شبح البصري

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par belami, 6 Juillet 2011.

  1. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    قبل سنوات، وعندما كان الليل يسدل ستاره على العاصمة الرباط، كنت غالبا ما أتزود ببضع صحف طرية الطبع، أستعين بها على النوم في مدينةٍ كنت أرى أهم مثالبها في كونها تنام جنبا إلى جنب مع الدجاج.
    في ذلك المكان الذي أقتني منه الصحف، الموجود قبالة محطة القطار، كنت أجد بين الفينة والأخرى سيارة أنيقة، لا هي فارهة ولا هي متواضعة، يركبها شخص يختفي خلف زجاج سيارته، وأيضا خلف زجاج نظارته. يجلس خلف المقود ويأتيه صاحب الكشك ببضع جرائد، يطالعها بهدوء غريب، ونادرا ما يلتفت حواليه.
    لم يكن ذلك الرجل سوى إدريس البصري، الذي كان يأتي إلى ذلك المكان وحيدا بعدما دارت عليه دائرة الزمن، وبعدما صلى الناس صلاة «جنازة رجل» على سيده ومولاه الحسن الثاني، فصار الرجل وحيدا ويتيما، وكأن كل ذلك النفوذ وتلك السطوة لم يكونا إلا حلما أو خلسة المختلس.
    كان البصري يأتي إلى ذلك المكان في وسط الرباط كل مساء تقريبا، فيتبادل بعض الحديث مع صاحب الكشك، ذلك الرجل طويل القامة الغامض والصموت، ثم يتركه يقرأ جرائده بهدوء، خصوصا وأن لا أحد يتعرف عليه، ومن يتعرف عليه يكتفي برسم علامة استغراب حائرة على محياه، وأصدقاؤه القدامى يتحاشوْن السلام عليه، لأن السلام على رجل مغضوب عليه من النظام لم يكن فكرة سديدة لأولئك الذين يعيشون بشعار «الله ينـْصر من اصْبح».
    كنت أرى منظر الرجل وحيدا ومنبوذا داخل سيارته، وأتساءل مع نفسي: هل هذا هو ذلك الوزير الخرافي الذي كان يصنع الأحزاب كما يطهو بيض الإفطار، وهل هذا هو الرجل الذي كان يرسم الخرائط الانتخابية كما يرسم الأطفال خربشاتهم على الورق، وهل هذا هو الرجل الذي لم يكن بينه وبين الحسن الثاني حجاب، وهل هذا هو الرجل الذي كان يتحول تجار المخدرات واللصوص بفضله إلى نواب ووزراء محترمين، وهل هذا هو الرجل الذي كان يصنع نتائج 99 في المائة في الاستفتاءات، إلى حد أن الموتى أيضا يخرجون من قبورهم ويذهبون للتصويت، استجابة لنداء الوطن؟
    في عهد البصري كانت الاستفتاءات قضية مصيرية لأنها كانت مجرد استفتاءات تأكيدية، وكان أئمة المساجد يتلون على الناس خطبا تجعلهم يعتقدون أن التصويت بـ«نعم» سيقربهم من الله أكثر، وأن التصويت بـ«لا» أو مقاطعة التصويت سيجعلان حسابهم عسيرا، في الدنيا والآخرة. كان الخطاب واضحا في ذلك الزمان، وهو أن المصوتين بـ«نعمْ» هم الطائفة الناجية من النار.
    لا أعرف لماذا عدت اليوم إلى التفكير في هذا الرجل الذي بليت عظامه في قبره، ربما لأني أومن بمخلوقات اسمها الأشباح، وربما لأني أصدق بين الفينة والأخرى أن الأرواح الميتة يمكنها أن تتلبس الأرواح الحية، فنرى أمامنا أشخاصا أحياء، لكن تسكنهم أرواح الأموات.
    لهذا السبب أرى شبح إدريس البصري كثيرا هذه الأيام. أحيانا يظهر أمامي في أي وقت من الليل أو النهار وهو يرميني بأرقام «التسعة» فأحاول تجنبها، وعندما يتعب يضحك مني ويغيب وهو يتوعدني بأنه سيعود.
    قبل يومين تقريبا سألت فقيها متمرسا في قضايا الأشباح، فأعطاني رقية شرعية، نصفها تفاؤل ونصفها الآخر ماء معدني، ثم طلب مني أن أحفظ أسماء ثلاثة أشياء لا يجب المزاح معها، فحفظت ذلك عن ظهر قلب وصرت أردد الترتيلة قبل النوم.
    حالتي تحسنت كثيرا بعد ذلك، فأنا الذي لم أزر في حياتي مركز تصويت، ولم أفكر مرة في استخراج بطاقة ناخب، ولم أتجاوز في حياتي عتبة انتخاب أو استفتاء، أشعر هذه الأيام بتفاؤل مدهش وأحس بأن المغرب يسير نحو تغيير إجباري، وأن المخزن، شاء أم أبى، عليه أن يساير زمن التغيرات في العالم، وأنه سيأتي وقت سيكون عليّ، وعلى أشباهي من المغاربة، أن ينخرطوا في ديمقراطية حقيقية، وستكون لأصواتهم الانتخابية أو الاستفتائية وزن وقيمة.
    لكن المشكلة هي أنه مؤخرا، وبينما كنت سائحا بأحلامي الوردية، قفز في وجهي مرة أخرى شبح إدريس البصري، على شكل قط متوحش، وبدأ يشتمني قائلا: «واسْكت يا هادْ المصيبة.. آش من ديمقراطية واللاّ الزعتر..»، وبينما كنت أحاول ترديد الرقية المقاومة للأشباح، اقترب مني شبح البصري أكثر وهو يصرخ في وجهي: والله ما كايْن شي شبح قدّكْ.. احْنا اللـّي في القبر احْسن منـّكْ.. ثم «قلبها» إلى العربية الفصحى ونهرني قائلا: استيقظ أيها المغفـّلْ.. هذا مغرب لا يتغير ولا يتبدّلْ..​


