شريط جنسي ساخن لنائب رئيس حكومة سبتة يعجل باستقالته

Discussion dans 'Scooooop' créé par nassira, 3 Novembre 2009.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    أرغمت فضيحة جنسية وأخلاقية بيدرو غورديو، نائب رئيس حكومة مدينة سبتة ومستشار الرئاسة ورئيس الحزب الشعبي اليميني، على الاستقالة من مهامه كلها، بعد تسرب شريط فيديو جنسي له يظهر قيامه بممارسات إباحية داخل مكتبه مع سيدة تعمل بالقرب منه تنتمي إلى الحزب «المحافظ» ذاته. وأرغم غورديو على تقديم استقالته من جميع المهام السياسية التي كان يقوم بها «لأسباب شخصية» في بيان بث مساء يوم الجمعة، دون دخول في التفاصيل.

    وعلمت «المساء» بأن شريط الفيديو الجنسي، الذي تم تسجيله في ظروف غامضة، كانت لحكومة سبتة وللحزب الشعبي في المدينة ردود فعل كبيرة إزاءه، باعتبار أن الرجل كان «راهبا» ينتمي إلى الكنيسة الكاثوليكية في بداية عهده. وإلى حدود أمس الأحد، لم يعرف مكان تواجد نائب رئيس الحكومة، حيث أقفل هاتفه النقال وغادر مدينة سبتة، تاركا سمعة الحزب ورئاسة الحكومة في موقف حرج، جراء تسرب شريط الفيديو الجنسي الساخن داخل مكتبه، وهي فضيحة أخرى تضاف إلى لائحة الفساد والفضائح التي تطارد الأحزاب السياسية الإسبانية، وخصوصا الحزب الشعبي الذي يعتبر المدينة معقلا له، لا يستطيع أي حزب آخر الظفر برئاستها.
    من جهة أخرى، لم تخف مصادر إسبانية مطلعة أن تكون للمخابرات الإسبانية أو المغربية يد في تسرب الشريط الجنسي، حيث تزامن ظهوره مع تأجيج الصراع السياسي حول الحقل الديني في المدينة، والذي يعتبر بيدرو غورديو أحد متزعميه ومهندسيه، إذ لم يكن يخفي تعاطفه علانية مع «جماعة الدعوة والتبليغ» و«اتحاد الجمعيات الإسلامية الإسبانية» بزعامة العربي ماتييس، المناوئة للمذهب المالكي المغربي.


    حديث عن دور للمخابرات في تسربه بسبب تأجيجه الصراع حول الحقل الديني بالمدينة

    وتقول نفس المصادر إن التصريحات الأخيرة لبيدرو غورديو حول الحقل الديني وحول تشجيعه بعث وفد من الطلبة إلى كل من المدينة المنورة والرياض بالمملكة العربية السعودية وإلى بعض كليات الشريعة بالقاهرة من أجل الاستفادة من تكوين في الشريعة الإسلامية، كانت بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس، حيث تعتبر تلك الجامعات -في نظر المخابرات الإسبانية والمغربية- «معروفة بتوجهها الديني وفكرها الوهابي السلفي»، وهو ما عارضته حينها «الفيدرالية الإسلامية للهيئات الدينية».

    وقالت المصادر الإسبانية للجريدة إن «تسرب الشريط الجنسي في هذه الظرفية بالذات قد تكون وراءه أسباب سياسية أخرى نظرا إلى تعاطف الرجل مع جماعة «الدعوة والتبليغ» التي تعمل من أجل فك الارتباط بين مسلمي مدينة سبتة ووزارة الشؤون الدينية بالمغرب وبين المذهب المالكي المعتمد فيها، وهي المواقف التي لم تغفر له من طرف المخابرات العسكرية المغربية، حيث لم يعرف الحقل الديني في المدينة صراعا قويا كالذي تعرفه سبتة حاليا، والذي يعتبر بيدرو غورديو بمثابة الماسك بزمامه والمخطط لمستقبله، مما أثار مخاوف المخابرات الإسبانية من تداعياته السياسية والأمنية على المدينة أو على علاقة إسبانيا بالمغرب وبمغاربة سبتة. «لقد كان نائب رئيس حكومة سبتة يدفع بمسلمي المدينة نحو حركات مثل «حركة الدعوة والتبليغ» أو «الإخوان المسلمين»، وهما تياران لهما مرجعية هندية ومصرية، حيث يؤطر فيهما عدد كبير من المتطرفين، تمهيدا للجهاد»، .

    وكانت مراسيم تأدية شعائر عيد الفطر لهذه السنة النقطة التي أفاضت كأس الصراع الديني الإسلامي بسبتة، إذ صلت كل جماعة لوحدها في أماكن متفرقة، مما أثار الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الإسبانية التي عجزت عن التوصل إلى حل بين الأطراف الإسلامية المغربية المتنازعة في ما بينها على الحقل الديني بالمدينة. ويكشف تسرب الشريط عن نجاح الأجهزة الاستخباراتية في الإطاحة بمسؤول رفيع المستوى وإزاحته من المشهد السياسي الإسباني في مدينة سبتة تفاديا لما لا تحمد عقباه في المستقبل جراء الصراع حول هيكلة الحقل الديني في المدينة وما قد يسفر عنه من مشاكل لكل من المغرب وإسبانيا.




    http://www.almassae.ma/
     

Partager cette page