شعب «القمارة»: 3 ملايين «قمار» في المغرب

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par izeli, 15 Juin 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    القمار بالمغرب: أرباح بمليارات الدراهم وضحايا بالملايين

    عبد الله عرقوب

    في ظرف عامين فقط ارتفع رقم معاملات قطاع الرهان بالمغرب إلى الضعف تقريبا، بعدما حقق في السنة الماضية أربعة مليارات درهم، في وقت عرفت عدة قطاعات اقتصادية تراجعا في أرباحها. كما ارتفع معدل إنفاق المغربي على الرهان إلى 120 درهما بعد ما كان في حدود 86 درهما، وبلغ عدد المراهنين ثلاثة ملايين مغربي، حسب ما ذكرته شركة «المغربية للألعاب والرياضة». معطيات تؤكد مدى تغلغل ممارسة الرهان في الحياة اليومية بعدما تحولت إلى سلوك مقبول اجتماعيا في ظل تغيرات قيميه بدأ يعرفها المجتمع المغربي. وإذا كانت الحصيلة إيجابية بالنسبة إلى شركات الرهان، فإن الحصيلة الاجتماعية تظل كارثية وتكشف الوجه البشع والأسود لآلة تحصد ضحاياها باستمرار وتخلف حكايات عن الانتحار والإفلاس والاختلاس وتشريد العائلات أبطالها مدمنون، في غياب أي اهتمام من المسؤولين بهذه المآسي، التي ينتظر أن تتسع رقعتها في ظل الإقبال المتزايد على الرهان بسبب تأثير وسائل الإعلام وكذا شرعنة الدولة لهذا القطاع.

