شخص مكبل بالأغلال والسلاسل منذ ثماني سنوات دون علم وزير العدل المغربي.

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 15 Décembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]


    في مقدمة جبال الريف، بقرية صغيرة تسمى «المونة» (تبعد بـ30 كيلومترا عن مدينة وزان) يوجد شخص مكبل بالأغلال والسلاسل منذ ثماني سنوات دون علم وزير العدل المغربي.
    محمد، رجل مريض نفسيا في الثلاثينات من العمر، قضى رفقة والدته البدوية ما يقارب عقدا من الزمن مربوطا من أجل الشفاء مما تسميه أمه «لرياح»، في ضريح «مولاي عبد الكريم»، الذي يعتقد البسطاء من أهل المنطقة أنه صاحب كرامات، يبطل السحر، ويزوج النساء، ويعطي الأولاد والبنات ويعيد الصواب إلى المجانين، ويحقق الأحلام والرغبات ويفك «محاين الزمان»، وكل ذلك مقابل بعض «الفتوح» وبضع شمعات وقربان عبارة عن ديك بلدي أسود أو بني.
    «المساء» زارت ضريح «الولي الصالح» ووقفت على حالات نساء ورجال انتهى بهم الأمر مكبلين بالأغلال والسلاسل داخل غرف صغيرة تشبه زنازين الاعتقال السري السبعينية. محمد مربوط منذ ثماني سنوات من اليدين والعنق والرجلين، حليمة فتاة معاقة ذهنيا في الثلاثينات من العمر تقطن الضريح منذ أيام الطفولة الأولى، بعد أن تركها أفراد أسرتها بين يدي مسؤول الضريح ورحلوا، وقد كشفت لـ«المساء» أنها شبه متزوجة بالقيم على الضريح أو، كما أكد بعض سكان الدوار، «إنه يستغلها جنسيا».
    ما يحدث بـ«مولاي عبد الكريم» يشبه كثيرا ما يحدث بضريح «بويا عمر» بإقليم قلعة السراغنة، فهذان «الوليان» اشتهرا، منذ زمن طويل، لدى عامة المغاربة بـ«ربط المجانين والمسكونين والمصابين بلرياح» غير أن الاختلاف بينهما هو أن مجاذيب «بويا عمر» يربطون داخل الضريح فيما رواد «مولاي عبد الكريم» يربطون في محيط الضريح إلى جذوع أشجار الزيتون أو إلى الصخور، وفي أوقات المطر والبرد يسجنون في زنازين مخصصة لهذا الأمر.
    بين جبلين مغروسين بأشجار الزيتون يأتي كل خميس عشرات المواطنين لأخذ «بركة مولاي عبد الكريم» أو لربط أحد أبنائهم أو أحد أقربائهم لفك المسحور وجبر المفجوع وإيقاظ المجنون. العلاج بسيط: الربط بسلاسل وأغلال حديدية صلبة جدا يصعب تكسيرها. وحسب تصريحات أبناء المنطقة، فإن «المشرف على الضريح شخص غير سوي وسبق له أن طرد من دوار يسمى زريرة» قبل أن يحط رحاله هاربا إلى قرية «المونة» ولا أحد يعرف أصله. إنه رجل في الستينات من العمر يلبس «جلبابه البني دائما» ويقول عنه إنه «جلباب الحكمة»، يهابه الجميع في القرية «فقط لأن لا أحد من أبناء المنطقة يستطيع ثقب أذنه وتعليق سلك حديدي بها» كما فعل هو.
    «أريد أن آكل» هكذا كان يصرخ محمد «المعتقل» منذ ثماني سنوات داخل شيء يشبه حجرة بلاستيكية صنعتها له والدته، لحمايته من برودة الجبل، بعد أن قررت أن تمضي بقية عمرها إلى جانبه غداة وفاة زوجها، حسب ما صرحت بذلك لـ«المساء»، «لأنه لا ينبغي أن تفك الأغلال والسلاسل بعد أن تقفل».
    هكذا فهي تمضي أغلب الأوقات إلى جانب ابنها لتطعمه وهو في المقابل مجبر على أن يبقى كما هو في نفس الوضع: يدان مكبلتان إلى الوراء، ورجلان مكبلتان بالأغلال في صورة تعيد إلى الأذهان «أيام الفلقة»، هكذا أمضى محمد ثماني سنوات في نفس الوضع وبنفس السلاسل والأغلال يتبول ويتغوط في مكانه وبمساعدة والدته التي صارت تتسول المساعدة من زوار الضريح.
    الأخطر من ذلك هو أنه أثناء إعداد تحقيق مولاي عبد الكريم، الذي سينشر في عدد لاحق، تعرضت مرشدة «المساء» إلى المنطقة إلى التحرش الجنسي من طرف أحد المشرفين على الضريح، الذي حاول استدراجها كما حاول أن يلمسها قبل أن يحضر فريق التحقيق، ليتحجج المشرف بأنه «كان يريد أن يزيل السحر والعين عن الشابة لأن أرواحا غريبة دخلت المكان»، قبل أن يطالبها بضرورة العودة إلى المبيت بجوار «سيدي عبد الكريم» ما دامت الأماكن لا تزال شاغرة، وأن تحضر له بعض الملابس الصوفية وبعض الأحذية. للإشارة، فالمشرف على الضريح يقتسم كل ما يجنيه من أموال وملابس وذبائح مع أمين الضريح الذي يقطن في منزل غير بعيد ويملك مفاتيح بوابة قبة «مولاي عبد الكريم» ومفاتيح الأغلال والسلاسل وصندوق «الفتوح».

    http://74.53.192.83/?artid=16960
     

Partager cette page