سير تزمر

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par karamelita, 4 Mai 2010.

  1. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    حسب بلاغ أصدرته بنزاكور، رئيسة قسم التواصل بشركة الخطوط الجوية الملكية، فعودة «طائرة بيد الله»، التي كانت متوجهة نحو أبيدجان، «فنص الطريق» نحو الدار البيضاء لا تتعلق بتوقف أحد محركات الطائرة بعد ارتطامه بطائر وإنما بتعطل جهاز استشعار السرعة، مما دفع الربان إلى العودة من حيث أقلع لاستبدال الطائرة. وحسب البلاغ، فالحادث لم يؤثر على سلامة الرحلة ولا على راحة المسافرين.
    يبدو أن الخطوط الجوية الملكية لديها تعريف خاص لما يسمى «راحة المسافرين». فتأخر رحلة لما يزيد على ثلاث ساعات ليس فيه أي إزعاج لراحة المسافرين، في نظرها. كما أن إشعار المسافرين بوقوع خلل في أحد أنظمة الطائرة وضرورة العودة إلى المطار لتغيير الطائرة لا يثير في نفوس المسافرين، حسب رأيها، أي تخوف.
    جل الذين تعودوا ركوب الطائرات ينتابهم خوف بمجرد شروع مضيفي الطائرة في تلاوة إرشاداتهم حول طرق السلامة في حالة تعرض الطائرة لعطب. وشخصيا، أفضل دائما أن أفتح مجلة وأنشغل بقراءتها في انتظار إنهاء المضيفين استظهار نصائحهم حول استعمال أقنعة الأوكسجين، التي تهبط تلقائيا عند انخفاض الضغط، وأمكنة أبواب الإغاثة وطريقة فتحها، وأقول في نفسي إذا وقع مكروه للطائرة فليست أقنعة الأوكسجين هي من سينقذني، ولا فتح أبواب الإغاثة هو من سيخلصني من الكارثة. ففي الأجواء العليا حتى ولو فتحت أبواب الإغاثة فإنك لن تستطيع القفز من الطائرة، خصوصا عندما تحلق فوق تلك المياه المظلمة والعميقة للمحيط الأطلسي.
    لذلك فإنه من قبيل الاستهزاء بذكاء المواطنين والاستخفاف بمشاعر المسافرين الحديث عن عدم تأثير عودة «طائرة بيد الله» في منتصف الطريق إلى المطار على سلامتهم وراحتهم.
    لنترك راحة المسافرين على متن الخطوط الجوية الملكية جانبا، فهي آخر ما تهتم به إدارة الشركة. ولنتحدث قليلا عن أعطاب الطائرات التي بدأنا نسمع عنها في الآونة الأخيرة، والتي لا تصدر بشأن أغلبها مسؤولة التواصل بلاغا إلا عندما يصل الأمر إلى علم الصحافة.
    ومن بين هذه الحوادث التي لا تحب مدام بنزاكور الحديث عنها حادثتا احتكاك طائرتين من نوع «إير باص» تابعتين للخطوط الجوية الملكية بمطار مراكش المنارة عند الإقلاع، واللتين ارتكبهما ربان فرنسي تم طرده مباشرة بعد ذلك.
    المثير في هاتين الحادثتين هو أن إدارة «لارام» اتصلت بشركة فرنسية متخصصة في صيانة الطائرات اسمها «أوروب أفياصيون» من أجل صيانة الطائرتين «المحرودتين». ولأن الشركة الفرنسية فتحت فرعا لها في المغرب، في إطار سياسة تحويل الخدمات، فقد أحالت طلب «لارام» على فرعها في منطقة النواصر بالدار البيضاء. ولكي تطمئن شركة «أوروب أفياصيون» إدارة «لارام» حول جودة خدمات فرعها بالمغرب، قال مديرها لبنهيمة إن أحسن التقنيين الذين يشتغلون في شركته يوجدون في فرع الشركة بالنواصر، وزاد قائلا، وهذه بيني وبينكم «هي اللقطة الخايبة فالفيلم»، إن التقنيين كلهم مغاربة.