    في المغرب ثلاثة ملايين مراهن.. هذا ما أعلنته شركة «المغربية للألعاب والرياضة» في حصيلتها السنوية. حاولنا الاتصال بالشركة مرارا للتأكد من حقيقة الرقم ومعرفة المعايير التي اعتمدتها في عملية الإحصاء، لكن دون جدوى. في كل مرة كنا نواجه بعذرمختلف: «المسؤولة في اجتماع..المسؤولة لم تأت اليوم..المسؤولة خارج الشركة...». نفس الأمر سيتكرر مع «اليانصيب الوطني» و «الشركة المغربية لتشجيع الفرس» حين حاولنا معرفة الحصيلة السنوية للشركتين وكذا معرفة عدد المراهنين بالمغرب.
    سعاد سماوي، رئيسة مصلحة التوثيق و الإعلام بالمندوبية الجهوية للتخطيط بجهة الدارالبيضاء الكبرى، أكدت أن ثلاثة ملايين مراهن رقم تقريبي وغير مبني على معايير علمية دقيقة، وحين سألناها إن كان إحصاء المراهنين يدخل ضمن عمل مندوبية التخطيط، أجابت بأن المندوبية لا تقوم عادة بهذا النوع من الإحصاء لأن الرهان يصنف في خانة ما هو ترفيهي، وكذا لأن «تصريح المبحوث لا يكون عادة صريحا و صادقا، في حين تعتمد المندوبية على التصريحات الصريحة و الدقيقة».
    نفس الملاحظة يبديها علي الشعباني، الباحث في علم الاجتماع، الذي أكد أنه أمام غياب المعطيات الدقيقة و الإحصائيات الموثوق بها، يبقى «العدد الذي أدلت به شركة «المغربية للألعاب والرياضة» مجرد رقم جزافي يخفي من الحقائق أكثر مما يظهر»، فيما يشير نجيب بوليف، المحلل الاقتصادي، إلى أن الرهان فعل تكراري، أي أن نفس الشخص يمكن أن يراهن أكثر من مرة في مسابقة واحدة أو أكثر، وهو ما تسجله شركات الرهان بأنه تنوع في عدد المراهنين.
    كم إذن عدد المغاربة الذين يتعاطون الرهان؟ ثلاثة ملايين، كما ذكرت «المغربية للألعاب والرياضة»؟ أكثر؟ أقل؟ وكم عدد الذين يراهنون خارج القطاعات غير المعترف بها قانوناً؟ وما هو متوسط أعمار المراهنين عموما؟ ووظائفهم؟ وفئاتهم الاجتماعية؟ وكم شخصاً يعاني الرهان المرضي؟... أسئلة وأخرى يبقى الجواب عنها معلقاً في غياب إحصاء علمي دقيق ودراسات اجتماعية وكذا طبية، كما يحدث عادة في دول عديدة مثل فرنسا. لكنْ مع ذلك تبقى أرقام المعاملات التي تحققها شركات الرهان المغربية، رغم صعوبة الحصول عليها، وتوسع شبكة توزيع منتوجاتها من المؤشرات القوية على تغلغل فعل الرهان في المشهد اليومي المغربي وعلى تحول هذا القطاع إلى اقتصاد قائم الذات.
    أرباح بالمليارات
    في سنة 2006، بلغ رقم معاملات قطاع الرهان بالمغرب مليارين وستمائة مليون درهم. بعد عامين فقط، ارتفع الرقم تقريباً إلى الضعف، ليبلغ أربعة مليارات درهم-حسب ما ذكرته «المغربية للألعاب والرياضة» - في وقت مسّت الأزمة العالمية الاقتصاد المغربي وعرفت مداخيل العديد من القطاعات تراجعات كبيرة. معدل إنفاق المغربي على ألعاب الرهان عرف هو الآخر ارتفاعاً ملحوظاً، إذ انتقل من 86 درهماً سنة 2006 إلى 120 درهماً سنة 2008.
    هذا الارتفاع في حجم الإنفاق وازاه بشكل ملحوظ ارتفاع في أرقام معاملات شركات الرهان المغربية، فمثلاً حققت شركة «المغربية للألعاب والرياضة»، التي تحتكر ألعاب الرهان الرياضية والألعاب الفورية، رقم معاملات في حدود 704.2 ملايين درهم، حسب حصيلتها السنوية لسنة 2008، مقابل 411.7 مليون درهم سنة 2007، و366 مليون درهم سنة 2006، لترتفع حصتها في سوق الرهان من 11.2 في المائة سنة 2007 إلى 17.2 في المائة سنة 2008، في حين حققت «اليانصيب الوطني» 453 ألفا و622 درهما، حسب ما ذكره موقع الشركة. أما «الشركة الملكية لتشجيع الفرس» فتحطم باستمرار الأرقام القياسية، لاحتكارها رهانات سباق الخيول التي تقام بفرنسا و كذا بالمغرب، إذ حققت مثلاً رقم معاملات بلغ مليارَيْ درهم سنة 2006. ورغم أن هذه الشركة لا تنشر أرقام معاملاتها، فهي تبلغ على أقل تقدير ملياراً ونصف مليار درهم سنويا، حسب مصدر إعلامي.
    ويفسر علي الشعباني هذا الارتفاع في أرقام معاملات شركات الرهان إلى استفادتها من التكنولوجيا الحديثة وتطوير أساليبها ومجالات رهاناتها واستغلالها كل الوسائل التي لها تأثير على الإنسان مثل وسائل الإعلام والإشهار. ويبقى المستفيد الأكبر من هذا الارتفاع هو الدولة بسبب ما تقتطعه من أرباح على شكل ضرائب، إذ تقتطع 30 في المائة من مداخيل «الشركة الملكية لتشجيع الفرس» و20 بالمائة من مداخيل «اليانصيب الوطني» وأيضا 20 بالمائة من مداخيل «المغربية للألعاب والرياضة». كما تقتطع 50 في المائة من مداخيل شركة «سباق الكلاب السلوقية بالمغرب»، التي لا تعلن عن أرقام معاملاتها،إضافة إلى الضرائب العديدة التي تفرضها على الكازينوهات، دون نسيان الضريبة على القيمة المضافة التي بدأ تطبيقها منذ سنة 2006، و بلغت 20 في المائة.
