سر ثاتشر في الصحراء العربية

Discussion dans 'Scooooop' créé par le prince, 30 Octobre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    سر ثاتشر في الصحراء العربية
    GMT 6:00:00 2006 الأحد 29 أكتوبر
    إيلاف
    --------------------------------------------------------------------------------



    إيلاف، لندن: تعود أصول عائلة اللايدي مارغرايت ثاتشر، رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، وامرأة لندن الحديدية، إلى أعماق الصحراء في الشرق الأوسط.

    وكشف فحص مخبري أجري على عينة من فمّ كارول ثاتشر، ابنة اللايدي مارغرايت، أن 24% من الحمض النووي يعود إلى أصول تعود إلى أعماق الصحراء الشرق أوسطية. ونشرت صحيفة صنداي تايمز إن لعائلة ثاتشر أصول عربية، المعلومة التي دفعت بكارول إلى بدء رحلة الحبث في جذور شجرة آل ثاتشر، وتصفح الألبومات العائلية أملاً في إيجاد العمّ الضائع ذو الملابس البدوية.

    ووفقا للتعريف الحديث، فإن الشرق الأوسط يشمل الدول التالية : السعودية و العراق و أجزاء من إيران و سوريا والأردن والدول العربية الواقعة في شمال إفريقيا.

    ومن المتوقع ان تسلط هذه المعلومة التي كشفت عنها صحيفة صنداي تايمز في عددها الصادر اليوم الضوء عل التعاطف الظاهر بين السير مارك ثاتشر ابن اللايدي مارغرايت والعالم العربي. تجاذب انعكس في صفقات تجارية أجراها مع السعودية وتضمنت صفقة "اليمامة" لمقاتلات عسكرية اتهم على أثرها بتلقي عمولة في الثمانينات.

    كما انه تاه في صحراء شمال افريقيا في العام 1982 خلال سباق داكار - باريس.

    وسيتم الكشف عن الجذور الشرق اوسطية لعائلة ثاتشر في برنامج "أجنبي 100%" تبثه القناة الرابعة، ويتحرى عن الحمض النووي لثمانية أشخاص يقولون أنهم أنغلوساكسونيين (أي أن عرقهم غير مختلط). ونتائج الفحص الذي تبلغ كلفته 210 جنيه استرليني والذي اجري على كارول ثاتشر يظهر ان اسلافها هي 76% شمالي اوروبية و24 % شرق اوسطية. وقد يعود هذا الرابط الى آلاف السنوات حيث كان اجداد ثاتشر مزارعين في السهول الخصبة في بلاد ما بين النهرين. ولم يتمكن العلماء من تحديد مصدر الأثر العربي في الحمض النووي لكارول، إن كان يعود إلى والدها دينيس ثاتشر او والدتها. وقد يكشف هذا الرابط صلة دم بين سيدة بريطانيا الحديدية وملكة شيبا.

    وكان حكم قضائي بالسجن لاربع سنوات مع وقف التنفيذ قد صدر بحق مارك البالغ من العمر 52 عاما في كانون الثاني(يناير) عام 2005 من قبل محكمة بجنوب أفريقيا. كما قضت المحكمة أيضا بتوقيع غرامة مالية لإدانته بالضلوع في تدبير انقلاب فاشل بدولة غينيا الاستوائية. وكان السير مارك، الذي أقام في جنوب أفريقيا منذ عام 1995، قد حضر إلى بريطانيا في شباط(فبراير) 2005 ويقيم حاليا مع والدته البالغة من العمر 79 عاما.

    elaph
     

Partager cette page