    وبمجرد ما سمع بنهيمة بأن التقنيين الذين سيقومون بصيانة الطائرتين هم مغاربة طلعت له «عيشة قنديشة»، وقرر أن يلجأ إلى خدمات شركة أخرى غير «أوروب أفياصيون». وهكذا، استغرقت عملية صيانة الطائرتين ثلاثة أشهر كاملة عوض أسبوعين اللذين اقترحتهما شركة «أوروب أفياصيون».
    كل هذا لأن بنهيمة لم يقبل أن يقوم بصيانة طائراته تقنيون مغاربة سبق له أن طردهم من الباب بسبب الإضراب الشهير الذي خاضوه قبل سنوات، فعادوا إلى المركز الصناعي لصيانة الطائرات بالنواصر من النافذة بعد أن عثروا على شغل مع شركات صيانة أجنبية.
    لا بد أن بنهيمة شعر بغصة في حلقه وهو يسمع ثناء مدير الشركة الفرنسي على خبرة التقنيين المغاربة.
    وستزيد غصته أكثر إذا ما نقلوا إليه بالحرف ما قاله مدير «أوروب أفياصيون» مازحا بخصوص تفكيره في تغيير اسم شركته من «أوروب أفياصيون» إلى «ماروك أفياصيون» بسبب احتضانها لتقنيين مغاربة يصنعون نجاحها كل يوم. لقد اعترف المدير الفرنسي، في اجتماع مع المستخدمين والتقنيين، بأنه لولا خبرة التقنيين المغاربة وتفانيهم في العمل لكانت شركته، التي كانت على مشارف الإفلاس، قد أغلقت أبوابها منذ مدة. أما اليوم، وبفضل التقنيين المغاربة، فقد استعادت شركته عافيتها وتوازنها المالي، بل أصبحت ترفض طلبات صيانة الطائرات بسبب امتلاء أجندتها عن آخرها.
    خبرة تقنيي الطائرات المغاربة وإتقانهم لحرفتهم ليس خبرا جديدا بالنسبة إلى مدير الخطوط الجوية الملكية. فبنهيمة يعرف أكثر من غيره أن هؤلاء التقنيين عندما كانوا يشتغلون تحت إمرته قاموا، بين 2004 و2005، بصيانة 26 طائرة تابعة لشركات طيران دولية. وهي العمليات التي درت على الخطوط الجوية الملكية أرباحا تقدر بأربعين مليارا لا يتحدث عنها سعادة المدير أبدا، بقدر ما يتحدث عن خسائر الشركة التي وصلت إلى 85 مليارا.
    بعد الإضراب الشهير لتقنيي الطائرات، بسبب أوضاعهم المادية المتردية، لجأ بنهيمة إلى طرد كثير منهم، فاختار أغلبهم الهجرة والعمل مع شركات صيانة طائرات دولية في كندا وإنجلترا وفرنسا (خصوصا بأورلي وشاطور) وأمريكا والإمارات. وهكذا، بين 580 تقنيا مغربيا كانوا يشتغلون في النواصر لم يعد عدد هؤلاء التقنيين يتجاوز اليوم 260 تقنيا.
    ولعل ما يشجع أغلب التقنيين المغاربة على الهجرة للعمل مع شركات طيران أجنبية هو الرواتب المغربية والمعاملة اللائقة التي يحظون بها. والجميع في النواصر يردد حكاية ذلك التقني المغربي الذي هاجر واشتغل مع شركة صيانة خليجية واستطاع، في ظرف وجيز، أن يشتري في المغرب فيلا بحوالي 250 مليونا، فيما زملاؤه الذين يشتغلون في النواصر غير قادرين حتى على اقتناء شقة في السكن الاقتصادي.