    عبد الله الدامون

     
  2. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    wayeeh! ch7al man wa7d walla tayban lih chaba7 dyal lbasri hade liyam, walakin matykhafouch mano <D
     
  3. ABOU IMANE

    ABOU IMANE SAHBANE

    J'aime reçus:
    153
    Points:
    63
    kandonne ou lla8ou a3lame..anna ja8abidate acha2ne l2amni fe bladna assa3ida..darou 3amalyate istinsakhe l8ade lmakhlou9 arra8ibe..bache maykounche faraghe fi 7alate ma ida nfa9 chi n8are..ou kha6fou malak lmoute..innama lli w9a3 anna lka2inate lmoustansakha tfaw9ate 3al l2asle..ou zerbate 3li8 b6ari9a 3ab9arya..ala wa 8ya lmawte lkamel m3a wa9fe attanfide..lbasri mamatche..innama tlacha..tfettete..7etta t9ada..ou lli b9a daba 8ouma annousakhe..ou ya wilna men 8awle annousakhe...
    salame belami..
     
  4. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    ssi 3abdllah damoune , jah chaba7 lbassri w kayn lli kaynzal 3andou jibril ... !!!

    had lblad khassha chi tfoussikha ...
     
  5. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    Ayaha al ra9idona ta7ta al tourab ama ana li hada al katib an yastariiiiiiiii7< a fotouh 3likom> !!!!
    ama ana an yastay9ida men 3atamati al madi al ba3id wa yastachrifa al mosta9bal al 9arib < maskin dayer ndidrat police en noir et blanc>
    nasi7ato al 3abd al fi9iri ila alah ila al al 3arifi bi alah sa7ibi al ro2a w rafi9o al mawta 3inda al doja < sali lik chi 2 rki3at ila jawk s7ab al wa9et >
     
  6. belami

    belami إنا لله و إنا إليه راجعون

    J'aime reçus:
    56
    Points:
    0
    أيها الراقدون فوق التراب أما آن للعيون أن تفتح جفونها و تستيقظ من سباتها السرمدي؟ أشباح الماضي بيننا و إن لم تكن أطيافا فقد تجسدت في هيأة بشر ، أحبوا تلك السمفونية القديمة و الحزينة و لا يترددون في عزفها مجددا كلما اشتهت أنفسهم ذلك .. كي نستريح و نستبشر خيرا بالمستقبل عليهم أن يقطعوا الحبل السري الذي لا زال يقيدنا بالماضي و ليفطموننا على مفاهيم جديدة لحياة كريمة تكون أساسا لغد مشرق لا مكان فيه للأشباح و لا لصحاب الوقت

    ttouma f 3ar allah! siyad dawi hna w ntouma dawin lhih! allah ir7am lwalidin ma tab9aw t9awiw lhadra fhade chi rani tantakhla3 a3oudo billah <D
     

Partager cette page