    طوطو فوت وأخواتها
    تحتكر سوقَ الرهان بالمغرب ثلاث شركات تابعة كلها للقطاع الحكومي، إضافة إلى ستة كازينوهات.
    الشركة الملكية لتشجيع الفرس:
    تأسست سنة 2003. يبلغ رأسمالها 1.000.000 درهم، من أهدافها، حسب الظهير المنظم لها، تحديث نظام استغلال عمليات الرهان المتبادَل الحضري المغربي .PMUM تحتكر الشركة سباقات الخيل التي تتم متابعة نتائجها يومياً، عبر وكالات الشركة وكذا كل نقاط البيع التابعة لها، من فرنسا (باريس فانسين، لونغ شامب، سان كلود، أوتوي...) في حين تجرى سباقات الخيل الوطنية مرتين في الأسبوع في كل من الجديدة والدار البيضاء.
    تعتمد الشركة في تسويق منتوجاتها على 341 نقطة بيع (المقاهي)، موزعة على 21 مدينة مغربية، تستحوذ الدار البيضاء وحدها على الثلث، بحوالي 104 نقاط للبيع، تليها الرباط بـ40 نقطة بيع ثم فاس بـ19، إضافة إلى 30 وكالة بيع رئيسية توجد منها 6 وكالات في الرباط و5 وكالات في الدار البيضاء، وكذلك 4 حلبات للسباق في كل من الدار البيضاء والرباط والجديدة وسطات. من أشهر منتوجات الشركة «كوارطي» و «كوينتي» و«تيرسي».
    المغربية للألعاب والرياضة :
    تأسست سنة 1962، وهي شركة مجهولة الاسم، تابعة لوزارة الرياضة والشباب، تملك خزينة المغرب 90 في المائة من رأسمالها، في حين يملك صندوق الإيداع والتدبير 10 في المائة. انتقل رأسمال الشركة من 500 ألف درهم إلى مليونين ونصف مليون درهم
    . وهي تحتكر تنظيم واستغلال كل الرهانات على جميع المسابقات المنظمة، سواء في المغرب أو خارجه، باستثناء سباقات الخيل والكلاب وكذا ألعاب اليانصيب. التجأت «المغربية للألعاب والرياضة» سنة 1999 إلى الشركة الأمريكية gtech، التي تدير البنية التحتية لـ70 في المائة من ألعاب الرهان العالمية، لتدير بنيتها المعلوماتية. وقد نالت جائزة الجودة «إيزو 17799» سنة 2004، وهي تعد شركة الرهان الوحيدة بالمغرب التي تحتكر أنواعاً مختلفة ومتعددة لألعاب الرهان، إذ يزيد عدد منتوجاتها عن 30 منتوجاً ما بين الألعاب الفورية والألعاب الرياضية، وقد طرحت سنة 2008 وحدها ثمانية منتوجات، هي : ميغافورتين، ساروتي، شامبيون، سويرتي، ديامون، فيغاس، غراتور، بون أني. لكن أهم منتوجات الشركة، التي تحقق أرقام معاملات عالية، تبقى « طوطو فوت» و«كوت أند فوت» و» كرونو».
    تتوزع شبكة تسويق منتوجات الشركة على 2000 نقطة. وهي مكونة من 5 أصناف: محلات بيع التبغ، المتاجر الخاصة بالرهان، الوراقات، المتاجر ومخادع الهاتف.
    اليانصيب الوطني:
    شركة مجهولة الاسم، تقع تحت رقابة الدولة، لكنها تتمتع بقانون خاص. تأسست سنة 1971. وهي تحتكر كلياً كل ألعاب الحظ الرقمية. تتعامل الشركة هي الأخرى مع gtech الأمريكية.
    أطلقت الشركة سنة 2000 لعبة «كواترو» وبعدها بعامين، أطلقت لعبة «كينو». ويتم سحب نتائج اللعبتيْن كل يوم عبر شركة إنتاج متعاقدة مع «اليانصيب الوطني» ثم يتم بعث الوصلة الإشهارية إلى قناة دوزيم التي تقوم ببثها. وتشكل هاتان اللعبتان، إضافة إلى لعبة اللوطو، الثالوث الذهبي الذي تعتمد عليه «اليانصيب الوطني» لجني أرباحها. وتعتمد الشركة هي الأخرى في تسويق منتوجاتها على 2000 نقطة بيع موزعة على التراب الوطني، تأتي في مقدمتها محلات بيع التبغ بـ26 في المائة، متبوعة بمخادع الهاتف بـ19 في المائة والمقاهي بـ16 في المائة، إضافة إلى الوراقات والأسواق الممتازة وأكشاك الجرائد وغيرها.
    شركة سباق الكلاب السلوقية بالمغرب:
    يرأس إدارة الشركة جيروم دي روشكوست، الذي ظلت عائلته تحتكر هذا النوع من الرهان منذ سنة 1950. يستقطب سباق الكلاب السلوقية 3 آلاف مراهن يوميا، وهو ينظم أربع مرات في الأسبوع في مضمار سباق الدراجات (الفيلودروم» في شارع بنقدور بالدار البيضاء، الذي تستغله الشركة لتنظيم سباق الكلاب السلوقية.
    وإضافة إلى هذه الشركات، يوجد بالمغرب ستة كازينوهات مرخص لها من قبل الدولة، هي: ميراج، و دورنت أطلانتيك، وشمس بمدينة أكادير، وكازينو مراكش، والمامونية، و أخيرا مالاباطا موفينبيك، الذي يعتبر أكبر كازينو في العالم العربي، الذي قوبل الترخيص له برفض العديد من الفعاليات المدنية و الحزبية، دون احتساب دور وأماكن الرهان غير المعترف بها قانوناً، والمنتشرة في مجموعة من المدن المغربية.