    ومؤخرا جاءت شركة «أبو ظبي» الإماراتية لصيانة الطائرات من أجل إجراء امتحان لاختيار التقنيين المغاربة، واقترحت على الناجحين مرتبا شهريا يصل إلى ستة ملايين سنتيم.
    لكن مشكلة بنهيمة أنه «ما يرحم ما يخلي رحمة سيدي ربي تنزل». فلكي يشتغل التقنيون المغاربة في منطقة النواصر حيث تمتلك الشركات الأجنبية فروعا لصيانة الطائرات، يجب أن يحصلوا على «ترخيص» من مكتب المطارات تشترط منظمة EASA توفر التقنيين عليه لمزاولة مهنتهم. هذه الرخصة هي المفتاح السحري الذي يغلق به بنهيمة قفل الشغل على هؤلاء التقنيين الذين طردهم من شركته، ويستمر في محاربتهم في خبزهم اليومي. وهكذا، فكثير من هؤلاء التقنيين المطرودين لديهم عقود مجزية مع شركات طيران دولية، لكنهم لا يستطيعون الالتحاق بها لعدم تمكنهم من الحصول على رخصهم من المكتب الوطني للمطارات.
    بنهيمة يعرف أنه بمجرد ما سيمنح هؤلاء التقنيين رقم «الرخصة» La licence، فإنهم سيركبون أول طائرة وسيهاجرون من أجل توقيع عقود للعمل مع شركات طيران دولية. وهذا ما لا يريده بنهيمة.
    ومؤخرا، جاءت لجنة إلى النواصر من طرف منظمة EASA واكتشفت أن أحد التقنيين المكلفين بصيانة إحدى الطائرات الأجنبية لا يتوفر على «رقم رخصة»، وعندما سألته عن السبب قال لها إن الإدارة هي التي ترفض إعطاءهم رخصهم مخافة أن «يعلقو لبرا».
    لذلك فبنهيمة يريد أن يرى هؤلاء التقنيين كالمعلقة، عاطلين عن العمل داخل المغرب وخارجه، بحيث يضيع فيهم المغرب وتضيع فيهم شركة الطيران الدولية، «باش السي بنهيمة يبقى على خاطرو».
    وكنتيجة لهذا الوضع، أصبح المغرب يقوم بصيانة بعض طائراته في الخارج ويدفع العملة الصعبة مقابل ذلك، هو الذي كان يقوم بصيانة طائرات «البراني» ويربح العملة الصعبة من وراء ذلك.
    لهذا، فما وقع لطائرة الشيخ بيد الله في الأجواء العليا ليس سوى الشجرة التي تخفي الغابة.. غابة متشابكة اسمها كارثة صيانة الطائرات التي تدق أبواب المركز الصناعي لصيانة الطائرات.
    وما لا ينتبه إليه بنهيمة، الذي يشغل وقته هذه الأيام بتعلم العزف على آلة الساكسوفون في مكتبه، هو أنه لم تعد تفصل أغلب التقنيين المتبقين لديه عن سن التقاعد سوى أربع سنوات. والكارثة العظمى هي أنه ليس هناك جيل جديد من التقنيين مؤهل لتسلم المشعل من جيل الرواد الذين شارفت أعمارهم على الستين.
    أحد التقنيين المغاربة يتذكر بحسرة عندما كانت شركات طيران فرنسية تستدعيه لإعطاء دروس لتلاميذ معاهد صيانة الطائرات الفرنسية، خصوصا طائرات البوينغ الأمريكية التي يعتبر المغاربة من أمهر تقنييها في العالم. فكان يتحسر على وضعه وهو يرى كيف أنه يعطي دروسا لطلبة متدربين يتقاضون تعويضات عن فترة تدريبهم تضاعف الراتب الذي كانت تصرفه له «لارام» في المغرب.
    «زمر أسيدي الساكسوفون مع راسك، نتا اللي جا معاك التزمار».


