سنة حبسا لقراصنة الحسابات البنكية الأوروبية بمراكش

Discussion dans 'Faits divers' créé par @@@, 8 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، مساء أول أمس الأربعاء، بإدانة (ع.س)، صاحب مركب سياحي بطريق مطار مراكش المنارة، ومهاجر مغربي.

    المتهم الرئيسي في القضية، يدعى سعيد (ب)، مبحوث عنه على الصعيد الوطني من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من أجل الاتجار في الكوكايين، بستة أشهر حبسا نافذا، وغرامة 5 آلاف درهم لكل واحد منهما، بعد متابعتهما بتهمة استعمال بطاقات بنكية مزورة لقرصنة الحسابات البنكية الأوروبية.

    جاء اعتقال المتهمين الموجودين رهن الاعتقال بسجن بولمهارز، بعد شكاية تقدم بها المسؤول الجهوي بفرع مركز النقديات بمراكش، بخصوص استعمال بطاقات بنكية مزيفة، بعدما تبين لإدارة المركز أن الوصولات التي تطبعها آلة الأداء الإلكترونية، الممنوحة لصاحب المركب السياحي المذكور، غير موقعة من طرف الزبناء، وتحمل توقيعات مزورة ومتباينة.

    ووفق معلومات حصلت عليها "المغربية"، فإن عدد البطاقات البنكية المزورة، التي جرى استعمالها عن طريق الآلة الإلكترونية للأداء، بلغ أزيد من 43 بطاقة مزيفة، استخدمت لقرصنة حسابات بنكية موجودة بهولندا ومصر، وتحويلها إلى مبالغ مالية لحساب المتهمين.

    وكشفت التحقيقات الأولية أن المتهم (ع.س)، المسؤول الأول عن المركب السياحي، المكون من مطعم، ومسبح، وحانة، تعاقد خلال سنة 2007 مع فرع مركز النقديات بمراكش، لاستفادته من الآلة الإلكترونية للتعامل مع الزبناء، عن طريق الأداء بواسطة البطاقات البنكية "كارت فيزا"، أو "كارت ماستر"، لتسهيل تعاملاته مع الزبناء المترددين على المركب، وشرع في استعمال البطاقات البنكية المزورة، التي تجاوزت 20 بطاقة خلال الأسبوع الأول من أبريل الماضي، بعد مروره بأزمة مالية خانقة، إذ تمكن، بعد محاولات عدة، من استخلاص مبلغ مالي تجاوز 5 ملايين سنتيم.
    وأفاد مصدر أمني أن المتهم الرئيسي، الذي يتاجر في سلع يجلبها من البلدان الأوروبية، سبق أن تعرف على المتهم (ع.س) بسجن بولمهارز، أواخر سنة 2004، حيث كانا يقضيان عقوبة حبسية، إذ أخبر صديقه، الذي كان يتردد عليه بمركبه السياحي، بأنه يتوفر على حسابات بنكية في هولندا، توجد بها مبالغ مالية مهمة لا يمكن سحبها إلا بواسطة الآلة الإلكترونية، التي يتوفر عليها بمحله، وطلب منه استعمالها لتحويل المبالغ المالية من حساباته، الموجودة خارج أرض الوطن، إلى حسابه البنكي عن طريق مركز النقديات بمراكش.

    وكشفت تحريات الفرقة الجنائية الولائية عن وجود عنصر ثالث، في حالة فرار، بين أفراد العصابة، يدعى ميلود (خ)، ويتوفر، هو الآخر، على آلة إلكترونية بمحله المخصص لبيع التوابل بحي القصبة، استعمل بطاقات بنكية مزورة استخلص منها حوالي 27 مليون سنتيم، في الوقت الذي صدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=86446
     

Partager cette page