    la source
     
  2. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    galik 7na msalmin !!!

    el biran les boites casino..n8ar dji chi darba men 3and allah ,1/2 el maghrib imchi larwas..
     
    1 personne aime cela.
  3. Serviteur

    Serviteur Visiteur

    J'aime reçus:
    179
    Points:
    0
    ya ghir l9ammara ?!!!

    7na cha3b l9ammara wecheffara wedda3ara wess3aya ...... wkoullou khisslatin 7amidatine wal7amdou lillah <D
     
    1 personne aime cela.
  4. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    الله اهدينا ويهديهم أو الله اهدي ولاة الأمور
     
  5. milouky

    milouky ¤~.oOo.~¤

    J'aime reçus:
    256
    Points:
    83
    10% dyal lmaghba
    ya salaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaam
    al maghrib *** balad fil 3alam
     
  6. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    dakchi l9itini kanchof looool
     
  7. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    المدمنون يؤدون فاتورة التكلفة الاجتماعية للقمار

    حكايات عن الانتحار والإفلاس والاختلاس سببها الرغبة في الإثراء السريع
    عبد الله عرقوب

    يبدأ الرهان أول مرة بمحاولة بسيطة لتجريب الحظ، لكن حين يتحول من مجرد وسيلة للربح إلى هدف في حد ذاته يصبح كابوسا اسمه «الإدمان»، فيدخل المراهن في منطقة أشبه بنفق مظلم ومسدود، يخسر فيها كل شيء، وظيفته ثروته وزوجته. وأحيانا قد تنتهي الخسارة بالسجن أو الانتحار.