    Source!!!

     
  2. prince d'amour

    prince d'amour ZaKaRiA

    J'aime reçus:
    210
    Points:
    63
    9ritha el bareh fel massae vraiment rachid nini 3jebni fe had l'article annaho fdah chi nas kay9elbo 3la maslahtehom chakhesiya we haaaaaaaaaaaaanya tekhssar dawla mlayer bhad el hajem hada

    ze3ma bhal had behima ( j(aime bien l'appeler comme ça ) khasso el hebs
     
  3. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    je connais un des 100 fameux techniciens lli jarrat 3lihoum la RAM , dakchi lli 3awed liya 3la la RAM kaybakki ... l'entretient des avions commercial , kan une perle marocaine , kanet air france katji tssaweb tayyaratha 3and la ram w bjarrat 9alam wllat la ram kat9allab fin tsoudi chakma l tayyaratha , l9issa dyal la RAM , hiya l9issa l7a9i9iya dyal lmaghrib , katbayan bima la yatroukou majalan li chak , bi2anna f had lblad ssa3ida kaynin chi nass lli choughlhoum chaghil houwa kifach y9diw 3la ay naja7 f lmaghrib w lmouchkil houwa anna had nnass mahoum isra2iliyine ma houm faranssiyine ma houma mn lpolizario hadou mgharba , katkhallasshoum ddawal lmlayn , bach i9diw 3la ay naja7 fin mma tchammat ri7tou ...
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    ghir lli darbatou yadou ysamiha f Israél !

    il s'agit ici d'une mauvaise gestion au sein de la RAM , aussi de règlements de compte .

    la fuite des cerveaux est générale et ne concerne pas uniquement la RAM est c'est due à plusieurs raisons .

    à moins que vous en savez trop de la part de votre ami technicien , et dans ce cas je vous prie de nous partager cette information . j'en serais même reconnaissant .
     
  5. tar-tar

    tar-tar Visiteur

    J'aime reçus:
    29
    Points:
    0
    moi aussi je connais klks un de ces techniciens, 2 ils ont suivi une formation et a la fin de cette formation toute la promotion avait des problemes avec la direction de la ram ( je me souviens plus exactement des faits) et a la fin ils les ont mis a la porte, sans aucun parier justifiant cette formation ( comme ça ils ne peuvent pas travailler aileur).
    je connais un autre aussi qui travaillé dans la maintenance des avions a noucer, et maintenant il est parti au canada,
    surement comme eux il y a beaucoup dommage qu on investi bcp d argent pour former des personnes pour a la fin les mettre a la porte, quel gachi!!!!!!!!!!!!!
    hasbona allah wa ni3ma alwakil
     
    1 personne aime cela.
  6. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    chkoun lli sammaha f Israil ??? :confused: tta bda takhoud wa9tek chwiya f l9raya ...

    la mauvais gestion w le reglement de comte au sein de la RAM , hdar fih 3la lmouchkil dyal la RAM m3a senegal w kifach la RAM a trop mal gerer le dossier dyal Senegal airlines tta jabetha f rassha ...

    amma had lmawdou3 dyal la maintenance des boings et des airbus , ce n'est meme pas question de gestion wlla reglement de compte , sauf si on parle d'un reglement de compte avec tout un pays ...
     
  7. ABOU IMANE

    ABOU IMANE SAHBANE

    J'aime reçus:
    153
    Points:
    63
    dawla 8ya lli katezra3 8ade 6aboure lkhamisse fe charayine l2i9tissade ..
    lamma kat3ayene chakhsse 3la ra2sse kyane i9tissadi mou8imme..ou mou2a88ilou lwa7ide 8ouwa al wala2 wa tanfide atta3limate..b7ale ila kate36i8 i96a3ya khassa yedire fi8a ma bgha fe i6are lmasla7a l3oulya..ya3ni irda2 lli 7a66ou8 temmak..
     

Partager cette page