ساسة من أصل مغربي في سبتة ومليلية يرفضون مطلب الرباط باستعادة المدينتين

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 22 Mai 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]



    ما زالت دعوة الوزير الأول المغربي بفتح حوار حول مستقبل مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين من اسبانيا تتفاعل، وانبرى هذه المرة زعماء أحزاب تمثل إسبانيين من أصل مغربي في المدينتين الذين يرفضون مطالب الرباط.

    وكان الوزير الأول المغربي عباس الفاسي قد طالب في البرلمان الاثنين الماضي خلال نقاش عرض حول منجزات حكومته بضرورة قبول اسبانيا بفتح مفاوضات سياسية حول السيادة على مدينتي سبتة ومليلية.

    وارتفعت الكثير من الأصوات الإسبانية الحكومية والحزبية ترفض مطالب المغرب بل اعتبرها زعماء الحزب الشعبي بـ'الإمبريالية'.

    وإذا كانت مواقف الإسبانيين واضحة ومنذ مدة، فالمفاجأة صدرت عن زعماء أحزاب تمثل مغاربة في المدينتين، أو ما يسميهم الإعلام الإسباني 'مسلمي سبتة ومليلية' للتغطية على أصولهم المغربية.

    في هذا الصدد، أكد حزب 'ائتلاف مليلية' بزعامة مصطفى أبرشان رفضه المطلق لمطالب المغرب التي اعتبرها غير منطقية، ودافع عن اسبانية مليلية. ويتزعم 'ائتلاف مليلية' المعارضة في مليلية التي تتمتع بالحكم الذاتي.

    وفي مدينة سبتة التي تتمتع كذلك بالحكم الذاتي، أكد حزب الاتحاد الديمقراطي السبتي بزعامة محمد علي ضرورة تجاهل مطالب المغرب لأن من يعتبرهم المغرب مغاربة سبتة هم إسبانيون 'إحساسا وشعورا'.

    ويرى هذا الحزب الذي يتوفر على تمثيلية في برلمان سبتة أن المغرب يستعمل بين الحين والآخر ورقة سبتة ومليلية للتوظيف السياسي الداخلي.
    ومن ضمن جميع الجمعيات ذات الأصول المغربية، لوحده يتبنى حزب اتحاد مسلمي سبتة بزعامة الحاج محمد علي.

    ويأتي موقف هؤلاء الإسبانيين من أصل مغربي ليضعوا المغرب في موقف حرج للغاية، ذلك أن أغلبية سكان سبتة ومليلية من أصول مغربية أصبحوا وفق استطلاعات رأي والكثير من المقالات الصحافية يميلون لإسبانيا ويعتبرون أنفسهم اسبانيين.

    وتوجد تأويلات مختلفة لهذا التوجه خاصة الذي يعبر عنه زعماء بعض الأحزاب السياسية مثل 'ائتلاف مليلية' أو الاتحاد الديمقراطي السبتي، فبعض المصادر السياسية في سبتة تعتبر موقف هؤلاء بمثابة موقف الحائر بين الانتماء إلى وطن اسمه المغرب وإكراهات ضرورة الانخراط في المؤسسات السياسية الإسبانية في مدينتي سبتة ومليلية لتحقيق الحد الأدنى من الحقوق لنصف ساكنة المدينتين التي هي من أصول مغربية. ومن جهة أخرى، تبرز قراءات أخرى أن التهميش الخطير من طرف المغرب لسكان المدينتين من أصول مغربية هو السبب الرئيسي.

    وبدورها لم تحاول الأحزاب السياسية المغربية إيجاد ممثلين لها في المدينتين، كما ارتبطت ساكنة المدينتين من أصول مغربية في الصحافة المغربية بالمخدرات والإرهاب والهجرة السرية.

    وتوجد سبتة ومليلية شمال المغرب، وتحتلهما اسبانيا منذ مدة زمنية طويلة، وكانت في الماضي مستعدة لفتح حوار مع المغرب حول السيادة لكن في السنوات الأخيرة أصبحت ترفض بشدة أي حوار سياسي.


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...CD%D3%ED%E4%20%E3%CC%CF%E6%C8%ED&storytitlec=
     

Partager cette page