    أحلامكم ليس لها حدود..
    «شوبّيك لوبّيك.. 2.5 مليون بين إيديك» أول ما يصادفك بمجرد ما تجتاز عتبة المتجر الموجود بساحة فيردان بالدار البيضاء. في الإعلان أيضاً صورة لعفريت يشبه عفاريت الرسوم المتحركة، يبتسم بخنوع، مبديا استعداده لتلبية رغبتك في الفوز، شرط أن تجرب حظك مع لعبة «فووز». جنب الإعلان مباشرة إعلان آخر بالفرنسية يسيل اللعاب أكثر «أحلامكم ليس لها حدود.. زهاء مليار و800 مليون سنتيم في السحب المقبل للوطو». في يسار المدخل صورة لفنجان قهوة مليء حتى حافته بأوراق المائتي درهم، عوض «الكافي كريم» وعلى الفنجان كلمة Chrono. تحته مباشرة كُتب «مع multiplicateur لكرونو ربحة إكسبريس حتى لـ500 مليون».
    أينما تولي وجهك بالمتجر ثمة إعلان، وفي كل إعلان إثارة، تحفيز ودعوة إلى الحلم بالثروة والملايين. الشرط الوحيد والرئيس أن تجرب حظك. جنبات المتجر مليئة بالزبائن من مختلف الأعمار (من المراهقين حتى الشيوخ) منشغلين، حدَّ الانخطاف، أحياناً، بتجريب حظوظهم مع ألعاب الرهان. بعضهم نظراته مشدودة إلى الأعلى حيث توجد شاشة إلكترونية تبث في كل خمس دقائق سحب الـ«كرونو»، وبين الحين والآخر تعلن بالفرنسية أن «لاعباً من تزنيت فاز أمس بـ 50.000 درهم» !. لا أحد يعرف من يكون «سعيد الحظ» هذا ولا هويته ولا سنه ولا أي شيء عنه. لكن من يقرأ الإعلان يتمنى لو يحل محله.
    صاحب المتجر منهمك في تلبية طلبات الزبائن المراهنين وبقربه مساعدان، أحدهما مكلف بآلة لا تتوقف عن إصدار صوت يشبه صوت الفاكس. في إحدى الزوايا امرأة في أواسط العمر منهمكة هي الأخرى في اللعب. بين الوقت والآخر تشتري ورقة وتجرب حظها. بقربها مراهقتان تقرآن لائحة الجوائز المالية التي أعلنت عنها «المغربية للألعاب والرياضة» في فبراير 2009. تبدوان مترددتيْن. تتشاوران بهمس، وفي الأخير تُخرج إحداهما عشرين درهما وتشتري ورقة «فووز». بالمقابل يكمّش شاب ورقة «كرونو» بعدما تأكد من نتيجة السحب ويرمي بها مغادراً المكان. أوراق عديدة مرمية على الأرض، تدوسها الأقدام بعدما خان الحظ أصحابها.
    اللهفة المرضية على الربح
    نفس السيناريو يتكرر تقريباً بوكالة «كليمونصو» بـ«البرانس»، لكن هذه المرة مع خيول الحظ. نفس الترقب، نفس اللهفة الخفية على الربح، ونفس النظرات المسمرة أيضاً على الشاشة الإلكترونية. عند مدخل الوكالة امرأة تبيع نسخ برامج سباق الخيول. النسخة بدرهم واحد، تقول المرأة. «هذه التجارة أصبح يزاولها العديدون. يقومون بنسخ برامج سباقات الخيول من الجرائد الفرنسية أو من الأنترنت ثم يبيعونها في الشارع وفي المقاهي» يقول ميلود الموظف بـ«الشركة الملكية لتشجيع الفرس» . في الداخل صمت ممزوج بالترقب. لم تبق سوى دقائق وينطلق سباق «الكوارطي». السباق دوما يجري بفرنسا، لكن عدواه تصيب المراهنين بكل وكالات ومقاهي رهان الخيول بالمغرب. حالة الاستنفار تبدو بشكل جلي في نظرات الأعين المنشدّة باستمرار إلى الشاشة الإلكترونية وسط القاعة، في الحركات العصبية لكثير من المراهنين، وفي الجو المثقل برائحة السجائر. بعضهم يقرفص على الأرض، فيما آخرون يتحلقون حول الشبابيك المسيجة لشراء تذاكر السباق قبل انطلاقه بحثاً عن حظ قد تجلبه حوافر الخيل أو تدهسه. أحد المراهنين كان منفعلاً ويصرخ في وجه صديق له رفض أن يقرضه عشرة دراهم كي يراهن على أرقام «مْسوكرين»، بينما قرر اثنان أن يتقاسما ثمن تذكرة