سلمى السكاح: فخورة بمغربيتي..وتصرفات والدي تمنعني من العودة

Discussion dans 'Scooooop' créé par RedEye, 30 Juin 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]



    قالت سلمى هوبسطوك، بنت العداء الأولمبي السابق خالد السكاح، في تصريحات خصت بها هسبريس، إنه "بإمكان والدها وحتى السلطات المغربية أن ينفيا ما صرحت به حول تعنيف وتعذيبها وأخيها بشكل مستمر من طرف والدهما"، مضيفة أن الذي "قد يفاجئها حقا هو أن لا ينفي السكاح ما أدلت به من تصريحات".

    وحول سؤال لهسبريس بخصوص ما يقال بأن والدتها أو السلطات النرويجية قد تكون وراء إطلاق تلك التصريحات، أجابت سلمى بأنها "لم تعد فتاة قاصرا، بل هي راشدة وتعي ما تصرح به، ولا يمكن لأي أحد أن يرغمها على قول شيء ما: "أنا مستقلة عن أمي، وعن أي شخص آخر كيفما كان".

    واستطردت سلمى بأن والدها السكاح "عداء يحظى بالاحترام في المغرب، وهو ما ييسر له تعاطف الناس معه، وأيضا يتيح له ميزة تصديقه من طرف أصدقائه وجمهوره أيضا"، مشيرة إلى أنه منذ هروبها وشقيقها كان والدها "يمنع" الصحافة المغربية من التعبير، ولذلك "منذ ذلك الحين، وأنا أرغب في حكي ما حدث لي" تقول الشابة ذات العشرين ربيعا.
    وزادت ابنة السكاح بالقول "والدي نشر وأذاع معلومات وأخبارا خاطئة حول الوضع ككل، وهو يستمر في فعل ذلك حتى بعد ما حدث له في باريس أخيرا عند إيقافه من طرف السلطات الأمنية الفرنسية ثم إطلاق سراحه فيما بعد".

    واسترسلت سلمى في تصريحاتها لهسبريس بالقول إنها وشقيقها طارق وأمهما قضوا السنوات الأربعة الأخيرة في محاولة لعيش حياة "طبيعية"، لافتة إلى أن والدها تسبب لهم في أضرار معنوية ونفسية كبيرة"، قبل أن تجزم بأن "الوقت حان لأدلي أنا أيضا بوجهة نظري".

    وتابعت سلمى قائلة "أحببت المغرب دائما، وأنا فخورة بمغربيتي، لكن السبب الوحيد الذي جعلني أغادر البلاد دون نية العودة إليه هو ما قام به والدي خالد السكاح من أفعال جعلت المغرب خطيرا جدا بالنسبة لي".

    السكاح: متشبث بأبنائي الذين أحبهم

    ولم يتسنَّ لهسبريس أخذ وجهة نظر البطل السابق خالد السكاح فيما اتهمته به ابنته سلمى، خاصة مسألة تعنيفه وتعذيبه لها، وطريقة هربها وأخيها من قبضته، حيث كان هاتفه خارج التغطية رغم المحاولات العديدة للتواصل معه.

    وكان السكاح قد تحدث لإحدى الصحف المغربية، قبل أيام قليلة، بأن قضية ولديْه سلمى وطارق "أكبر منه ومن الأبناء، وتحتاج إلى تدخل من مستويات عليا ليتم حلها"، مبديا أمنيته في أن "تحل القضية بشكل سلمي، بما يعود بالنفع على الأبناء الذين من الصعب أن يعيشوا وسط هذا المد والجزر".

    وأضاف السكاح بأن "الخلافات الزوجية أمر وارد في جميع العائلات"، مشددا على أنه "لا يريد أن يُجرم أي أحد، ولا داعي للتجريح في طليقته النرويجية"، ويقول: "هي في نهاية الأمر أم لأبنائي، والأساسي اليوم هو البحث عن صيغة لإنهاء الخلاف، فأنا متشبث بأبنائي ولا أرغب في التخلي عنهم، وهم يعرفون مقدار حبي لهم" وفق تعبير السكاح.

    وكانت سلمى ابنة السكاح من طليقته النرويجية "آن سيسيلي هوبسطوك" قد اتهمت، عبر رسالة نشرتها هسبريس، والدها بتعنيفها وتعذيبها، وتحويل حياتها وحياة أخيها طارق إلى جحيم جعلهما يفران بجلدهما من أبيهما الذي جابت شهرته الآفاق.



    المصدر

     

Partager cette page