شعرة لا تنقطع

Discussion dans 'Poésie, littérature' créé par Rida, 10 Juin 2008.

  1. Rida

    Rida Accro

    Inscrit:
    1 Novembre 2007
    Messages:
    1460
    J'aime reçus:
    169
    [FONT=&quot]غازلة مجتهدة كادحة... تحول الخيوط المبعثرة إلى روعة في المعنى
    [FONT=&quot]...
    [FONT=&quot]نسيجها لا يكون دائما جاهزا... فأحيانا يربكها العشق... و يزاحمها عدد الخيوط... و يكون عليها أن تعمل أكثر... لجمع المنسوج... و تصمده و تصففه... فإذا أتعبتها كثرة النِحَلِ و الفروع... تحولت عنها إلى أخرى لتبدأ المحاولة من الجديد
    [FONT=&quot]...
    [FONT=&quot]مرة قد تتساوى الخيوط... فتختار الأجواد و الأمتن... رغم قابلية الإنقطاع... و مرة تتهادى الخيوط من مصادر شتى... خيط آت و خيط ذاهب... متشابهة الألوان... تبهر العين... كلعبة أشعة... بين طفولة الثريا... في قلب قاعة الحفل البهيج
    [FONT=&quot]...
    [FONT=&quot]فتعاني تسلق خيوط هذه الأشعة الذي لا يخلو من متاعب... و يخرجها طبعها في التسلق من الورطة... حتى تصل إلى قمر الفوز... و هناك يبدؤ مطر الأعالي بخيوط الفتن
    [FONT=&quot]...
    [FONT=&quot]لكن صبر الناسجة مثير للدهشة... إذ أن بين نظرتها و عينها شعرة لا تنقطع... كذلك خلقها... كدودة القز... مع وجود الفارق طبعا[FONT=&quot]
    [22h]
    [FONT=&quot]و حتى لو انقطعت... فبعد الدودة شرنقة... و بعد الشرنقة فراشة على جناحيها زخرفة رائعة الإبداع...
    --------------------------------------------------------------------------------------------


     

Partager cette page

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l’utilisation de Cookies pour vous proposer des publicités ciblées ainsi que pour nos statistiques de fréquentation.