واحدة. يتقدم شيخ في السبعينات، تقريبا، من عمره نحو أحد الشبابيك، يمد خمسة عشر درهما إلى الموظف بيد مرتعشة ويملي عليه ثلاثة أرقام ثم يضيف متوسلاً «زيدْ من عندكْ شي رقم الله يرحم الوالدينْ. والله إيلا عْييتْ». في نبرة الشيخ انكسار واستسلام. يتناول تذكرة الرهان، يقربها من عينيه كي يستطيع قراءتها، ثم يجرجر ببطء قدميه نحو زاوية القاعة ويقرفص بصمت. «هذا الشخص منذ بدأت العمل في هذا الميدان وأنا أراه. أكثر من ثلاثين سنة وما يزال يراهن» يقول الموظف، مضيفاً «المْسكين البْلية سكناتو»، قبل أن يستدرك « لكنه ليس الوحيد من أصابته هذه «البلية»، فأغلب هؤلاء الذين تراهم أمامك أصبحوا مدمنين على الرهان. يأتون يوميا إلى هنا، وبعضهم لا يفكر حتى في الذهاب إلى منزله وقت الغداء ويفضل البقاء حتى إغلاق الوكالة».
    تعددت الوجوه والإدمان واحد
    يفسر علي الشعباني، الباحث في علم الاجتماع، وقوع العديدين في مصيدة الرهان بكون «ألعاب الرهان تلعب بعقول الناس فتفتح أمامهم باب الأمل في الربح، في وقت يكون الواقع قاسياً»، موضحا بأن «الواقع الاجتماعي لا يتيح نفس الفرص لكل الناس. كما أن العمل ليس متوفرا للجميع، لكن الرهان مفتوح أمام الكل. ويكفي أن تقتني ورقة بمبلغ بسيط وتنتظر حظك». لكن خطورة الرهان بالنسبة إلى الشعباني تكمن أساساً في أنه «يشبه التدخين الذي يبدأ بتذوق السيجارة الأولى ليتحول إلى إدمان» أو إلى رهان مرضي، كما يسميه علماء النفس، أي أنه يتحول من مجرد وسيلة للربح إلى غاية في حد ذاته، فلا يصبح الهدف هو الربح وإنما الرهان ذاته أو لذته، وبالتالي يصبح من العسير على المراهن التوقف عن اللعب. يقول أحد المعلمين الذي صار مدمنا: «عندما لا أتمكن من الحضور كي أراهن أشعر بتنمل في دماغي وأحس بتوتر في أعصابي ولا أستطيع التركيز في عملي». مدمن آخر اعترف لميلود قائلا: «تنْحس راسي بْحال إيلا مقطوعْ. تتْكُون نفسي مغْمومة عليّ، وغير تنجمع شي فليسات تنجي نجري باشْ نقمّْر. والله ما تنحس بالراحة حتى تنقمر. وخا نخسر ماشي مشكل. المهم غير نلعب. فاش تنلعب تنحس بالراحة». بالنسبة إلى خالد (اسم مستعار) فقد استفحل وضعه كثيرا، بعدما أصبح ضحية هلوسات بصرية. يعترف هذا الموظف لعادل، أحد المستخدمين بشركة «سباق الكلاب السلوقية بالمغرب» قائلا : «تْصور فاش تيقرب الوقت اللي تيحل فيه الفيلودروم تنبْدا نشوفْ الكلاب تتْجري فوق المكتبْ دْيالي».
    رغم هذه المعاناة النفسية لا يفكر هؤلاء في الإقلاع عن إدمانهم، بعدما صاروا عاجزين عن المقاومة. «أحيانا يقسم لي بعضهم أنه سيقلع عن الرهان على الخيول، لكنْ بعد يوم أو يومين تجده أمامك متحمسا للرهان وكأنه لم يقسم أبدا أنه سيقلع عن إدمانه»، يقول ميلود.
    ضيع محطة بنزين ورثها عن والده بسبب إدمانه على «السلوقية»
    هذا الإفراط في الرهان حد الإدمان تكون له دوما تداعيات اجتماعية وعائلية تصل حد المأساة أحيانا، لكن ذلك يقابَل باللامبالاة من قبل الجهات المسؤولة في غياب دراسات سوسيولوجية وسيكولوجية تهتم بالموضوع عكس ما يحدث في دول أخرى. في فرنسا مثلا شكل المعهد الوطني للصحة والبحث، وهو مؤسسة حكومية ذات طبيعة علمية وتقنية، فريقا من الأخصائيين في جميع الميادين (الاقتصاد، السوسيولوجيا، الصحة، علم النفس، الطب النفسي...) لدراسة التداعيات التي تترتب عن الإدمان على الرهان لتبني سياسة وقائية ضد الإدمان عليه. في المغرب