير أنه يراعي فيهن أن يجلسن في جهات معينة بحيث لا يختلطن بالرجال في الصلاة


    http://portal.wahati.com/muslima/detail.php?ID=2786
     
  3. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    بارك الله فيك اختي معلومات مفيدة

    و لكن سؤالي عن امرأة لا تستطيع لظروف اجتماعية ان تخرج و هي تريد ان تصلي صلاة العيد, هل يمكنها ان تصليها وحدها في بيتها؟

    الله يجازيك خير على المجهود : )
     
  4. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    Re : سؤال- صلاة العيد

    هل تجوز صلاة العيد في البيت؟ وما حكم ذلك؟

    - لا تصلى صلاة العيد في البيت، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر بإخراج النساء والعواتق وربات الخدور لصلاة العيد، انظر: البخاري (324)، ومسلم (890)، ولم يقل وبيوتهن خير لهن كما قال بالنسبة للصلوات الخمس، فإنه صح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن» أحمد (5468)، وأبو داود (567)، فصلاة المرأة في بيتها وهو خير لها من صلاتها في المسجد إلا العيد فلا تصلي في بيتها بل تخرج إلى المصلى إذا كانت تستطيع أو لا تصلي علماً بأن صلاة العيد فرض كفاية، إذا قام بها البعض سقط الإثم عن الباقين.

    > هل يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة العيد من دون عذر، وهل يجوز منع المرأة من أدائها مع الناس؟

    - صلاة العيد فرض كفاية عند كثير من أهل العلم، ويجوز التخلف من بعض الأفراد عنها، لكن حضوره لها ومشاركته لإخوانه المسلمين سنة مؤكدة لا ينبغي تركها إلا لعذر شرعي، وذهب بعض أهل العلم إلى أن صلاة العيد فرض عين كصلاة الجمعة، فلا يجوز لأي مكلف من الرجال الأحرار المستوطنين أن يتخلف عنها، وهذا القول أظهر في الأدلة وأقرب إلى الصواب، ويسن للنساء حضورها مع العناية بالحجاب والتستر وعدم التطيب، لما ثبت في الصحيحين عن أم عطية - رضي الله عنها - أنها قالت: «أمرنا أن نُخرج في العيدين العواتق والحيَّض ليشهدن الخير ودعوة المسلمين وتعتزل الحيَّض المصلى». وفي بعض ألفاظه: فقالت إحداهن: يا رسول الله لا تجد إحدانا جلباباً تخرج فيه، فقال صلى الله عليه وسلم: «لتلبسها أختها من جلبابها».

    إجابة: مجموعة مشائخ
     
  5. oumou_hourayrah

    oumou_hourayrah Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    واضح بارك الله فيكم
     
  6. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    Re : Re: سؤال- صلاة العيد

    و فيكم بارك الله
     

Partager cette page