'شهداء المغرب' يعتقدون أنهم في 'مهمة إلاهية

Discussion dans 'Scooooop' créé par vanlee, 15 Novembre 2007.

  1. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    نتائج تحقيقات الأجهزة الأمنية الإسبانية أن أفراد خلية "شهداء المغرب" كانوا يجتمعون في مساجد سروكيطاس" و"كابانويلاس" استعدادا لما أسموه"الحرب المقدسة"، معتقدين أنهم في "مهمة إلاهية"، مبرزة أنهم تهيأوا لتفجير مقر المحكمة الوطنية الإسبانية، وتوجيه ضربات إرهابية ضد إسبانيا وأوروبا .وأوضحت مصادر قضائية إسبانية أن أفراد الخلية المفترضة، الذين خضعوا لجلسة محاكمة أول أمس الاثنين، من طرف الهيئة الوطنية، للاشتباه بتورطهم في "عملية نوفا"، كانوا على اتصال مع أحد مروجي الأسلحة في مدينة ألميرية بهدف الحصول على المتفجرات من نوع"كوما 2" للقيام بعمليات انتحارية.

    وأبرز تقرير حول نتائج الأبحاث بخصوص "عملية نوفا" أن الأمن عثر على رسالة كان عبد الكريم بن إسماعيل، أحد زعماء الخلية المفترضين، كتبها لأحد "انتحاريي المستقبل".

    يقول فيها"أتمنى أن نحصل على أحد الخنادق للتدريب على الجهاد، وأن نكون شهداء
    الإخوان يرابطون حاليا في الجبال ويحاربون بالرصاص والقنابل، والذين يقبعون في سجون الكفرة يجاهدون عن طريق الدعوة إلى الإسلام بقلبهم ولسانهم وقلمهم".

    وأشار التقرير إلى أن المغربي عبد الرحمان الطاهيري، الملقب باسم محمد أشرف، أحد الزعماء المفترضين للخلية، كان قدم إلى ألميرية للقاء كامارا براهيما، الموريتاني الذي تعرف عليه في سجن سلفنقة، عندما كان بدأ تفعيل أولى تحركات الخلية الإرهابية، إذ أقر لأشرف أنه على أتم استعداد لإنجاز عملية انتحارية، إلا أنه جرى القبض عليه سنة 2004 في ألميرية متلبسا بممارسة السرقة.

    وذكر أن خلية"شهداء المغرب"كانت تخطط لمداهمة مقر المحكمة الوطنية الإسبانية عن طريق شاحنة ممتلئة بالمتفجرات أثناء إحدى جلسات محاكمة المتهمين في اعتداءات 11 مارس بمدريد، علما أن عدد الموجودين في الهيئة، خلال أوقات العمل العادية، يصل إلى 980 شخصا.

    وكان من المتوقع أن تتسبب الانفجارات في مجزرة كبيرة، خاصة أن محمد أشرف سعى، بالاعتماد على وساطة كامارا، وراء الحصول على طن من المتفجرات، نصفه كان ينوي استعماله في تفجير المحكمة والنصف الآخر في عمليات إرهابية مستقبلية.

    كما أبرز التقرير أن هذه الخلية أجرت اتصالا مع مواطن فلسطيني يدعى سليم، مختص في الكهرباء الإلكترونية، بهدف تكليفه بمهمة إنجاز التقنية الميكانيكية التي ستمكن من تفجير"الشاحنة ـ القنبلة".

    وأفاد أن سجن طوبا شكل مركز تنقل المعلومات بين أكثر من 30 سجينا من عناصر الخلية، في إطار "عملية نوفا"، مثيرا الانتباه إلى أن أشد الجمل وقعا خرجت من هذا السجن هي التي قال فيها أشرف"يجب الانتظار أن يخرج الإخوان من السجن للعودة إلى ضرب إسبانيا وأيضا أوروبا.نحن ننجز عملا مهما بتحويلهم إلى مجاهدين، وذلك بزرع الكراهية فيهم حتى إذا خرجوا قاموا بأي عمل طلب منهم".

    وأضاف شاهد، لم تذكر المحكمة اسمه لحمايته، أن دخول مراد يالا في العملية كان بهدف البحث عن شقة بمنطقة "فيكار"بألميرية لتخزين المتفجرات إلى وقت استعمالها، فيما حول مسجد روكيطاس إلى مكان يجري الاتفاق فيه حول تفاصيل العملية الإرهابية ضد الهيئة الوطنية.

    وأوضح التقرير أن كل شيء جرى تدوينه في الوثائق التي تحمل أرقام 1.909 و1.917 .

    وذكر الشاهد أن محمد أشرف عبر عن فخره بعناصر الخلية، إذ قال، في رسالة وجهها من سجن "طوباس" إلى أحد المتابعين في أحداث 11 مارس، "إليك هذا الخبر السار، استطعنا تكوين جماعة من عناصر مهمة، وكلهم إخوان مستعدون للموت في أي لحظة استجابة لله فقط عليهم الخروج ومعهم نحن الرجال لدينا، والسلاح أيضا، وأنت ستكون معنا"


    almasdar
     
  2. souf_red

    souf_red Visiteur

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    0
    mni braw ljihad fi sabili allah ymchiw l filistine w yjahdo m3a lfilistinène
     

Partager cette page