لا شيء من هذا القبيل يحدث رغم المداخيل المهمة التي يضخها قطاع الرهان في خزينة الدولة. ما يمكن سماعه في المغرب هو فقط حكايات عن الانتحار والإفلاس والاختلاس والطلاق أبطالها مدمنون على الرهان. بالدار البيضاء أقدم طبيب جراح للأسنان على الانتحار في شقته بعدما أطلق النار على زوجته من مسدسه. السبب كان هو الإدمان على الرهان. وقبل سنوات حكم على موظف يعمل مراقبا للصندوق في المحكمة بالدار البيضاء بالسجن خمس سنوات بعدما اختلس من الخزينة عدة ملايين. و كان السبب أيضا هو الإدمان على الرهان. شخص آخر في الخمسينات من عمره ورث عن أبيه محطة للبنزين، فأضاعها لأنه كان مدمنا على الرهان على الكلاب السلوقية. يحكي عادل أن ذاك الشخص «كان أحيانا يخسر في الليلة الواحدة ثلاثة ملايين. لكن لم يمض عليه وقت طويل حتى أفلس، ولم يبق لديه سوى مبلغ 15 مليون سنتيم كان قد وضعه في حساب ابنه الصغير بالبنك، فبدده هو الآخر. في الأخير لم تجد زوجته من حل سوى طلب الطلاق». نفس المآل عرفه تاجر له محل لبيع الملابس، كان يبحث عن الحظ في حوافر الخيل فأوقعته الحوافر في الإفلاس وحولته إلى مجرد «كوارتيه» يعرض خدماته على الزبائن و يمد المراهنين المبتدئين بالمعلومات أو يقضي لهم حاجاتهم كي يظفر في الأخير بمبالغ يراهن بها. سليم (اسم مستعار) لم يكن هو الآخر أحسن حظا من سابقه، إذ خسر في لعبة البوكر كل ثروته فاضطر في النهاية إلى المراهنة بسيارته الكات كات... لائحة طويلة من الضحايا يسقطون باستمرار صرعى الضربة القاضية للإدمان، منهم «محامون وأطباء وموظفون ومتقاعدون وماسحو أحذية وأيضا متسولون. بل حتى الصحافيون أنفسُهم لم يسلموا. أحدهم جاء مرة لإجراء روبورطاج عن الرهان على الخيول فسقط هو الآخر ضحية الرهان» يقول ميلود. لكن تبعات الإدمان لا تتوقف عند حدود الشخص ذاته، بل تصيب المحيطين به وخاصة زوجته وأولاده. يشير عمر أوسي، المحامي بهيئة الدار البيضاء، إلى أن هناك حالات عديدة للتطليق تعرض على المحاكم سببها الرهان، لكن يتم تصنيفها في خانة «الضرر»، إذ أن «المشرع المغربي نص في المادتين 98 و99 من مدونة الأسرة على أن للزوجة الحق في طلب التطليق للضرر» يقول عمر أوسي، موضحا أنه «يعتبر ضررا مبررا لطلب التطليق كل تصرف للزوج يلحق بالزوجة إساءة مادية أو معنوية تجعلها غير قادرة على الاستمرار في العلاقة الزوجية» حسب ما جاء في الفصل 99 من مدونة الأسرة. ويشير إلى أن «طلب التطليق من أجل الضرر الذي تستحيل معه العشرة يعد أكثر صور طلب التطليق عرضا على المحاكم المغربية، لأنه طلب يستوعب عمليا صورا كثيرة للإضرار بالزوجة»، موضحا أن «القمار يدخل هو الآخر في عداد الضرر الموجب للتطليق لما ينتج عنه من تبذير أموال الأسرة والعجز الكلي عن القيام بواجبات الحياة الزوجية المادية وغيرها من الالتزامات المالية للزوج». قد تكون الزوجة محظوظة أن وجدت في القضاء ملجأ للمطالبة برفع الضرر عنها من زوجها المدمن، لكن أين سيلجأ الزوج المدمن وكل المدمنين الذين دُمّرت حياتهم كلها؟ ومن سيرفع عنهم ضرر الإدمان على الرهان الذي تستفيد منه خزينة الدولة و يضخ في صناديق شركات الرهان مليارات الدراهم سنويا؟.


    mm source
     
  8. anasamati

    anasamati Accro

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    hta les wladbladiste dakhklin f had les 3 millions
     

Partager cette page